Reading Time: < 1 minute

طور باحثون في مركز ايرفينج الطبي بجامعة كولومبيا الأميركية؛ قطرات للعين يمكن أن تمنع فقدان الرؤية بعد انسداد وريد الشبكية، وهو السبب الرئيسي للعمى لدى الملايين الأشخاص حول العالم، ونشرت الدراسة في دورية نيتشر كومينيكيشن.

تشير دراسة والتي أجريت على الفئران إلى أن العلاج التجريبي استهدف سبباً شائعاً للتنكس العصبي وتسرب الأوعية الدموية في العين، وأفاد الباحثون أن العلاج يمكن أن يكون له تأثيرات علاجية أوسع من الأدوية الموجودة.

يحدث انسداد الوريد الرئيسي في الشبكية عادة بسبب تجلط الدم، ونتيجة لذلك؛ يتسرب الدم والسوائل الأخرى إلى شبكية العين، مما يؤدي إلى إتلاف الخلايا العصبية المتخصصة في استشعار الضوء والتي تسمى المستقبلات الضوئية.

يعتمد العلاج الحالي إلى تقليل تسرب السوائل من الأوعية الدموية، ونمو الأوعية الدموية غير الطبيعي، ولكن يعيب هذا العلاج تتطلب الحقن المتكرر مباشرة في العين، وقد يفشل هذا العلاج في نهاية المطاف في منع فقدان الرؤية في معظم الحالات.

يعتقد الباحثون أن إنزيم «caspase-9» هو المُسبب في المقام الأول في موت الخلايا، ووجد الباحثون في دراسات الفئران أنه حين يحدث انسداد لوريد الشبكية يصبح «caspase-9» نشطاً بشكل لا يمكن السيطرة عليه، مما يؤدي إلى إتلاف الشبكية في نهاية المطاف.

عالج الباحثون الفئران بمثبط انتقائي لإنزيم «caspase-9» في شكل قطرات للعين، وأدى العلاج إلى تقليل التورم، وتحسين تدفق الدم، وتقليل تلف الخلايا العصبية في الشبكية.

يستعد الباحثون حالياً لاختبار قطرات العين لدى الأشخاص الذين يعانون من انسداد وريد الشبكية خلال المرحلة الأولى من التجارب السريرية، وسيدرس الباحثون أيضاً ما إذا كان يمكن استخدام مثبطات «caspase-9» لعلاج إصابات الأوعية الدموية الأخرى الناجمة عن فرط نشاط الإنزيم، بما في ذلك السكتة الدماغية.