Reading Time: 5 minutes

تصدر جميع أجهزة الكمبيوتر أصواتاً بالفعل، لكن يجب أن تنتبه لبعض الأصوات الصادرة عنها إذا زادت شدتها. فبدلاً من تجاهل صوت ضوضاء جهازك بتشغيل موسيقى صاخبة للتخلص منها مثلاً، عليك البحث عن سبب هذه الضوضاء، فقد تكون إشارة إلى أن هناك بعض المشكلات الخطيرة وبحاجة للمعالجة بسرعة.

في الواقع، إن معرفتك بدلالة الضوضاء الصادرة المختلفة من محرك الأقراص الصلبة قد يساعدك في إنقاذ جهازك وبياناتك من الضياع، أو يعطيك إشارة جيدة بأنه حان وقت شراء قرص جديد.

أصوات نقرٍ وطحن

لنبدأ بأكثر الأصوات إثارةً للقلق. إذا بدأ جهازك بإصدار أصوات النقر أو الطحن أو أي نوعٍ من الضوضاء الصاخبة، توقف عما تفعله وتحقق من محرك الأقراص الصلبة. قد يشير ذلك الصوت إلى اهتلاك القرص، وقد ينهار في أي لحظة. لا تتجاهل هذا الصوت مطلقاً.

للتحقق من صحة محرك الأقراص، يمكن استخدام برنامج «كريستال ديسك إنفو» لنظام ويندوز، أو برنامج «درايف إكس» لنظام ماك. شغل البرنامج، وافحص كلّ محرك أقراصٍ موجود في القائمة، واحرص على أن يعطي البرنامج مؤشراً يفيد بأنها تعمل بشكلٍ جيد. إذا أشار البرنامج إلى وجود مشكلةٍ ما، فبادر فوراً بنسخ جميع بياناتك احتياطياً بأسرع وقتٍ ممكن، فربما لا يزال أمامك بعض الوقت للقيام بذلك، فقد تعمل بعض الأقراص التي تحتوي بعض المشاكل حتى سنوات، ولكن إذا كان يصدر ضوضاء عالية، فقد يكون انهيار محرك الأقراص وشيكاً. بعد نسخ جميع ملفاتك في مكانٍ آخر، فكر في استبدال محرك الأقراص بآخر جديد من نوع «إس إس دي»، لأنه غالباً يدوم لفترة أطول، وبالإضافة إلى ذلك، ستلاحظ سرعة أداء الكمبيوتر.

إذا كان بإمكانك الجزم بأن المشكلة ليست في محرك الأقراص، عليك إيجاد مصدر الضوضاء بالبحث أكثر. ربما يكون مصدر الضوضاء محرك أقراص «دي في دي»، وهذا مؤشرٌ أنه حان الوقت لاستبداله أيضاً.

في بعض الأحيان قد يكون مصدر الضوضاء اصطدام كابلٍ ما ضمن علبة الحاسب بمروحة المعالج أو التبريد بشكلٍ متكرر. إذا كان لديك بعض الخبرة لفتح علبة الحاسب، افعل ذلك وتأكد من عدم وجود مشاكل في هذا الجزء.

أصوات الطنين العالية

لا بد وأن مستخدمي الكمبيوتر جميعاً يعرفون الصوت العالي للمراوح التي تعمل بأقصى طاقتها. قد يكون صوت المروحة بالنسبة للحواسب المكتبية محتملاً وقريباً من الصوت التوضيحي في الفيديو أعلاه. أما بالنسبة لأجهزة اللاب توب، فقد يكون الصوت أعلى من ذلك وأكثر إزعاجاً. كلما كانت المروحة أصغر كانت هذه الضوضاء أعلى.

إذا كنت تسمع صوت المروحة بوضوح، فمن المحتمل أن جهازك يحتاج فقط إلى ضبط عملية التبريد. ربما عليك أيضاً التحقق من صحة محرك الأقراص الصلبة، لأنها قد تصدر صوتاً مشابهاً أحياناً، أو عليك التحقق من وجود قرصٍ في محرك أقراص «دي في دي» يدور بشكلٍ مستمر، ويحدث هذه الضوضاء العالية حتى لو لم تكن هناك مشاكل فيه.

