Image

لنستمتع بليالي الصيف الصافية!

Bread assortment متعة ما بعدها متعة، فقط انظر إلى السماء

خلال أشهر الصيف، تهجر الغيوم سماء منطقتنا وتترك لنا قبة سماوية صافية يمكننا التمتع باللوحات المنقوشة عليها والتي قوامها النجوم والكواكب والمجرات، لكن هذا لا يمنع من وجود غيوم أخرى اصطناعية هي غيوم التلوث التي تشوه استمتاعنا بهذا المنظر البديع. لذا ننصحك عزيزي القارئ بالابتعاد عن أجواء المدينة إذا أردت التمتع برؤية الأحداث الفلكية لهذا الشهر.

اقترانات، خسوف وهطول شهابي

في الأيام الثلاثة الأولى من أغسطس، سنشهد مثلثاً يتألف من ثلاثة أنواع مختلفة من الأجرام السماوية. في رأس المثلث يظهر القمر وأسفله إلى اليسار يمكننا رؤية كوكب زحل وإلى جهة اليمين يظهر نجم قلب العقرب أو أنتاريس Antares. مع العلم أن كوكب زحل يتنقل بين الأبراج بشكل دوري ويبقى في كل كوكبة عامين ونصف، وهو حالياً في كوكبة العقرب والعام القادم سيكون في كوكبة القوس. وعادة يمكننا التميز بين الكوكب والنجم بطريقة بسيطة، فسطوع الكوكب يبدو ثابتاً مثل مصباح كهربائي، أما النجم فيتلألأ ويبدو أقرب إلى لهب الشمعة من حيث تراقص الأضواء أو ربما ظهر وكأنه يومض. بالمجمل سنرى هذا الاقتران الثلاثي الليلة (2 أغسطس) وليلة غد.

يوم الإثنين القادم (7 أغسطس) سيكون سكان الوطن العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر، أي سيظهر القمر وكأن أحدهم قد قضم قطعة منه. الدول التي ستشهد الخسوف بشكل أكبر من غيرها هي دول الخليج العربي وجزء من العراق وتضعف الرؤية مع الاتجاه غرباً.

خلال شهري يوليو وأغسطس من كل سنة يكون هواة الفلك على موعد مع حفلة سماوية تبلغ ذروتها مع انتصاف شهر أغسطس. ففي هذه الفترة من السنة تدخل الأرض في ذيل المذنب سويفت-تاتل حيث تقوم بقايا هذا المذنب بالدخول إلى الغلاف الجوي لتحترق وترسم خطوطاً مضيئة بالسماء. تعرف هذه الظاهرة بظاهرة تساقط شهب البرشاويات. وهذه السنة ستبلغ ذروتها ليلة 11-12 أغسطس. لكن الخبر السيء هو أن وجود القمر سيمنعنا من رؤية عدد كبير من الشهب لكن مع قليل من الصبر قد نتمكن من التقاط بعضها.

فجر يوم 16 أغسطس سيظهر القمر مقترناً بنجم الدبران Aldebaran من كوكبة الثور. مع العلم أن الدبران هو نجم بأواخر عمره وقد دخل مرحلة القزم الأحمر والتي تصلها النجوم بعد أن تشارف طاقتها على الانتهاء.

ومع غروب يوم 25 أغسطس سيظهر هلال ذي الحجة وإلى يساره كوكب المشتري ثم نجم السماك الأعزل Spica من كوكبة العذراء. مع العلم أن هذا النجم هو نجم مزدوج عالي السطوع (أكثر من الشمس بـحوالي 14 ألف مرة).

وإذا كنت تمتلك تلسكوباً من النوع الصغير ستكون أمامك فرصة لرصد كوكب زحل ورؤية حلقاته، مع اقترابه من القمر ونجم قلب العقرب للمرة الثانية هذا الشهر وذلك يومي 29 و30 أغسطس.

أحداث حافلة ستشهدها سماء أغسطس 2017. أبطالها القمر والكواكب العملاقة مع نجوم مختلفة الأعمار. والدعوة مفتوحة للجميع.

error: Content is protected !!