Reading Time: < 1 minute

توصل باحثون في جامعة كينجستون البريطانية إلى أن العلاج الطبيعي للعدوى الجرثومية المقاومة للمضادات الحيوية التي تسبب العمى عند الرضع يمكن أن يُعطى بفاعلية عن طريق قطرة عينية بسيطة، ونشر البحث في دورية «نيتشر» العلمية.

تزداد مقاومة «النيسرية البنية Neisseria gonorrhoeae» للمضادات الحيوية، وهي الجراثيم التي تسبب عدوى السيلان المنقولة جنسياً، والتي يمكن أن تنتقل من المرأة الحامل إلى جنينها، وتصيب عينيه وتسبب له العمى الدائم إذا تُركت دون علاج.

اكتشف الفريق البحثي إمكانات العامل المضاد للميكروبات «مونوكابرين» كبديل للعلاجات بالمضادات الحيوية لعدوى السيلان. ويعتقد الخبراء أن لديه القدرة على المساعدة في مكافحة التهديد المتزايد لمقاومة المضادات الحيوية وتوفير علاج رخيص وسهل الإنتاج في أنحاء العالم التي يصعب وصول الأدوية إليها.

المونوكابرين هو حمض دهني معدل وقد أثبت فريق البحث سابقاً فعاليته في قتل النيسرية البنية. وأظهر الفريق كيف يمكن إعطاؤه في تركيبة قطرة للعين دون التسبب في حدوث تهيج.

قال الأستاذ المساعد الدكتور لوري سنايدر، من كلية العلوم و الهندسة والحوسبة في جامعة كينجستون: «ركزت أبحاثنا على إيجاد علاج منخفض التكلفة يسهل الوصول إليه ومن غير المرجح أن تصبح البكتيريا مقاومة له».

وقال سنايدر: «وجدنا عاملاً قوياً في المونوكابرين يمكنه علاج الالتهابات في العين بالإضافة إلى العمل كعلاج وقائي، وُجد أن بعض البدائل الأخرى المقترحة لاستخدامها ضد هذه البكتيريا تسبب تهيجاً وهي مفيدة فقط كإجراء وقائي وليس كعلاج. لا يلزم تخزين قطرة العين في ظروف خاصة فهي تظل ثابتة لفترات طويلة، والأهم من ذلك أنها لا تسبب أي إزعاج للعين».

في حين أن التركيبة لم يتم اختبارها حتى الآن إلا على عيون البقر، فإن الخطوة التالية ستكون الانتقال إلى التجارب البشرية. يبحث الفريق أيضاً في المنتجات الطبيعية التي تحتوي على نسبة عالية من المونوكابرين وكيف يمكن إطلاق العامل المضاد للميكروبات منها كجزء من البحث لضمان إمكانية تصنيع العلاج بسرعة وسهولة في جميع أنحاء العالم.