إذا كان صوت المراوح مرتفعاً جداً بالفعل، افتح مدير المهام في ويندوز (بالضغط على Ctrl+Shift+Esc)، أو مراقب النشاط في ماك (ستجده ضمن التطبيقات، ثم اختر الأدوات المساعدة)، وتحقق من وجود أي برنامجٍ يستهلك جزءاً كبيراً من طاقة المعالج. إذا كان الكمبيوتر يقوم بإنجاز مهامٍ صعبة، سترتفع حرارته، وستقوم المراوح بمحاولة تبريده بكلّ طاقتها. لذلك، أغلق أي برنامجٌ يعمل في الخلفية لا تستخدمه، أو اغلق برامج ضارة تستهلك موارد الجهاز دون علمك، واستخدم برامج مكافحة التطبيقات الضارة لمعرفة هل كان هناك أيٌّ منها على جهازك أم لا.

إذا كان الكمبيوتر في وضع الخمول ولا يزال يصدر ضوضاء من المروحة، فقد يكون ذلك بسبب ارتفاع درجة الحرارة. يمكن لبعض البرامج مثل «كور تيمب» على ويندوز أو «فاني» على ماكنتوش أن تخبرك هل حرارة المعالج مرتفعةً فعلاً أم لا. فإذا كنت لا تشغّل أي برامج ثقيلة على الكمبيوتر، وكانت درجة حرارة المعالج نحو 70 درجة مئوية، فمن المحتمل أن تسبب المراوح التي تعمل على تبريده بضوضاء عالية. وإذا كنت تستخدم لاب توب في السرير مثلاً، احرص على وضعه على شيءٍ صلب، فقد تمنع أقمشة السرير تدفق هواء التبريد عبر الفتحات المخصصة لذلك، مما يرفع درجة حرارة المعالج وبالتالي يرتفع صوت المراوح.

وقد يحدث نفس الشيء إذا تراكم الغبار على المراوح، لذلك احرص على تنظيفها بمصدرٍ للهواء المضغوط أو منفخة غبار، أو استخدم حتى جهاز يزيل الغبار كهربائياً كل فترةٍ من الوقت، أو ببساطة افتح علبة الجهاز وامسح الغبار عن المروحة بقطعة قماشٍ نظيفة.

أخيراً، إذا كنت قد قمت بتكوين حاسبك المكتبي بنفسك من خلال شراء قطعه وتركيبها، فقد يكون عليك فقط ضبط إعدادات المروحة في نظام الإدخال والإخراج الأساسي. فقد تعمل المراوح لديك بمعدل 75 إلى 100% طوال الوقت في الإعدادات الافتراضية، وربما يكون ذلك غير ضروري معظم الوقت، أو قد يكون هناك خطأ في إعدادات المراوح يؤدي لارتفاع حرارة المعالج بشكلٍ متكرر، مما يؤدي لارتفاع وانخفاض صوتها، ومن ثم يرتفع مجدداً.

يمكنك الدخول إلى إعدادات نظام الإدخال والإخراج الأساسي بالضغط على زر «Delete» عند تشغيل الجهاز، والبحث عن إعدادات التحكم في المروحة. جرب مثلاً تخفيض نسبة تشغيل طاقة المروحة، لكن انتبه كي لا تضبطها على مستوىً منخفضٍ جداً، لأن ذلك قد يؤدي لارتفاع حرارة الجهاز كثيراً، وتضرر مكوناته.

ضوضاء مكبرات الصوت

في الواقع، من المفترض أن تصدر مكبرات الصوت صوتاً خفيفاً، لكن صوتها قد يصل إلى مرحلة الضجيج ويصبح مزعجاً رغم أنك لا تشغل أي برامج تصدر أصواتاً. لذلك قد يكون هناك خطأ ما بحاجة لإصلاح. تأكد أولاً من توصيل كابل مكبر الصوت بمنفذ الصوت على الكمبيوتر بشكلٍ صحيح. إذا لم تُحل المشكلة، يمكنك تجربة مكبرات الصوت على جهازٍ آخر مثل الراديو أو الهاتف لمعرفة هل ما زالت المشكلة مستمرة أم لا. قد تكون المشكلة أيضاً في كابل الصوت تحديداً، أو قد تكون ردة فعلٍ من أجزاء الكمبيوتر الداخلية على توصيل كابل مكبر الصوت. يمكن في هذه الحالة استخدام بطاقة صوت «يو إس بي»، والمعروفة باسم DAC، للمساعدة في حل هذه المشكلة.

