Image

يتطلب الأداء الجيد تراباً رائعاً

Bread assortment
على اليسار، وعاء مليء بتربة حمراء من معرض المواشي والروديو في فورت وورث. أما على اليمين، وعاء مليء بتراب روديو أوستن الخشن. وقد ظهرا في متحف "Rodeo! The Exhibition".

تعتبر عروض الروديو، وبكل معنى الكلمة، تحدياً مركّباً يهزأ بالموت.

يقفز مصارعو المواشي بسراويلهم المدبسة من على خيولهم الأصيلة للإمساك ببقرة من قرونها حتى تقع أرضاً (كان مصارع المواشي الأسطوري بيل بيكيت يقوم بإخضاع المواشي بالعض على شفاهها). ويقود خيّالو سباق البراميل (يتضمن ركوب الخيل في مسار يأخذ شكل ورقة البرسيم حول مجموعة من البراميل) بجزماتهم المبهرجة خيولَهم في مسار معقد والتفافات حادة بسرعات عالية. ويحاول لاعبو الحبال بقمصانهم المطرزة إمساك العجول بحبالهم ورميها أرضاً. أما راكبو الثيران وزملاؤهم من ركاب الأحصنة المسرجة وغير المسرجة، فيجب أن يتمسكوا بحياتهم فوق ظهور الحيوانات الهائجة.

هناك الكثير من العوامل التي تساهم في نجاح الروديو: التدريب، الأسلوب، وشجاعة تكاد تتخطى الحدود البشرية (إضافة إلى سلوك وحشي تجاه الحيوانات، كما يقول النقاد). ولكن قد يكون أهم جزء كامناً تحت جزمة رعاة البقر التي ترتديها: تربة حلبة الروديو.

“راعية البقر الكلاسيكية” فوكس هيستينجز في أحد انتصاراتها في مصارعة المواشي. وقد هربت من المدرسة في عمر الرابعة عشرة، وشقت طريقها نحو الشهرة في حلبة الروديو.

يقول مات بروكمان، وهو مدير التواصل في معرض المواشي والروديو في فورت وورث، والذي يستمر حتى 9 فبراير في هذا العام: “هناك تربة صلصالية وتربة رملية وتربة طفالية. ووفقاً لحاجاتك، قد تجد أحد هذه الأنواع مناسباً أكثر من غيره”. وفي فورت وورث، وهو أحد أقدم عروض الروديو في أميركا بعمر 123 سنة، فإن الأرض مغطاة بطبقة من الصلصال الأحمر الخصب، والذي يُجلب من قعر نهر برازوس الذي يقع غرباً على بعد 80.5 كيلومتر، ويجهز لتلبية احتياجات نجوم الروديو العالميين.

يقول بروكمان: “يهتم بعض المتنافسين بالتراب أكثر من غيرهم. ففي سباق البراميل، يعتبر من أهم العوامل”. تحتاج الأحصنة في هذا السباق إلى ارتكاز صلب حتى تتمكن من الالتفاف بحدة حول البراميل الثلاثة الموزعة في الحلبة. وللحفاظ على نعومة السطح، للانطلاق بسرعة والانزلاق بأمان، يخصص فورت وورث طاقماً لتمليس الأرض بين السباقات وإزالة أية كتل من العشب استعداداً للأداء التالي.

ليس فورت وورث واحداً من أقدم عروض الروديو في امريكا (تأسس في 1896) وحسب، بل كان أيضاً رائداً في الاعتماد على الحلبات المغلقة، فقد استضاف أول عرض من هذا النوع في ملعب نورث سايد في 1918.

يقول بروكمان: “بالنسبة للاستعراضات الأخرى، فإن التراب هام حتى تتمكن الأحصنة من التحرك بشكل مستقر بدون الانزلاق أو الوقوع. يجب ألا يكون التراب رطباً أو جافاً أكثر من اللازم”. تعتبر درجة الرطوبة هامة أيضاً بالنسبة للمشاهدين على المدرجات، كما يقول بروكمان: “نقيم عروض الروديو في أماكن مغلقة، ولهذا فإن تصاعد الغبار قد يؤثر على المشاهدة”.

يقوم العاملون بترطيب التراب يومياً قبل المنافسة، بهدف الحفاظ على التراب في الحالة الوسطية المناسبة بين الوحل والغبار. ويبدو أن هذه الطريقة ناجحة، فقد فاز فورت وورث بالمركز الثالث في جائزة جستن لأفضل أرضية في تكساس لعام 2018 من اتحاد محترفات الروديو.

يعتمد بروكمان وأمثاله على خبرات علماء التربة، مثل أولئك العاملين في لجنة الأرضية الآمنة للحلبات، وذلك للحصول على الأرضية المثالية. ويقوم المعيار الذي وضعته اللجنة على ثلاث طبقات. ترتكز هذه الطبقات على الأرضية الاسمنتية العادية للملعب. وبعد ذلك، تفرش طبقة قاعدية من التربة الكثيفة، مثل الصلصال أو حتى الحصى، وذلك بسماكة 15 سنتمتر على الأقل. بعد ذلك، تضاف وسادة بسماكة 10 سنتمتر من التراب المضغوط والمتماسك، وأخيراً في الأعلى، طبقة من التربة المفككة بسماكة 7.5 سنتمتر. كما تقدم اللجنة استشارات حول مسائل أخرى، مثل نوعية المياه (يمكن أن تغير الأملاح والصوديوم والبيكربونات من تركيب التربة)، والنسبة المثالية للطمي والصلصال (واحد على أربعة).

