Reading Time: < 1 minute

رصدت دراسة حديثة ظهور فيروس جديد من إنفلونزا الخنازير في الصين، الفيروس الجديد أطلق عليه «جي 4»، الفيروس مزيج من 3 سلالات مختلفة للإنفلونزا؛ واحد مماثل للسلالات الموجودة في الطيور الأوروبية، وسلالة «إتش 1 إن 1» التي تسببت في جائحة عالمية عام 2009، وسلالة «إتش 1 إن 1» الموجودة في أمريكا الشمالية والتي تحتوي على جينات من فيروسات إنفلونزا الطيور والبشر والخنازير.

وجدت الدراسة أن فيروسات «جي 4» ترتبط بمستقبلات من النوع البشري، ومن المحتمل أن تنتقل إلى البشر، وتظهر عدوى فعالة. أشارت الدراسة أيضاً أن لقاح الإنفلونزا البشرية المتوفرة حالياً ومناعة السكان من «إتش 1 إن 1» الموجودة مسبقاً لا توفر الحماية ضد فيروسات «جي 4». 

حلل الباحثون ما يقرب من 30 ألف مسحة أنف مأخوذة من الخنازير في المسالخ في 10 مقاطعات صينية، وألف مسحة أخرى من الخنازير لديهم أعراض أنفلونزا، وأسفرت المسحات التي جمعت بين عامي 2011 و2018 ، عن رصد 179 فيروساً من أنفلونزا الخنازير، الغالبية العظمى منها «جي 4».

أوضحت الدراسة الجديدة كيف تمكنت فيروسات «جي 4» من إصابة ونسخ نفسها في الخلايا الظهارية البشرية. أيضاً ركزت الدراسة على أن هذا النوع من الفيروسات أصاب وانتقل بسهولة بين حيوان النمس، وهو نموذج حيواني شائع يستخدم لدراسة الأنفلونزا البشرية. 

ووجد الباحثون أجساماً مضادة لسلالة فيروس «جي 4» في 4.4٪ من 230 شخصاً تمت دراستهم، وتضاعف المعدل أكثر من الضعف لدى رعاة وعمال الخنازير، مما يشير إلى أن الفيروس قد اكتسب زيادة احتمالية الانتقال إلى البشر، وبالتالي تثير مخاوف بشأن احتمال توليد فيروسات وبائية.