Reading Time: < 1 minute

طور فريق دولي من الباحثين طريقة تستخدم الذكاء الاصطناعي لإجراء مسح للأوعية الدموية في شبكية العين للكشف عن وجود علامات تدل على أمراض القلب والأوعية الدموية؛ نُشرت الورقة البحثية في دورية «نيتشر» العلمية.

تعكس الأوعية الدموية في شبكية العين تأثير ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يكون هذا التأثير مؤشراً على مرض القلب والأوعية الدموية الوشيك. بمرور الوقت، طوّر علماء الطب أدوات تسمح لأطباء العيون بإلقاء نظرة أفضل على أجزاء العين الأكثر عرضة للتلف من ارتفاع ضغط الدم واستخدموها كجزء من عملية تشخيص الأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا بالمرض. لكن مثل هذه الأدوات لا تزال تتطلب اختصاصياً طبيّاً لإجراء التشخيص النهائي. في هذا البحث، طور الباحثون نظام ذكاء اصطناعي للتعرف على نفس الأعراض دون الحاجة إلى تدخل بشري.

استطاع الفريق تدريب نظام ذكاء اصطناعي لتحديد علامات أمراض القلب والأوعية الدموية من خلال دراسة فحوصات الأوعية الدموية في شبكية العين – مثل البحث عن درجة تضيق شرايين الشبكية – جنباً إلى جنب مع البيانات التي تصف العلامات لمريض معين. ولكن لكي يتمكن مثل هذا النظام من تأدية هذا العمل، يجب أن يتعلم أولاً التعرف على العلامات من خلال دراسة آلاف الصور بالإضافة إلى البيانات التي تسلط الضوء على العلامات المرتبطة بكل مريض. في هذه الحالة، درّب الباحثون النظام على أكثر من 70 ألف صورة من هذا القبيل لأشخاص مختلفين.

ولاختبار دقة النظام، قارن الباحثون النتائج من نظام الذكاء الاصطناعي الخاص بهم مع تشخيص الأطباء الذين استخدموا طرق الاختبار التقليدية لتشخيص مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل السكري والسمنة ومؤشر كتلة الجسم والكوليسترول ومستويات الخضاب السكري. يقول الباحثون أن نظامهم تفوق في الأداء على الخبراء بناءً على متابعة المرضى بعد الاختبار.

يقترح الباحثون أن أنظمة التشخيص القائمة على الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بظهور أمراض القلب والأوعية الدموية يمكن أن توفر أداة جديدة للأطباء الذين يتطلعون إلى اكتشاف المرض مبكراً في المرضى، وبالتالي تقليل الأعراض وتقليل النتائج المأساوية.