راعيات بقر في أفضل ملابس الروديو أثناء معرض سبرينجفيلد.

قد تكون عروض الروديو أحداثاً كبيرة، ولكنها تقام عادة في أماكن مستأجرة. وقبل موسم الروديو، تخزن تربة فورت وورث في مستوعب مكشوف في ملعب ويل روجرز. وتوضع في مكان قريب ولكن مفصول بعناية عن ترب أخرى، مثل تربة سباقات قيادة القطيع بالخيل وتربة الاستخدام العام للملعب. واعتماداً على البرنامج الشهري، قد يقع الروديو الذي يتضمن 36 منافسة بين سباق الشاحنات العملاقة التي تحتاج أيضاً إلى تربتها الخاصة، ولعبة هوكي على الجليد.

يتمتع معرض المواشي والروديو في سان أنتونيو، والذي يقام عادة في مركز إيه تي أند تي، بمستوعب مماثل، وذلك وفقاً لدارسي أوينز مديرة الروديو. تعود تربة سان أنتونيو، والتي تبلغ 2,160 طناً، إلى عملية شراء من العام 1988 من شركة للتربة في تشارلوت بتكساس. وتُحفظ تحت غطاء قماشي لأحد عشر شهراً في السنة، ومن ثم يتم نقلها لاستخدامها لبضعة أسابيع. يقوم العمال بنخل التربة لتنظيفها من المخلفات (وهي في معظمها من مخلفات الأحصنة، أو “الهدايا” كما سمتها صحيفة هيوستن كرونيكل)، ويقومون بتجديدها بشكل منتظم، كما كتبت أوينز: “نحدد الحاجة إلى إضافة المزيد من الرمل أو الصلصال أو غيرها من المواد للحفاظ على التركيبة”. وقبل بدء العرض الأول بثلاثة أيام، يقوم العمال بنقل التربة بالشاحنات، حمولة تلو الأخرى.

في سان أنتونيو، تتم “تسوية التربة بالليزر، ويتحقق العاملون من انتظام عمقها”، كما تكتب أوينز. ولكن ليست جميع أجزاء الأرض في سان أنتونيو متماثلة. ويعلم العاملون، الذي يقودون آلات ضخمة لنقل وتحريك التربة، أن “العمق المناسب والتبطين الناعم يساعد على تخفيف الضغط على المفاصل والعضلات أثناء مشاركة هؤلاء الرياضيين في المنافسات”، وفقاً لأوينز، وأن الرياضات المختلفة تؤثر على الحيوانات والبشر بطرق مختلفة، كما تقول أوينز: “في منافسات الركوب، يتم ضغط التربة بحيث تصبح أكثر تماسكاً عند مواضع خروج الحيوانات إلى الحلبة حتى لا تنزلق أثناء انحنائها، وتتمتع باحتكاك أفضل على الأرض. أما في الأحداث ذات التوقيت الزمني، خصوصاً سباق البراميل، تكون التربة أكثر تفككاً حول البراميل، بحيث تتحرك بسهولة مع التفاف الأحصنة حولها”. وستبدأ احتفالات هذه السنة في 7 فبراير.

أقيم معرض المواشي والروديو في سان أنتونيو لأول مرة في فبراير 1950.

أما سبب إعادة استخدام التربة فهو من قبيل التوفير، حيث أن تكاليف التخزين ضئيلة، أما تجديد كامل تربة الحلبة سيكلف 25,000 دولار سنوياً. ولكن هناك شيء أقل وضوحاً، فوفقاً لكاثرين سيفكر، وهي مشرفة في متحف بولوك تكساس التاريخي الحكومي، فإن مدراء الروديو ومعجبيه ورياضييه يشعرون بميل خاص نحو خلطتهم المحلية، وإلا ما الذي يمكن أن يفسر قرار روديو هيوستن بإحضار كومتهم معهم عندما تركوا ملعب أسترودوم؟

عندما بدأت سيفكر بالعمل على معرض “Rodeo! The Exhibition” منذ سنتين، كانت تسعى للحصول على صور المنافسات والأشياء ذات الأهمية التاريخية، مثل حبال نجم الحبال سام جاريت وتمثال برونزي لمصارع الماشية بيل بيكيت. ولكن التربة لم تخطر على ذهنها، وتقول: “كلا، لم يكن لدي أدنى فكرة أن تربة الروديو كانت بهذه الأهمية”. وما أن علمت بالأمر من مستشار في الروديو، وبدأت بالتحقق من الموضوع، لم تعد تنكر أهمية تربة جيدة للوقوف عليها.

في نهاية المطاف، تضمن معرض الروديو، والذي أًغلق مؤخراً، وعاءين زجاجيين كبيرين وسط بحر من أحجار الراين والعرق والدموع. كان أحدهما مليئاً بصلصال فورت وورث المذهل، أما الآخر فهو مليء بطفالة روديو أوستن البنية. وعلى الرغم من أن كل رياضي يحتاج إلى شيء مختلف، تقول سيفكر أن “التراب يجب أن يكون كل شيء لكل شخص” في الروديو.

 

error: Content is protected !!