Image

من الفحم إلى اليورانيوم المخصّب

Bread assortment حقوق الصورة: Muti-Folio Art

مثل أي مستهلك، لا شك أن منزلك مليء بشتى أنواع الأجهزة المتعطشة للكهرباء من شاشات وأدوات مطبخية. يتطلب إنتاج ما تستهلكه من الكهرباء يومياً كميات متنوعة من الغاز، والفحم، والنفط، والرياح، والطاقة الشمسية، والمياه، وحتى الوقود النووي، بحسب مصادر الطاقة المتوفرة لديك. ولكن ماذا لو كان منزلك يعتمد على أحد هذه المصادر فقط؟ إليك فيما يلي كيف يمكن لكل من هذه المصادر أن يفي بالاحتياجات اللازمة.

الألواح الشمسية

42 متراً مربعاً

يمكن للوحة الشمسية التي تبلغ استطاعتها 300 واط، ومساحتها 1.7 متراً مربعاً، أن تحول أشعة الشمس في يوم عادي في كاليفورنيا إلى 1.2 كيلو واط ساعي (بالمناسبة، الكيلو واط الساعي يعني استهلاك 1,000 واط خلال ساعة واحدة). وبالتالي، فالسكان هناك بحاجة إلى 25 لوحاً منها تقريباً فوق سطح المنزل لتغطية حاجتهم اليومية من الكهرباء.

الغاز الطبيعي

6.6 متراً مكعباً

تؤمّن هذه المادة عملية احتراق أكثر نظافة وأقل تكلفة من الفحم، وهي وفيرة أيضاً (بفضل تقنية التصديع المائي). مما جعلها مؤخراً تتصدر جميع مصادر الكهرباء الأخرى، حيث تشكل 34% مما نستهلكه. وقد نحتاج إلى ما يعادل 41 حوض استحمام ممتلئ كل يوم.

الرياح

54 ثانية

بوجود رياح قوية وثابتة، يمكن للعنفة الهوائية النموذجية أن تولد ما يعادل 2 ميجاواط ساعي من الكهرباء في الساعة. لكي تُبقي الأضواء مشتعلة في منزلك، وتستمر في مشاهدة المسلسلات عبر الإنترنت طوال 24 ساعة، يستغرق الأمر منها أقل من 60 ثانية.

المياه

90,850 ليتراً

إن تفريغ حوض سباحة بمساحة 60 متراً مربعاً عبر عنفات سد هوفر المُشيّد على نهر كولورادو يمكنه أن يولد ما يعادل الاستهلاك اليومي من الكهرباء خلال أقل من ثانية واحدة. هذا يجعل الطاقة المائية أكثر مصادر الطاقة المتجددة إنتاجيةً لدينا.

الفحم

15 كيلوجراماً

بما أن هذا النوع من الوقود الأحفوري الأكثر تلوثاً يفقد مكانته أمام الغاز الطبيعي، فإن استخدامه يقل أكثر فأكثر في توليد الكهرباء. لإبقاء المنزل النموذجي مزوداً بالكهرباء على مدار الساعة، يتوجب عليك أن تشعل من الفحم ما يعادل وزن كُرتيّ بولينغ.

اليورانيوم المخصّب

0.6 جرام

يولّد الانشطار النووي حزمة هائلة من الطاقة. لا يتطلب الأمر سوى كمية صغيرة من اليورانيوم – أقل من وزن مشبك الورق – لتحويل الماء إلى بخار يقوم بتدوير العنفة، والتي تقوم في نهاية المطاف بتوليد الكهرباء اللازمة.

النفط

11 ليتراً

هذا الوقود الغني بالطاقة يقوم بتحريك معظم سياراتنا، وشاحناتنا وطائراتنا النفاثة. إلا أنه في عام 2016 احتل الحصة الأصغر (1%) من بين مصادر توليد الكهرباء المنزلية. ويتطلب تشغيل منزل واحد بالاعتماد على النفط استهلاك ما يعادل 6 زجاجات صودا ذات سعة 2 ليتر في اليوم الواحد.

 

تم نشر هذا المقال في العدد السادس من مجلة بوبيولار ساينس – العلوم للعموم. يمكنك شراء العدد عبر الإنترنت من خلال الضغط هنا.

error: Content is protected !!