Reading Time: < 1 minute

ثَبُتَت إصابة ثلاثة فهود ثلجية؛ ذكران وأنثى، بفيروس كورونا في حديقة حيوان «لويزفيل»، في ولاية كنتاكي الأميركية، وأكّدت ذلك إدارة حديقة الحيوان، وهيئة خدمة فحص صحة الحيوان والنبات بوزارة الزراعة الأميركية يوم الجمعة الفائت.

تم تأكيد إصابة الأنثى أولاً، وقال مدير حديقة حيوان «لويزفيل» في بيانٍ مصوّر أنّ الفهود الثلاثة، التي تبدو أعراضها خفيفة؛ وتشمل أزيزاً وسعالاً جافاً، من المتوقَّع أن تتعافى تماماً في وقتٍ قريب.

وقالت هيئة خدمة فحص صحة الحيوان والنبات بوزارة الزراعة الأميركية أنّ الفهود أُصيبت على الأرجح من قِبل موظّف لم تظهر عليه أعراض، على الرغم من الاحتياطات التي اتَّخذَتها حديقة الحيوان في هذا الصدد.

من غير المحتمل أن تشكل الفهود -أو الحيوانات الأخرى- خطراً كبيراً في نقل الفيروس إلى البشر؛ إذ ينتشر فيروس كورونا بشكل أساسيّ بين الناس فحَسْب.

فهود الثلج هي واحدة من ستة أنواع حيوانية على الأقل أُصيبت بفيروس كورونا بعد الاتصال الوثيق مع البشر. الأول كان نمر مالاوي في حديقة حيوان «برونكس»، ثَبُتَت إصابته بالفيروس في أبريل بعد ظهور أعراض المرض في الجهاز التنفسي، وبحلول نهاية الشهر نفسه، ثَبُتَت إصابة ثمانية من القطط الكبيرة في حديقة الحيوان؛ بما في ذلك أربعة نمور أخرى وثلاثة أسود أفريقية.

أُصيب عدد محدود من الكلاب والقطط بالفيروس في الولايات المتحدة؛ وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وفي معظم حالات الحيوانات، لم تكن الإصابة بفيروس كورونا قاتلة، على الرغم من أنّ تفشّي فيروس كورونا في مزارع الفراء في الولايات المتحدة وخارجها أدى إلى مقتل الآلاف من حيوانات المنك.