Image

شركة كيكستارتر تخطط لتخليص المنتجات من مشاكل التصنيع

كلا، لن تقوم بتصنيع المنتجات بنفسها

Bread assortment "لجأت شركة سكانسوريال إلى شركة دراغون إينوفيشن لتساعدها في بناء روت، الروبوت الذي يعلم البرمجة"
سكانسوريال

إذا اشتركت في حملة على موقع كيكستارتر للتمويل الجماهيري، وطال انتظارك أمداً طويلاً للغاية حتى تحصل على ما دفعت ثمنه، فأنت من بين الملايين من ضحايا “مشاكل التصنيع” الرهيبة. لقد وصلني مؤخراً القرص الصلب غناربوكس، والذي اشتركت في تمويله في 2015، ويعود الفضل في هذا التأخير المخيّب للآمال إلى الطريق الصعب ما بين مرحلة النموذج الأولي والمنتج النهائي. لقد تعرضت مشاريع أخرى لتأخيرات أسوأ من هذا، مثل كولست كولر الشهير، والذي تمكن من جمع تمويل جماهيري على كيكستارتر بقيمة 13 مليون دولار، وما زال الممولون بانتظار المنتج الذي توقعوا استلامه في بدايات 2015. في الواقع، فقد بينت دراسة نشرت في 2015 أن 9% من مشاريع كيكستارتر لم تسلم منتجاتها، والتي وصفتها بـ “الجوائز”، على الإطلاق.

يفتقر العديد من أصحاب المشاريع ذات التمويل الجماهيري، وبشكل فاضح، للاستعداد المناسب لتحمل مشاق طرح المنتجات في الأسواق بشكل جيد. قال لي يانسي ستريكلر، المدير التنفيذي لكيكستارتر، في مكالمة هاتفية: “تبدأ عملية التصنيع قبل الإنتاج بكثير. وهي تتجاوز مجرد تسليم ملفات التصميم الحاسوبي، حيث يتطلب الأمر دراسة الأسعار، والتحضير للإنتاج، وتأمين مصادر المواد”.

تأمل كيكستارتر بمنع حدوث هذا ببرنامجها الجديد، هاردوير ستوديو. غير أن هذا لا يعني أن كيكستارتر قررت دخول مجال تصنيع المنتجات بشكل فعلي. ومنذ بدايات الشركة، كانت عبارة “كيكستارتر ليست متجراً” أحد شعاراتها، ولن يتغير هذا الآن. بدلاً من ذلك، فإن هاردوير ستوديو عبارة عن شراكة بين كيكستارتر وشركتي تصنيع كانت تربطها بهما علاقة غير رسمية من قبل. دراغون إينوفيشن شركة في بوسطن، متخصصة بالنواحي اللوجستية للتصنيع، حيث تساعد الشركات على التخطيط للعملية منذ البداية، وتساعد حتى في أشياء أخرى، مثل اختيار المصنع والإشراف على الإنتاج. أما الشركة الأخرى فهي أفنيت، وهي شركة توزيع ضخمة للعناصر الإلكترونية.

تُحكى قصة كولست كولر في الحوارات حول التمويل الجماهيري على سبيل التحذير. فقد نجح هذا المنتج في اجتذاب اهتمام الناس وجمع التمويل، ولكن عملية تسليم المنتج كانت فاشلة.
كيكستارتر

هناك مستويان من الدعم يقدمهما برنامج هاردوير ستوديو. تولكيت هي مجموعة من المصادر المجانية، مثل ندوات الإنترنت، والمراجع الإلكترونية، والأدوات على الإنترنت مثل برودكت بلانر من دراغون إينوفيشن. أما المستوى الثاني، هاردوير ستوديو كونيكشن، فهي علاقة أكثر تطوراً، والتي تتضمن أشياء كالمساعدة من المهندسين والخبراء، إضافة إلى حسومات على القطع (من مكتبة العناصر الإلكترونية لشركة أفنيت)، بل حتى خيارات التمويل.

يوحي اسم هاردوير ستوديو “Hardware Studio” أن كيكستارتر ستدخل مجال التصنيع، غير أن ستريكلر يحرص على التأكيد أن هذه مجرد شراكة، ولا تعني أن كيكستارتر ستتحول إلى شركة تصنيع. يقول: “نحن نقدم الأدوات اللازمة لأصحاب المنتجات، وما يزال القرار لهم، والسيطرة على العملية الإنتاجية في أيديهم”. من الواضح أن شركة التمويل الجماهيري العملاقة قلقة من التعرض لما تعرضت له شركة كويركي، وهي شركة قررت أن يكون مجال عملها الأساسي طرح منتجات المستثمرين في الأسواق، ولهذا خسرت ملايين الدولارات.

بغض النظر عن قصة كويركي التي تدعو للحذر، فإن هذه البرامج ليست جديدة في مجال التمويل الجماهيري. ففي مايو من السنة الماضية، أعلنت شركة إنديغوغو، من أهم منافسي كيكستارتر، عن برنامج مشابه بالاشتراك مع شركة تصنيع اسمها آرو، وتم توسيع البرنامج لاحقاً ليشمل شركة ريفروود سوليوشنز، والتي تقدم النصائح حول اختيار موقع التصنيع. يقول ديفيد ماندلبروت، المدير التنفيذي لإنديغوغو: “لقد لاحظنا نفس البيانات التي لاحظتها كيكستارتر. فقد كان رواد الأعمال يقودون حملات ناجحة على إنديغوغو، ولكنهم يواجهون صعوبات جمة في الانتقال من مرحلة النموذج الأولي إلى تصنيع المنتج”.

على الرغم من أن إنديغوغو لم تصرح ما إذا كان هذا البرنامج قد أدى حقاً إلى زيادة عدد المشاريع التي تسلم منتجاتها للممولين فعلياً (يبلغ زمن التأخير ما بين التمويل والتسليم أكثر من سنة في أغلب الأحيان)، يقول ماندلبروت أن المستهلكين يثقون أكثر بالمنتجات المشاركة في هذا البرنامج. ويقول إن أكثر من 2,500 مشروع قدم القائمون عليها طلبات للاشتراك بهذا البرنامج، كما أن المنتجات المشاركة فيه “تجمع تمويلاً أكثر بنسبة 58% وتجتذب المساهمين أكثر بنسبة 20% من الحملات العادية الوسطية على إنديغوغو”.

لوحات دارات إلكترونية لواقيات الهواتف من شركة مومينت، وهي شركة نجحت على كيكستارتر، واعتمدت على مساعدة دراغون إينوفيشن
مومينت

تأمل كيكستارتر، بوضوح، بأن تحقق نجاحاً مماثلاً. وبالنسبة للمنتجات التي تحتاج للانضمام إلى برنامج هاردوير ستوديو كونيكشن الأكثر تقدماً (ستقوم شركتا دراغون إينوفيشن وأفنيت باختيار المرشحين)، فسوف تحصل على ميزة “عرض متقدم” على منصة كيكستارتر. ليس من الواضح بالضبط ماذا يعني هذا، غير أن ستريكلر يقترح أن هذا سيتضمن على الأرجح إضافة إشارة إلى صفحات هذه المنتجات، إضافة إلى تخصيص قسم لها في الموقع.

يقول ستريكلر: “لا يعني انضمام شركة إلى البرنامج أنها لن تواجه أية صعوبات، ولكن أعتقد أنها ستكون في وضع أقوى لاتخاذ الخيار الصحيح”.

error: Content is protected !!