Reading Time: 2 minutes

سجلت الصين حالة اشتباه بالطاعون الدبلي أمس الأول السبت، في منطقة منغوليا ذاتية الحكم، وأصدرت الصين تحذيراً من المستوى الثالث، ولم يُكشف بعد عن ملابسات إصابة المريض بالعدوى.

ووفقاً لوكالات الأنباء فإن المريض في الحجر الصحي ويتلقى العلاج وفي حالة مستقرة. ويُعد الطاعون الدبلي مرضاً مميتاً، لكن يمكن علاجه باستخدام المضادات الحيوية المتاحة بشكل شائع.

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن الإبلاغ عن حالات الطاعون الدبلي يحدث بشكل دوري حول العالم، وشهدت مدغشقر أكثر من 300 حالة خلال تفشي المرض في عام 2017،  وفي مايو من العام المنصرم، توفي شخصان في دولة منغوليا بسبب الطاعون، الذي أصابهما بعد تناول اللحوم النيئة من أحد أنواع القوارض.

الطاعون أو الخوف المرتقب

الطاعون هو عدوى بكتيرية تصيب القوارض، وينتقل عن طريق البراغيث من القوارض إلى الحيوانات الأخرى والبشر. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية لا يحدث انتقال مباشر للطاعون من شخص إلى آخر إلا في حالة الطاعون الرئوي، عندما تنقل قطرات الجهاز التنفسي العدوى من المريض إلى آخرين على اتصال وثيق به.

يحدث الطاعون في ثلاثة أشكال سريرية رئيسية هم؛ الطاعون الدبلي هو الشكل الذي ينتج عادة عن لدغة البراغيث المصابة. ويسبب تورم في الغدد الليمفاوية وألمها. والطاعون الإنتاني الدموي ويحدث حين تتكاثر بكتيريا الطاعون في الدم، والطاعون الرئوي ويحدث نتيجة عدوى ثانوية للرئتين بعد انتشار بكتيريا الطاعون من مواقع الجسم الأخرى.

تؤكد منظمة الصحة العالمية أنه بدون علاج فوري وفعال، فإن 50-60٪ من حالات الطاعون الدبلي تكون قاتلة، في حين أن الطاعون الإنتاني الدموي والطاعون الرئوي يكونان قاتلين دائماً.

الأعراض والتوزيع الجغرافي

يشعر الأشخاص المصابون بالعدوى عادة بأعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، وبعد فترة حضانة من 3 إلى 7 أيام؛ يعاني المرضى من ظهور مفاجئ لحمى وقشعريرة وصداع وأوجاع جسدية وضعف وقيء وغثيان.

هناك بؤر طبيعية لعدوى الطاعون في القوارض في أجزاء كثيرة من العالم؛ ينتشر طاعون القوارض البرية في وسط وشرق وجنوب أفريقيا، وفي أمريكا الجنوبية وفي الجزء الغربي من أمريكا الشمالية، وفي مناطق واسعة من آسيا. 

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن التواصل بين القوارض البرية والمنزلية الشائع في بعض المناطق يؤدي إلى حالات فردية من الطاعون البشري وأحياناً تصل إلى فاشيات.

الإصابة واللقاح

خطر الإصابة بالطاعون منخفضة للغاية، وأبلغ من 2010 إلى 2015 عن 3248 حالة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 584 حالة وفاة. وأكثر أشكال الطاعون شيوعاً هو الطاعون الدبلي الذي سُجل مؤخراً في الصين، ويسبب تضخم العقد اللمفاوية وتورمها.

يتوفر لقاح فعال ضد الطاعون الدبلي حصرياً للأفراد ذوي التعرض العالي للإصابة بالطاعون؛ ولا يتوفر هذا اللقاح تجاريا في معظم البلدان.