Image

كنز من الحيوانات غريبة الشكل في الأعماق السحيقة للمحيط شرقي أوستراليا

أعماق المحيط تخفي كل هذه الكائنات العجيبة

Bread assortment فرخ صغير من سمك السحلية. من قال إن الحيوانات الصغيرة محببة دائماً؟
حقوق الصورة: آشير فلات

في نهاية مايو، قمنا بعمل جولة على أغرب المخلوقات المأخوذة من الأعماق السحيقة للمحيط في شرق أوستراليا. وقد تظن أن الطبيعة لا يوجد فيها مثل هذه الأشكال الغريبة، ولكن تويتر نفسه قد أصابته حمى الحديث عن هذا المخلوق. هل انتبهت إلى شكله؟ نعم إنه نوع من الديدان.

ومع ذلك، فإن ديدان الفستق هي الأقل إثارة للاهتمام من بين ما تم استخراجه من المحيط خلال الأسابيع الأخيرة. وكان هدف هذه الرحلة استكشاف الأعماق السحيقة للمحيط شرق أوستراليا، حيث يسود الظلام والضغط الشديد. والحيوانات التي تعيش هناك غريبة الشكل لأنها ببساطة تعيش في مثل هذه البيئة الاستثنائية.
خذ مثلاً ثعبان الماء من نوع البرسم الأعمى:

إنه لا يمثل الشكل الذي يبدو عليه.
حقوق الصورة: المجموعة الوطنية الأوسترالية للأسماك التابعة لمنظمة الكومنولث للأبحاث العلمية والصناعية.

هو يبدو هلامياً وشفافاً لأنه يعيش في عمق 2600-6000 متر، حيث لا يكون هناك حاجة للجلد الملون أو الحراشف، ولا أحد يستطيع الرؤية إطلاقاً. وهو لا يفتح فمه الأنيق الصغير أبداً، وخياشيمه غير متطورة بشكل كامل. وكما يوحي اسمه، فإنه لا يملك عينين وظيفيتين. إنه باختصار جنين سمك حي.

تشبه العينين، ولكن ليس تماماً.
حقوق الصورة: آشير فلات

يبدو سمك العنكبوت ذو العين الشبكية أقرب إلى المخلوقات البحرية الشائعة منه إلى ثعبان الماء الأعمى. وقد يبدو وكأن جزءاً من رأسه قد تمت إزالته، لكن هذا الجزء هو في الواقع صفائح حساسة للضوء التي ربما يستخدمها في كشف فرائسه التي تتمتع بخاصية الضيائية الحيوية.
وفي الحقيقة، لا يعرف العلماء إلا النزر اليسير عن الحياة في الأعماق السحيقة للمحيط. وتعتبر خاصية الضيائية الحيوية أمراً شائعاً في هذه الأعماق، لأن الحيوانات مضطرة لإنتاج ضوئها الخاص حتى تتمكن من رؤية الأشياء.

انظر إلى هذا الكائنات الغريبة:
قل: آآآه
حقوق الصورة: جيروم ماليفيت

خاصية الضيائية الحيوية عند نجم البحر الهش
حقوق الصورة: جيروم ماليفيت

قد يبدو نجم البحر هذا مألوفاً أكثر، مع أنه في الحقيقة مختلف عن الأنواع الأخرى من نجم البحر التي اعتدنا عليها. هناك صلة بين نجم البحر الهش ونجم البحر الموجود في مناطق المد والجزر. وقد تمكن من الازدهار لأكثر من 480 مليون سنة بدون عينين ولا دماغ. وهو يتغذى أحياناً على البقايا العضوية في قاع البحر. وأحياناً يلوّح بذراع مغطى بالمخاط ليتحسس ما الذي يمكن أن يصطاده. وأحياناً يسحب قطعة صغيرة من الجمبري إلى فمه الشائك ليستمتع بوجبة مقبلات مكتنزة باللحم. ولتجنّب أن يكون هو نفسه وجبة لغيره، فإنه يضحي بإحدى أرجله.

بطريقة ما، تُظهر هذ اللوالب نجوم البحر وكأنها في حفلة رقص.
حقوق الصورة: آشير فلات

وهذا ما يسمى حرفياً “نجم البحر الهش في لعبة العروش” حيث يعتقد أنه يشبه التاج في مسلسل “لعبة العروش” الشهير.
حقوق الصورة: كارولين هاردينج

يبدو نجم البحر الهش مدهشاً أثناء فرط نشاطه.
حقوق الصورة: روبرت زوجارو

ولكن لا يبدو كل شيء لطيفاً في القوقعة الكلسية. انظر إلى هذه الدودة الصغيرة التي تبني قوقعتها على الصخور:

ديدان في كل مكان، كل مكان.
حقوق الصورة: آشير فلات

وهناك مجموعة كاملة من الكائنات أحادية الخلية تقوم ببناء قواقعها الصغيرة الجميلة. وهي تدعى المُنَخْرَبات.

تبدو أقرب إلى كونها نماذج مصغرة من كونها حيوانات حقيقية. أليس كذلك؟
حقوق الصورة: آن كاترين إنجي

أشكال لولبية مثالية
حقوق الصورة: آن كاترين إنجي

تبدو هلامية تقريباً، ولكنها قوقعة كلسية سميكة جداً.
حقوق الصورة: آن كاترين إنجي

تبدو وكأنها مخطط بياني جزيئي، وما يثير الدهشة أن حيواناً بلا دماغ هو الذي صنعها.
حقوق الصورة: آن كاترين إنجي

تضطر الحيوانات التي تعيش في الأعماق السحيقة للمحيط لإيجاد وسيلة للتعامل مع ضغوط الحياة الشديدة. وتعتبر القواقع أدوات شائعة، بالرغم من أن هذه الحيوانات ما زالت غير قادرة على امتلاك جيوب هوائية في أجسامها دون وجود مخاطر لانفجارها. بينما تتخذ الحيوانات الأخرى شكلاً هلامياً. وكمثال توضيحي على ذلك: هذا النموذج الجميل والغريب من خيار البحر.

فرد صغير أرجواني اللون من حيوان خيار البحر.
حقوق الصورة: آشير فلات

وأخيراً، نعود إلى الوراء، إلى بداية القرن التاسع عشر، حيث قرر عالم الطبيعة تشارلز ويفيل تومسون أن يبدأ استكشاف مخلوقات أعماق البحر. وكان علماء طبيعة آخرون يعتقدون أن تلك الحياة غير موجودة في عمق أكثر من 550 متراً، ولكن تومسون كان لديه حدس بخلاف ذلك. وبدأ باستخراج مخلوقات لم تكتشف من قبل. وقد دفعه هذا الاكتشاف للبدء في حملة ضمن الأسطول البحري “إتش إم إس تشالنجر” لاستكشاف أعماق المحيط، والتي صممت على غرارها مهمات الاستكشاف الحديثة. وكان زنبق البحر من بين الحيوانات التي تم استخراجها، وهو من أقارب نجم البحر:

شرّابات البحر المزخرفة
حقوق الصورة: آشير فلات

الأمر ملهم، أليس كذلك؟ العلم شائك جداً وغريب وجميل. في المرة القادمة عندما ستنظر إلى المحيط، تذكر أن أعماقه تخفي كل هذه العجائب.

error: Content is protected !!