Reading Time: 3 minutes

ينتظر الوالدان قدوم أول مولود لهما بنار شوق مولعة، لكن مع أول أيامه تبدأ رحلة المعاناة في تربيته والعناية به، وعادة ما يكون أول عامين للطفل من أصعب الأعوام على الوالدين، إذ يتطلب الأمر عناية جيدة وانتباه مستمر، فبمجرد البُعد عن الطفل أو عدم الانتباه إلى أفعاله قد يكون ذلك بداية لأمورٍ لا تتوقع نهايتها.

لذا على الوالدين أن يتدربا جيداً قبل قدوم طفلهما إلى الحياة، من خلال معرفة طرق التربية، وكيفية التصرّف مع الأطفال خاصة الرضّع، وإيجاد الوسائل التي تساعدهم على رعاية وليدهم بشكلٍ أفضل. إليك بعض هذه الأدوات التي ستساعدك في إتمام رعاية طفلك اليومية بكل أمان.

1. كرسي السيارة «دونا» المميز

إذا كنت تمتلك سيارة خاصة، فعليك تجهيزها لطفلك القادم جيداً. أهم عناصر التجهيز هو كرسي السيارة الخاص بالأطفال، فبالتأكيد لن تتركا طفلكما وحده في المنزل إذا كنتما على وشك الخروج.

هناك العديد من خيارات كراسي الأطفال والعربات أمام الوالدين، لكن كرسي «دونا» يتميز بكونه مرناً في التعامل معه، وبضغطة زر واحدة يتحول من كرسي سيارة إلى عربة لحمل الأطفال، مع خيارات تقييد الطفل وحمايته من السقوط. كما يمكنك استخدامه ككرسي هزاز على الأرض لمساعدة الطفل على النوم. يوفر كرسي «دونا» وضعاً مريحاً للطفل يحاكي الوضع الطبيعي، ويمنح الوالدين حرية السفر والمشي دون تعب.

2. مقعد هزاز يصدر أصواتاً مختلفة

لا شك أن الطفل يحتاج في شهوره الأولى إلى الهدهدة والهزّ والتحريك شبه المستمر كي يهدأ ويتوقف عن البكاء، لكن إذا كانت الأم تباشر رعايته داخل المنزل وحدها، فقد تتعرض للتعب الجسدي من الحركة المستمرة. لهذا كان ابتكار المقاعد الهزازة أمر جيد للأم. يقوم الكرسي «مامارو» بتحريك الأطفال في 5 أوضاع مختلفة للحركة، مع إصدار بعض الأصوات التي تساعد الأطفال على الاسترخاء، وتستطيع الأم التحكم في كل ذلك من خلال تطبيق بالهاتف الذكي.

يوفر الكرسي محاكاة للحركة الطبيعية لأم تحتضن ابنها، كما يتميز بأن نسيجه قابل للإزالة من أجل التنظيف، وتستطيع تغيير الموسيقى إلى أي نغمة أو مقطوعة تريدها من خلال وصل هاتفك بالجهاز. كما يحتوي أيضاً على 3 كرات ملونة أعلى نظر الطفل لجذب انتباهه أثناء حركة الكرسي. بهذا تستطيع الأم تدبير ما تريده داخل المنزل دون أن يكون الطفل بحاجة إليها طوال الوقت.

3. جورب ذكي

النوم من الأمور المهمة للغاية في بداية حياة أي طفل، فالطفل يحتاج إلى مراقب مستمر خلال 24 ساعة، ولن يجدي بقاء الوالدين 24 ساعة في يقظة تامة لمتابعة طفلهما، لهذا كانت فائدة الجورب الذكي «أولِت» الذي يتابع نوم طفلك، ويعرضه لك في شكل إحصائيات من خلال تطبيق بالهاتف الذكي.

