Reading Time: 3 minutes

يقول «ويليام هاوسويرث» طبيب العيون في جامعة فلوريدا: «إن فقدان البصر (العمى) من أكثر الحالات التي تغير حياة المرء كلياً». يتسبب العمى في صعوبة تحرك الشخص، أو عثوره على عمل، بالإضافة إلى أنه عامل للإصابة بأمراض متنوعة مثل الأرق والقلق، الاكتئاب، وفي بعض الأحيان قد يكون أحد العوامل المؤدية للانتحار. يقول هاوسويرث: «إعادة البصر للمريض هو بمثابة تطوير سحري لحياة الإنسان». وبما إننا نشهد تقدماً تكنولوجياً هائلاً على كل المستويات، فهناك وعود بوسائل تقنية ربما تساعد في تحسين البصر على مستويات مختلفة.

تآكل الشبكية وفقدان البصر

شكبية العين, العمى, الإبصار, النظر, تقنية, علوم

صورة لشكبية العين — حقوق الصورة: National Eye Institute/ فليكر

الشبكية هي عبارة عن نسيج يقع خلف العين، يحتوي على الملايين من خلايا خاصة تسمى خلايا المُستقبلات؛ التي تستجيب للضوء وترسل الإشارات للمخ لكي نتمكن من الرؤية. يعد تآكل الشبكية هو السبب الرئيسي لفقدان البصر في الدول المتقدمة (التي لا ينقص المواطنون فيها الرعاية الصحية).

تنبع معظم اضطرابات الشبكية من فقدان خلايا المُستقبلات، ويبلغ عدد فاقدي البصر في العالم نحو 36 مليون مصاباً، يعاني معظمهم  من مشاكل قابلة للإصلاح مثل المياه البيضاء، لكنهم لا يمتلكون الرعاية الصحية المناسبة. تعتبر أسباب فقد البصر متعددة للغاية، لدرجة يصعب معها إيجاد حل، لكن هناك وسائل تقنية ربما تستخدم في المستقبل لعلاج بعض حالات فقدان البصر.

1. عين إلكترونية لرؤية محدودة

يُعرّف العصب البصري بأنه العصب الذي ينقل المعلومات من الشبكية إلى مراكز الرؤية في المخ عبر نبضات كهربية، أما هذه العين الصناعية (الإلكترونية) فيتم تركيبها جراحياً في العين أو بقرب منها، بطول العصب البصري.

تتكون من أقطاب إلكترونية صغيرة (ميكرو إلكترود)، تعمل على إثارة الأجزاء التي ما زالت تعمل في الجهاز البصري للشخص فاقد البصر. هذه الإثارة الإلكترونية للخلايا العصبية التي ما زالت تعمل، تجعل الشخص المصاب بفقدان البصر يرى بقع صغيرة من الضوء تُسمى «فوسفينات»، وهي رؤية الضوء دون أن يدخل فعلياً إلى العين، مثل ذلك الضوء الذي تراه عندما تغلق عينيك. لكن بالتأكيد فإن الرؤية التي تزودها هذه العين لا تشبه الرؤية العادية؛ فهي تُستخدم فقط لتحديد مواقع الأشياء، مثل تحديد وجود شخص، وتحديد وجود الأشياء ذات الحواف الواضحة مثل الشبابيك والأبواب.

لمن تصلح هذه العين؟

تصنع هذه العين «وميضاً» وليس رؤية كاملة، وهي تصلح لعلاج فقد البصر الناتج عن أمراض بعينها مثل؛ أنواع معينة من تآكل الشبكية الوراثي النادر المعروف باسم «التهاب الشبكية الصباغي» (pigmentosa). يُفقد الشخص المصاب به القدرة على الرؤية، والتنكس البقعي أو الـ «AMD». وفي الفترة بين عامي 2002 – 2004 قام الباحثون بزراعة العين الصناعية التي عرفت باسم «آرجوس 1» لـ 6 مصابين بفقدان البصر، وأقروا أنهم بالفعل قادرين على رؤية فوسفينات. أما الآن فهناك 300 شخص حول العالم يستخدمون العين «آرجوس 2».

2. تعديل العمليات العصبية باستخدام فيروس

تصلح تقنية «تعديل العمليات العصبية» لعلاج حالات مختلفة من تآكل الشبكية، بينما يصلح العلاج الجيني فقط لعلاج أحد أنواع فقدان البصر الوراثي «LCA»، والناتج بالأساس عن حدوث طفرة جينية. يتم تعديل العمليات العصبية عن طريق إدخال «الأوبسينات» إلى العين بواسطة فيروس.

الأوبسينات هي بروتينات حساسة للضوء، وخلال هذه العملية تستطيع إعادة حساسية الضوء للخلايا المستقبلة التالفة. تُعتبر العين موقعاً مثالياً لهذه الطريقة العلاجية لأن العين تمتلك إمتياز مناعي؛ أي يمكن إدخال المستضدات دون أن يؤدي ذلك إلى استجابة مناعية، وتحمل الفيروسات الجينات إلى خلايا الشبكية دون أن تهاجر إلى جزء آخر من أجزاء الجسم.

3. تجديد الخلايا

يمتلك العلاج بالخلايا الجذعية القدرة على علاج فقدان البصر، حتى في مراحل المرض المتأخرة. الخلايا الجذعية هي خلايا تمتلك القدرة على التحول إلى أي نوع من الخلايا، فيمكن تحويلها إلى خلايا شبكية ثم زرعها في العين؛ كي تعوض الخلايا المفقودة. وإذا استمرت الأبحاث في هذا المجال، فيتوقع أن يتم علاج فقدان البصر عن طريق الخلايا الجذعية خلال العشر سنوات القادمة.

تقنية, شكبية العين, العمى, الإبصار, النظر, تقنية, علوم

الطريقة الأخرى الواعدة هي محاولة إحياء الخلايا العصبية، ومن المعلوم أن الخلايا العصبية في الإنسان والثدييات عامةً هي خلايا غير متجددة، على عكس بعض الحيوانات مثلا كالأسماك، والزواحف، تستطيع تجديد خلايا الشبكية العصبية. وعلى نفس المنوال، يحاول عالم الأعصاب في جامعة واشنطن «توماس ريه»؛ عكس هذه الصفة في الإنسان.

ختاماً، لا شيء يضاهي روعة أن يبصر الشخص مرة أخرى، أو أن تُخترع تقنية تساهم في مساعدة شخص ما في تحسين الرؤية حتى لو كان هذا التحسن جزئياً، أو تزويده بمقدرة محدودة على الرؤية، فهذا التغير سوف يغير حياته كلها تماماً.