Reading Time: < 1 minute

كشف محمد علي المري؛ رائد  شرطة في دبي، ويرأس مشروع «الجينوم العربي» عن قرب الانتهاء من المشروع الذي سيصدر خريطة وراثية كاملة لشعوب الدول العربية.

يختص مشروع «الجينوم العربي» بجمع وتحليل العينات الموثقة للطفرات الوراثية بين الشعوب العربية، نظرا لعدم وجود عينات من الجزيرة العربية في مشروع الجينوم البشري العالمي؛ والذي بدأ منذ ما يقارب من 30 عاما.

قال علي المري وهو أيضاً طالب مُبتعث في بريطانيا؛ إنه من خلال نتائج كلا المشروعين سنتمكن من إنشاء موسوعة وراثية عالمية وهو ما يعني تحقيق تقدم كبير في ابتكارات تتعلق بالتعرف الوراثي في مجال الأدلة الجنائية، بالإضافة إلى فتح مجال الطب الوراثي من أجل الوصول إلى علاج شخصي لكل مريض، بحسب التركيبة الوراثية المختلفة لكل شخص، وكشف الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة، وتقديم الاستشارات الوقائية المناسبة ويمكن كل ذلك من توفير الوقت والكلفة المرتبطة بأنواع المعالجة باهظة التكاليف.

وأوضح أن مشروع الجينوم البشري العالمي؛ وترأس أيضا فريق التحليل به، درس الاختلافات الوراثية الكاملة بين 54 شعباً، وحديد الطفرات الوراثية الخاصة في كل شعب.

يأتي هذا العمل العلمي بالتعاون مع جامعة كامبريدج البريطانية، و جامعة هارفارد الأميركية ضمن الرحلة الابتعاثية للضابط لدراسة الدكتوراه في جامعة كامبريدج.