Image

كم يجب أن تبلغ ضخامة النيزك حتى يقضي على البشرية؟

الجواب باختصار: بعرض 60 ميلاً، على وجه التقريب

Bread assortment

الرسم لجايسون شنايدر – نيزك قادم
سيتطلب القضاء علينا جميعاً صخرة فضائية كبيرة للغاية


عندما نتحدث عن النيازك، يمكن أن نقول عموماً أنها تتسبب بالمزيد من الدمار كلما كانت أكبر حجماً.

وفي عام 1997، قام المختص بعلوم الأرض بريان تون وزملاؤه بتوقع نتائج صدمات نيازك من أحجام مختلفة. وتوصلوا إلى أن صخرة فضائية بعرض نصف ميل قادرة على توليد انفجار ذي طاقة مكافئة لما يصل إلى 100,000 مليون طن من مادة تي إن تي المتفجرة. وهو ما يكفي لإحداث دمار واسع وزلازل، ولكن ليس بما يزيد على الكثير من الكوارث الطبيعية في العصر الحديث. وما أن يتخطى الانفجار عتبة 100,000 مليون طن، يتحول إلى كارثة غير مسبوقة في التاريخ البشري. حيث يمكن لنيزك بقطر ميل أن يرسل ما يكفي من الصخور المفتتة إلى طبقة الستراتوسفير لحجب أشعة الشمس، والتسبب بانخفاض عالمي في درجة الحرارة.

من المرجح أن الجسم الذي أباد الديناصورات كان بعرض سبعة أو ثمانية أميال، كما يقول جاي ميلوش، وهو عالم متخصص بفيزياء الكواكب في جامعة بوردو. ويمكن لصدمة من جسم كهذا أن تطلق كتلة غبارية تلتف حول الكوكب بالكامل، وتمطر ناراً على الغابات وتشعلها. يقول ميلوش: “من المحتمل أن الديناصورات احترقت حتى الموت”.

يمكن لتصادم كهذا حالياً أن يقضي على المليارات من البشر. أما من يتمكنون من النجاة من الصدمة الأولى والحرائق التي تتبعها، فسوف يعانون كثيراً للعثور على الغذاء. يقول تون: “سيموت البشر جوعاً”. غير أن البعض قد يتمكنون من مواجهة العاصفة الجهنمية. يتابع تون: “قد يتمكن بعض صيادي الأسماك في كوستاريكا من النجاة، وبشكل عام، البشر القريبون من المحيطات والذين تمكنوا من الاختباء وصيد الأسماك عند بدء الحرائق”.

يقدر تون أن القضاء على البشرية بشكل كامل يتطلب نيزكاً بعرض 60 ميلاً، ويقول: “إنه كفيل بحرق الجميع”.

error: Content is protected !!