قد تكون المشكلة ناجمةً عن حقل مغناطيسي بالقرب من مكبرات الصوت يؤثر عليها، وفي هذه الحالة، يمكنك استخدام بعض العوازل المتخصصة للتخفيف من هذه الضوضاء.

في النهاية، هناك العديد من الأسباب التي قد تكون وراء أصوات ضوضاء مكبرات الصوت -تكفي مقال منفصل-، لكن إذا قمت بفحص التوصيلات فقد تتمكن من تضييق نطاق مصدر الضوضاء، واستبدال المكون السيئ.

أصوات طنين أو صرير

إذا لم تُحل المشكلة من خلال الإجراءات السابقة، وما تزال تسمع صوت أزيز، فقد تكون هناك مشكلة مجهولة. تحقق من محرك الأقراص الصلبة مجدداً ومن العمليات التي تجري على الجهاز قبل الاستمرار.

بمجرد أن يتبين لك أن المشكلة ليست أحد السيناريوهات السابقة أعلاه، فقد تكون المشكلة ناجمةً عن ذبذبة (أنين) كهربائية متكررة من أحد المكونات داخل الجهاز، حيث لا يمكن فعل الكثير حيالها. تحدث المشكلة عندما يبدأ ملفٌ ما في أحد مكونات الكمبيوتر الداخلية بالاهتزاز مصدراً ضوضاء مزعجة للغاية، وغالباً ما يحدث عندما يعمل الجهاز بكامل طاقته. إذا تمكنت من تحديد المصدر بدقة، فقد تتمكن من تخفيف الضوضاء إلى حدٍّ ما على الأقل. على سبيل المثال، في أجهزة الكمبيوتر المخصصة للألعاب، عادة ما تصدر أصوات الذبذبات من بطاقة الرسوميات عندما عملها بكامل طاقتها. في هذه الحالة يمكنك تخفيض دقة الرسوميات، أو تشغيل تقنية «VSync» المدمجة في بطاقة الرسوميات حيث تعمل على تخفيف الحمل عنها. كما يمكن أن تُصدر محولات الطاقة ضوضاء الذبذبات، حيث يمكنك في هذه الحالة إبعاده بعض الشيء عن الجهاز لتخفيف الضوضاء. تقوم حالياً بعض الشركات المصنعة لأجهزة اللاب توب بصنع محولات طاقة حديثة تصدر ضوضاء أقل ويمكنك استخدامها. في بعض الحالات الأخرى، لا يمكنك فعل أي شيء، وستضطر إلى المعاناة من الضوضاء.

إذا لم تكن مقتنعاً بأن صوت الطنين هو صوت داخلي من أحد مكونات الجهاز، يمكنك أيضاً تفحّص المراوح. قد تهتز المراوح على علّية الجهاز الفولاذية أثناء دورانها مصدرة ضوضاء. في هذه الحالة يمكنك استخدام بعض مخمدات الحركة المطاطية لإيقاف الصوت. قد تكون المراوح بحاجةٍ إلى بعض التشحيم، حيث يمكنك إضافة قطرةٍ من زيت ماكينة الخياطة على محور المروحة لتسهيل دورانها، وتخفيف الضوضاء كثيراً إن كان هذا هو السبب.

إذا كان لديك وحدة تبريد حديثة من النوع السائل في جهازك، والذي عادة ما تُركب في الأجهزة المخصصة للألعاب، فاحرص على تركيبها بشكلٍ صحيح، وتحقق من الدليل إذا ما كانت المضخة قابلة للتعديل أم لا. قد يؤدي خفض سرعة المضخة إلى تقليل صوت الأزيز الصادر عنها.