Reading Time: < 1 minute

أعلن غواصون من منظمة «Opération Mer Propre» الفرنسية غير الربحية؛ عن عثورهم على كميات كبيرة من كمامات الاستعمال الواحد، وقفازات، وعلب منظفات اليدين في البحر الأبيض المتوسط، أمس الاثنين، وأعربت المنظمة عن قلقلها إزاء زيادة تلوث البحار والمحيطات أثناء فيروس كورونا.

ونقلت صحيفة «الجارديان» البريطانية تحذير «لورانت لومبارد» أحد أعضاء منظمة «Opération Mer Propre» من خطورة زيادة عدد الكمامات في البحر الأبيض المتوسط؛ قال إنه قريباً ربما يتجاوز عدد الكمامات قناديل البحر.

وأكد «جوفري بلتير» أحد أعضاء منظمة «Opération Mer Propre» أنه يجب استخدام الكمامات القماش، واستبدال القفازات بالتطهير المستمر لليدين.

يذكر أن هناك ما يقرب من 570 طن من البلاستيك ينتهي به المطاف في البحر الأبيض المتوسط سنوياً، وهو عدد عرضة للزيادة أثناء جائحة فيروس كورونا.