Reading Time: < 1 minute

تمكن باحثون في جامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية من دراسة كيفية استخدام ذبابة الفاكهة لحركات العين لتعزيز التحكم في الطيران بسرعة، بغرض محاكاة هذه القدرة في الروبوتات.

تمتلك ذبابة الفاكهة رد فعل مذهل؛ حوالي 30 مرة أسرع من طرفة عين البشر، ورصد الباحثون حركات عين ذباب الفاكهة عبر جهاز محاكاة طيران بالواقع الافتراضي، وتسجيلها باستخدام كاميرات عالية السرعة، ونشرت نتائج الدراسة في دورية «بروسيدنجز أوف ذا ناشونال أكاديمي أوف ساينس» أمس الثلاثاء.

ركزت الكثير من الأبحاث السابقة في هذا المجال على حركات الأجنحة، لكن وجد الباحثون أن فهم كيفية استخدام الحيوانات مثل الذباب لحركات العين النشطة للتحكم في الطيران يمكن أن يعزز بشكل كبير الروبوتات. 

استطاع الباحثون عبر رصد حركات رأس الذبابة من استنتاج مكان نظرها، وتمكن الباحثون من تحديد كيفية استخدام ذبابة الفاكهة لحركات العين لتنسيق أجنحتها بسرعة؛ استجابة لرؤيتهم. 

في الوقت الحالي، تحتوي معظم الروبوتات على أجهزة استشعار ثابتة، مما يبقي الاستشعار والحركة منفصلين. ومع ذلك؛ من خلال محاكاة العينين والدماغ بشكل أفضل وتنسيق أجهزة الاستشعار البصرية القادرة على التحرك في الجسم، يمكن تحسين التحكم في طيران الروبوتات بشكل كبير.

لدعم النظرية السابقة؛ قرر الباحثون أن عيون ذبابة الفاكهة قادرة على الاستجابة 4 مرات أسرع من جسم أو أجنحة الحيوان. وكانت ردود الفعل هذه أيضاً مرتبطة ببعضها إحكام، مما يدل على أن الذباب يعتمد بشكل كبير على حركات العين لتنسيق حركات الأجنحة.

وجد الباحثون أنه عندما وضع الغراء بعناية على الذباب، وتسجيل الحركة في جهاز محاكاة طيران الواقع الافتراضي، أن تقييد حركات الرأس صنع تأثيراً كبيراً على رد فعلهم.

اكتشف الباحثون أن عيون الذباب تبطئ الحركة البصرية التي تدخل الدماغ وهذه العملية تعزز سلوكهم في الطيران. ويعتقد الباحثون أن فتح أسرار العالم البيولوجي يمكن أن يكون له آثار واسعة على التكنولوجيا.