Image

لقد فقد المناخ برودته

Bread assortment هذا هي حال الأرض في ظل التغير المناخي.
حقوق الصورة: بيكسيلز

هناك صورة مشهورة تعود للعام 1939 لأشخاص من ولاية نبراسكا يتمددون على مرج أمام مقر حكومة الولاية، هرباً من درجة الحرارة العالية التي سجلت في حينها رقماً جديداً جعل بيوتهم الخالية من المكيفات تتحول إلى مكان للشواء البطيء.

قد تجعلك هذه الصور القديمة تظن أن فصول الصيف هذه الأيام تبدو باردة بالمقارنة مع الماضي، ولكن الحقيقة غير ذلك. فمعدل درجات الحرارة اليوم أعلى من مثيله قبل قرن من الزمن. وقد أعلنت الإدارة الوطنية للمحيط والغلاف الجوي أن الأشهر الستة الأولى من 2017 سجلت ثاني أعلى درجة حرارة، بينما كان المركز الأول من نصيب عام 2016.

الفروق الحرارية العالمية لليابسة والمحيط.
حقوق الصورة: الإدارة الوطنية للمحيط والغلاف الجوي

يتوقع الباحثون أن يكون 2017 أكثر برودة من 2016، وهذا يعود إلى أن 2017، بخلاف السنة السابقة، لا يخضع لظاهرة إل نينو. وتسبب ظاهرة إل نينو -المعروفة باسم التذبذب الجنوبي- أنماطاً من دوران الغلاف الجوي (وهو الحركات الهوائية التي توزع الحرارة على سطح الأرض) تميل إلى أنها تسبب درجات حرارة أعلى على مستوى العالم. وبغياب هذه الظاهرة المناخية الدورية، تميل درجات الحرارة لتكون أقل. ولكن وكما توضح بيانات وخرائط إدارة المحيط والغلاف الجوي، فإن هذا لم يُحدث الكثير من الفرق لعام 2017 التي ما تزال حارة.

درجات الحرارة في شهر يونيو على سطح اليابسة والمحيط على مستوى العالم كانت أعلى بـ 0.9 درجة من معدل 15.5 الذي كانت عليه خلال القرن العشرين.
حقوق الصورة: الإدارة الوطنية للمحيط والغلاف الجوي

وارتفاع درجة الحرارة لعام 2017 هو مجرد دليل آخر يدعم ما أشار إليه علماء المناخ على مدى عقد من الزمن. ببساطة، لقد فقد المناخ برودته. وبسبب السلوكيات البشرية (إطلاق غازات الدفيئة كثاني أوكسيد الكريون والميثان إلى الغلاف الجوي) فإن المناخ ترتفع حرارته، وهذا يؤدي بدوره إلى طقس متقلب على نحو متزايد. وإذا كان تغير المناخ يعني ببساطة درجات حرارة أعلى، فإن ذلك لن يكون أمراً جيداً، ولكنه سيكون شيئاً يمكننا التكيف معه على الأرجح. ولكن ليس هذا ما يعنيه التغير المناخي، فهو يعني ما وصفه بعض الباحثين بـ “التناقض العالمي”. وهذا يعني زيادة هطول الأمطار في شمال شرق البلاد، وهي أنماط شاهدناها بالفعل في الفيضانات الكندية في أوائل عام 2017.

يقول ديفيد فيليبس كبير علماء المناخ في وكالة البيئة والتغير المناخي في كندا (وهي الوكالة المكلفة بتنفيذ برنامج الحكومة الكندية) في تصريح لمجلة بوبيولار ساينس- العلوم للعموم، أثناء ذروة الفيضانات أوائل عام 2017: “لقد كنت أقول دائماً إن ما يميز الطقس في كندا هو أنه يضرب ويهرب”. ولكن الطقس السيئ مستمر، فالأمطار تسقط كالدلاء، بينما كانت من قبل لا تترك سوى قطرات، وهو ما يزيد من حدوث الفيضانات. وهذا كله يتماشى مع التنبؤات حول الطريقة التي سيستمر بها التغير المناخي الذي يسببه الإنسان.

ويعني التناقض العالمي أيضاً المزيد من الجفاف، وهو ما نشهده حالياً في ولايات مونتانا وداكوتا الشمالية والجنوبية في الولايات المتحدة. كما تعني المياه الدافئة أيضاً المزيد من ابيضاض الشعب المرجانية، فقد تعرّض الحِيد المرجاني العظيم للابيضاض للمرة الثانية في غضون عامين فقط.

يقول شون كونولي، الأستاذ المشارك في جامعة جيمس كوك بأوستراليا، وأحد أعضاء مركز تفوّق المرجان لأبحاث الشعب المرجانية التابع لمجلس البحوث الأوسترالي، في تصريح لمجلة بوبيولار ساينس – العلوم للعموم: “الشيء الذي يجب أن تأخذه في اعتبارك، هو أن ابيضاض الشعب المرجانية قبل الاحترار العالمي الذي سببه البشر، كان محدوداً جداً، وقصير الأمد”.

بعض الأحداث المناخية الشاذة خلال يونيو 2017
حقوق الصورة: الإدارة الوطنية للمحيط والغلاف الجوي

تخضع مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا لحالة الطوارئ بسبب اندلاع أكثر من 160 من حرائق الغابات على امتداد المقاطعة. ونظراً لطبيعة التنبؤ بالمناخ، فإنه من الصعب القول بأن تغير المناخ هو السبب. ولكن لوري دانييلز الأستاذة المشاركة في علم بيئة الغابات بجامعة كولومبيا البريطانية بكندا تقول لصحيفة جلوب آند ميل الكندية: “نحن على الطريق الذي كان متوقعاً فيما يتعلق بتغير المناخ. وبينما نتطلع إلى المستقبل، فإن أنواع الظروف الجوية المتعلقة بالحرائق لدينا الآن والتي نعتبرها شديدة، تصبح أشبه بظروفنا المتوسطة عندما ننظر إلى التنبؤات المبنية على أساس التغير المناخي. وهذا أمر مثير للقلق، وهو مصدر قلق بالغ بالنسبة لنا”.

في شمال كندا، يتابع جليد البحر القطبي تراجعه. حيث ينمو جليد البحر القطبي في الشتاء، ليصل إلى معدله الأعظمي في نهاية مايو وبداية يونيو. أما في 2017، فإن كمية الجليد البحري كانت سادس أقل كمية مسجلة منذ بداية تسجيل كميات الجليد عام 1979.

هل أنت قلق من هذه الوقائع؟ إليك بعض النصائح التي سبق أن قدمناها في كيفية مساهمة الأفراد في الحد من التغير المناخي.

error: Content is protected !!