Reading Time: 2 minutes

ذكرت دورية نيتشر العلمية أن فيروس كورونا قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، وهو حالة مزمنة يُنتِج فيها البنكرياس كمية صغيرة من الأنسولين، أو لا يُفرِزه على الإطلاق.

جاء هذا الاستدلال بعد إصابة طالب ألماني يبلغ من العمر 18 عاماً بفيروس كورونا، ثم ما لبث أن أصيب بعدها بداء السكري من النوع الأول، واشتبه طبيبه تيم هولشتاين أن السبب فيروس كورونا، وأكد أن الفيروس دمر خلايا بيتا؛ مبرراً ذلك أن دمه لم يكن يحتوي على أنواع الخلايا المناعية التي تُضر عادةً بجزر لانجرهانس في البنكرياس التي يتواجد بها خلايا بيتا.

يُعرف مرض السكري بالفعل بأنه أحد عوامل الخطر الرئيسي للإصابة بفيروس كورونا، والأشخاص المصابين بداء السكري ويداهمهم فيروس كورونا أكثر عرضة للوفاة. ويعتقد عدد من الباحثين أن مرض السكري لا يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بفيروسات كورونا فحسب، ولكن الفيروس قد يؤدي أيضاً إلى الإصابة بمرض السكري.

يعتمد الباحثون في نظريتهم على عدد من الأشخاص مثل الطالب الألماني، والذين أصيبوا بمرض السكري تلقائياً؛ بعد إصابتهم بفيروس كورونا، وعلى أدلة من عشرات الأشخاص المصابين بفيروس كورونا، ووصلوا إلى المستشفى بمستويات عالية للغاية من نسبة السكر في الدم والكيتونات؛ والتي تنتج من الرواسب الدهنية في الكبد، عندما لا يصنع الجسم كمية كافية من الأنسولين لكسر السكر.

جاء أحدث دليل من دراسة تجريبية؛ أجريت في المختبر على بنكرياس مختبري مُصغر؛ وأشارت إلى أن الفيروس قد يسبب مرض السكري عن طريق إتلاف الخلايا التي تتحكم في نسبة السكر في الدم.

حذر باحثون آخرون بتوخي الحذر بشأن هذه الاقتراحات، وقال بعضهم أنه من أجل إقامة رابط، يحتاج الباحثون إلى أدلة أكثر قوة. 

لحل هذه المعضلة؛ أنشأت مجموعة دولية من العلماء، قاعدة بيانات عالمية لجمع معلومات عن الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ من مرض السكري أو مشاكل في التحكم في نسبة السكر في الدم، ويعانون من فيروس كورونا، وارتفاع مستويات السكر في الدم. 

فور تدشين القاعدة العالمية بدأت الحالات تتدفق، ويأمل الباحثون في استخدام الحالات لفهم ما إذا كان فيروس كورونا يمكن أن يسبب مرض السكري من النوع 1 أو يسبب شكل جديد من المرض. ويستهدفون معرفة ما إذا كان مرض السكري المفاجئ يصبح مزمناً في الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا. ويريدون معرفة أيضاً ما إذا كان الفيروس يمكن أن ينقل مرض السكري من النوع 1 إلى النوع 2 في حالات الأشخاص المصابة بالنوع 1 قبل إصابتهم بالفيروس.