Reading Time: 2 minutes

المقالة باللغة الإنجليزية


ينفق الأميركيون حوالي 200 مليار دولار سنوياً على علاجات تسكين آلام أسفل الظهر، ومع ذلك، لا يشعر المرضى بكفاءة الأدوية التي يستخدمونها في علاج آلامهم، وينتهي بهم الأمر غالباً بالاعتماد على مسكنات الألم التي تسبب الإدمان، أو حتى ينفقون أموالاً طائلة على العلاجات الفيزيائية.

في الواقع، ووفقاً للإحصائيات فإن حوالي 10% من الأمريكيين يعانون من آلام أسفل الظهر المزمنة، وخصوصاً بين الأقليات العرقية والإثنية وذوي الدخل المحدود، وقد تكون هذه النسبة في ازديادٍ مضطرد. لماذا إذاً لم نفكّر في ابتكار حلولٍ ناجعةٍ لهذه المشكلة المتفاقمة؟

اليوغا كخيار جيد لعلاج آلام أسفل الظهر

لقد أظهرت العديد من الدراسات بأن ممارسة اليوغا قد تكون مفيدةً جداً في علاج آلام أسفل الظهر، وتقليل الاعتماد على مسكنات الألم. فقد أظهرت دراسةٌ نُشرت عام 2017 في دورية «آناليز أوف انترنال ميديسن»، وهي إحدى الدوريات الطبية المرموقة، بأن فعالية تمارين اليوغا قد تكون بفعالية العلاج الفيزيائي، وهو الأمر الذي قد يدفع الأطباء للتوصية بممارستها كخيارٍ علاجي، والطلب من شركات التأمين المساعدة في تغطية نفقات هذا العلاج.

في تفاصيل الدراسة، قسّم باحثون في مركز بوسطن الطبي 320 مريضاً (معظمهم من ذوي الدخل المحدود ومن مختلف الأعراق) يعانون من آلام أسفل الظهر المزمنة إلى 3 مجموعات. تلقى أفراد المجموعة الأولى بعض الإرشادات التثقيفية حول كيفية التعامل مع آلامهم والتخفيف منها، بينما تلقى أفراد المجموعة الثانية 15 جلسة من العلاج الفيزيائي، في حين تلقت المجموعة الثالثة دروساً في اليوغا مخصصةً لمعالجة آلام أسفل الظهر على مدى 12 أسبوعاً.

تدربت مجموعة اليوغا على تمارينٍ معتدلة مثل الوضعيات المثلثة ووضعية القطة والبقرة، بينما تدرّبت مجموعة العلاج الفيزيائي على تمارين تمديد العضلات وتقويتها. أما المجموعة الثالثة التي تلقت معلوماتٍ تثقيفية فقط، فلم تحصل على أي فائدةٍ بالمجمل للأسف، ولكنها الطريقة التي تُجرى بها الدراسات في النهاية كونها تعتمد على مقارنة نتائج مختلفة من مدخلاتٍ مختلفة.

yoga

أظهرت النتائج أن دروس اليوغا قللت من الألم في منطقة أسفل الظهر، وكذلك كان الأمر بالنسبة للعلاج الفيزيائي، وأشارت النتائج أن فوائد كلا العلاجين تستمر بعد عام إذا واظب المشاركون على ممارسة التمارين.

كما أظهرت نتائج الدراسة أنه بعد مضي 12 أسبوعاً من العلاج، كان احتمال تناول أيّ من مسكنات الألم في مجموعتي اليوغا والعلاج الفيزيائي أقل بنسبة 22% و21% على التوالي مقارنة بالمجموعة التي تلقّت معلوماتٍ تثقيفية صحية فقط. وفضلاً عن ذلك كان المشاركون راضين ومرتاحين أكثر لعلاجات اليوغا والفيزيائية مقارنة بالأسلوب التثقيفي.

لم تجد الدراسة فروقاً معنوية بين فعالية اليوغا مقارنة بفعالية العلاج الفيزيائي، ولكّن هناك فرق بالنسبة لتكاليف كلا العلاجين، خصوصاً عند النظر إلى ما إذا كان المريض يملك تأميناً صحياً يغطي نفقات العلاج الفيزيائي أو تمارين اليوغا. ولكن بشكلٍ عام، لا تتطلب ممارسة تمارين اليوغا وصفة طبية، ويمكن أن تكون تكلفة ممارستها أرخص بكثير من تكلفة العلاج الفيزيائي، وحتى يمكنك إتقانها مجاناً من خلال متابعة بعض الدروس المجانية على اليوتيوب- رغم أن ذلك ليس مثالياً خصوصاً لمن يأمل في التخلص من آلام الظهر، على الأقل في البداية، لأن ممارستها بشكلٍ خاطئ يجعل الألم أسوأ.

إذا كنت تواجه خيارات صعبة في التعامل مع آلام الظهر المزمنة، فكّر في تجربة شيءٍ جديد كتمارين اليوغا لتعرف ما إذا كانت ستعود عليك بالفائدة، سواء على الصعيد الصحي أو حتى من ناحية توفير مالك.

اقرأ أيضاً: هل اليوغا مفيدة حقاً لصحتنا النفسية والجسدية؟