Image

سيبدأ هذا المنظار المذهل عمله في 2019

Bread assortment مصدر الصورة: ناسا

تَطَلّب بناء التلسكوب الفضائي جيمس ويب (يعرف بالاختصار JWST) عقوداً من الزمن، ولن يبدأ عمله حتى العام 2019 على أقرب تقدير، إنه بطيء نوعاً ما ولكنه بلا شك يسير بخطى ثابتة نحو ذلك التاريخ البعيد نسبياً، والذي سينال بعده أخيراً فرصة تصوير تلك اللمحات الأولى من تشكّل المجرات في الحقبة المبكرة من عمر الكون.

تم تجميع هذا التلسكوب في مركز غودارد لرحلات الفضاء في بادئ الأمر، ثم تم تحويله إلى مركز جونسون للفضاء التابع لناسا لإجراء الاختبارات في حجرة فراغية شديدة البرودة لتقييم قدرته على تحمّل الفضاء الشاسع البارد. بالنسبة للمهندسين الذين ينتظرون بفارغ الصبر رؤية إنجازهم المبتكر وهو يصعد نحو السماء، لا شك أن هذه الخطوات تبدو لهم وكأنها ستستمر إلى الأبد. ولكن يمكنك أن تشاهد الملامح البارزة لمهمة التلسكوب التي امتدت لتسعة أشهر في هيوستن خلال دقيقتين من التصوير الذي يتم فيه تسريع الزمن أعلاه.

إن تجميع مثل هذه الأداة الضخمة، المكلفة، والحساسة في نفس الوقت يتطلب الكثير من الجهد. ولكي نعطيك فكرة واضحة عن الجوانب المذهلة بحق لهذا المشروع، نعرض لك JWST فيما يلي بالأرقام:

100 يوم

في مركز جونسون الفضائي، قام المهندسون بإعادة تجميع التلسكوب ومن ثم وضعه بحذر شديد داخل الحجرة A – وهي حجرة فراغية ضخمة – في يوم 10 يوليو. حيث خضع لسلسلة من الاختبارات في جو بارد لدرجة يصعب تصورها لمدة 100 يوم. وبالحديث عن تلك الدرجات المنخفضة من الحرارة نذكر التالي…

233 درجة مئوية تحت الصفر

هي درجة الحرارة التي تم تصميم العديد من أدوات JWST لكي تعمل فيها. حيث تم تصميم كاميرا واحدة للتصوير بالأشعة تحت الحمراء – والتي يمكنها كشف الحرارة الصادرة عن الأجسام البعيدة في الكون – للعمل حتى في درجات حرارة أكثر انخفاضاً. يكون الجو قارساً للغاية عند 266 درجة مئوية تحت الصفر.

8,835 مليون دولار

بفضل التأخيرات الزمنية والتجاوزات الحاصلة في الميزانية، تتجاوز تكلفة JWST اليوم عتبة 8 مليارات دولار أميركي.

6.5 متر

الحجم الكلي لمرآة التلسكوب JWST. هذه المرآة التي تتكون من 16 قطعة سداسية الشكل مصنوعة من البيرليوم المطلي بالذهب، ستكون قادرة على التقاط حتى الأضواء الخافتة التي تبعد مليارات السنوات الضوئية.

48.25 جرام

إن طبقة الطلاء الذهبية التي تغطي سطح المرايا الخاصة بالتلسكوب JWST رقيقةٌ جداً. فإذا قمت بإزالتها وتجميعها معاً فسوف تزن حوالي 48.25 جرام، أو ما يقارب كتلة كرة الغولف بحسب ناسا.

1.61 مليون كيلومتر

سيدور التلسكوب JWST حول الشمس في نقطة لاغرانج مستقرة (نقاط لاغرانج ينعدم فيها تأثير جاذبية كل من الأرض والشمس على القمر الصناعي) تبعد عن الأرض مسافة 1.61 مليون كيلومتر (مليون ميل). في ذلك الموضع، سيتسنى لهذا القمر الصناعي أن يبقى في خط واحد مع الأرض وهي تدور حول الشمس.

من 5 إلى 10 أعوام

بعد أن يصبح في موقعه المحدد، تأمل ناسا أن يعمل التلسكوب لمدة تتراوح من 5 إلى 10 أعوام. حيث سيقوم خلال تلك المدة بدراسة أجواء الكواكب الواقعة خارج النظام الشمسي، والعود بالزمن إلى الأيام الأولى من عمر الكون، ليشاهد أقدم النجوم والمجرات والنظم الكوكبية وهي تتشكل أمام أنظاره.

error: Content is protected !!