يتابع الجورب الذكي معدل ضربات قلب طفلك وحركته، ومتابعة ساعات النوم العميق وأوقات اليقظة، ثم استخدام هذه البيانات للمساعدة في إنشاء إجراءات روتينية وتطوير عادات نوم صحية للطفل. يأتي مع الجورب كاميرا تُسجل بدقة 1080 بكسل لمتابعة طفلك عن بُعد، كما يوفر لك التطبيق إحصائيات جيدة لحياة طفلك دون عناء التواجد أمامه.

4. جهاز للإضاءة الخافتة والأصوات الهادئة

يقدم لك هذا الجهاز تعدداً رائعاً للمهام داخل غرفة طفلك، ما بين أضواء خافتة أثناء الليل، وآلة تنبيه، وساعة يمكنك التحكم بهم جميعاً من خلال هاتفك الذكي، فجهاز «هاتش بيبي» الذكي يوفر لك إمكانية تخصيص لون الإضاءة ومستوى السطوع والصوت الذي يصدر عنه، كذلك ضبطها بالتوافق مع مواعيد نوم العائلة.

يتميز هذا الجهاز بإصداره أصواتاً هادئة لتوفير بيئة مناسبة لنوم الطفل، مع إمكانية رفع مستوى الصوت في حالة وجود أصوات خارجية عالية للتشويش عليها، وكذلك الاستماع إلى غرفة الطفل عن بعد، مع توفير ضوء خافت لتسهيل حركة الطفل داخل الغرفة. يُمكن استخدام الجهاز عن بُعد من خلال اتصاله بشبكة لاسلكية.

5. زجاجة تسخين حليب الأطفال 

لا يوجد أهم من حليب الأم للطفل، لكن قد يحتاج الطفل إلى تناول الحليب المعلّب إذا تواجدت الأم برفقة طفلها في مكانٍ عام، حيث لا تستطيع إرضاع طفلها، لكن مع زجاجة «أييآموجو» يمكن أن يكون حليب طفلها جاهزاً في دقائق معدودة. تقوم هذه الزجاجة البسيطة بعمل حاوية لتسخين الحليب، بجانب كونها زجاجة حليب عادية للطفل (رضّاعة).

لا تحتوي هذه الزجاجة على بطارية أو مصدر طاقة لتسخين الحليب بداخلها، وإنما تعتمد على مكونات طبيعية في الوصول إلى الحرارة المناسبة، حيث تحتوي على ملح جاف وماء في أنبوب أسفل الزجاجة، حيث تنتج حرارة عند خلطهما بشكلٍ عادي. تأتي الزجاجة مزودة بحلمة من السيليكون 100%، كما تنظم كمية الهواء داخل الزجاج كي لا يبتلع الطفل أي فقاعات هواء ويُصاب بالمغص.

6. كاميرا لمراقبة طفلك عن بُعد

إذا كنت تريد مراقبة طفلك أثناء نومه أو يقظته في غرفته الخاصة دون إزعاجه كل فترة، فكاميرا «ويثنجز» توفر لك هذه الميزة. تُمكنك هذه الكاميرا من مراقبة طفلك باستخدام هاتف آيفون أو جهاز آي باد، وتمنحك زاوية مراقبة عريضة بدقة عالية، مع إمكانية التكبير والتصغير والإمالة لمتابعة الغرفة بأكملها.

تمكنك الكاميرا من التحدث إلى طفلك من خلال الشاشة الموجودة بها، كما تُرسل لك التنبيهات التلقائية في حالة بكائه. تستطيع الكاميرا التصوير بالوضع الليلي من خلال الأشعة تحت الحمراء لمراقبة طفلك دون إيقاظه، كما يتم تشغيل الوضع تلقائياً بمجرد انخفاض الضوء من حولها. تأتي الكاميرا بألوان ليلية مختلفة يُمكنك اختيارها من زر موجود في الشاشة، أو من خلال الجهاز المتصل بها.

وختاماً، إذا كنت على وشك استقبال ضيف جديد في الشهور المقبلة، أو لديك أطفال تحاول توفير أقصى درجات الرعاية اليومية لهم، حاول اقتناء ما تستطيع من هذه الأدوات. ستسهل عليك متابعة طفلك بالتأكيد.