Reading Time: 4 minutes

وجود فرط نشاط في المثانة يعني أن مثانتك تعاني من مشاكل في تخزين البول بشكل طبيعي؛ مما يسبب أعراضاً مثل الحاجة إلى الذهاب إلى الحمام أكثر من المعتاد وسلس البول، وبمرور الوقت، قد تؤثر هذه الأعراض على حياتك اليومية؛ إذ يمكن أن تجعل من الصعب التخطيط للرحلات، أو تسبب اضطرابات غير مقصودة أثناء العمل، أو تؤثر على جودة نومك. تابع القراءة لمعرفة أسباب فرط نشاط المثانة، وكيفية التخلص من كثرة التبول التي قد تسبب لك المتاعب.

أسباب كثرة التبول

يمكن أن يكون لفرط نشاط المثانة العديد من الأسباب؛ بما في ذلك التغيرات المرتبطة بالشيخوخة، والحالات الطبية مثل «مرض باركنسون»، وانسداد المثانة، وضعف عضلات الحوض، وفي بعض الأحيان يكون السبب غير معروف، إلا أن فرط نشاط المثانة هو حالة شائعة جداً ويمكن علاجها.

في الواقع؛ من المعروف أن العديد من العلاجات مثل الأعشاب والتمارين والعلاجات السلوكية، تساعد في إدارة أعراض المسالك البولية؛ إذ ذكرت حوالي 70% من النساء اللواتي يستخدمن هذه الأساليب، أنهن راضيات عن النتائج؛ ذلك وفقاً لمدونة هارفارد الصحية.

كيفية التخلص من كثرة التبول بالأعشاب

Shutterstock.com/marilyn barbone

استشر طبيبك دائماً قبل تناول أية مكملات عشبية؛ إذ يمكن أن تتفاعل مع الأدوية التي تتناولها وتسبب آثاراً جانبيةً غير مقصودة.

الخلطات العشبية الصينية

إنّ «Gosha-jinki-gan» هو مزيج من 10 أعشاب صينية تقليدية، وتم إجراء العديد من الدراسات على هذا المزيج العشبي، ووجد الباحثون أنه يثبط المثانة ويحسن ترتيب عملها بشكلٍ أفضل خلال النهار، كما أبدى الأشخاص الذين تناولوا 7.5 ملليغرام من المزيج يومياً، نتائجَ أفضل على مقياس أعراض البروستات لديهم؛ والتي تتضمن الأعراض البولية.

«Hachimi-jio-gan» هو دواء عشبي صيني آخر، ويتكون من ثمانية مكونات طبيعية؛ بعضها موجود أيضاً في المزيج السابق، وتُظهر الدراسات الأولية أنه قد يكون له تأثير على تقلص عضلات المثانة.

فطر لينجزي

يُستخدم هذا المستخلص من شرق آسيا لعلاج العديد من الأمراض؛ بما في ذلك التهاب الكبد وارتفاع ضغط الدم والسرطان، وفي دراسة عشوائية، أبلغ 50 رجلاً عن درجاتٍ أفضل عند تقييم أعراض البروستات لديهم، وتوصي هذه الدراسة بـ6 ملليغرام من خلاصة «فطر لينجزي» للرجال الذين يعانون كثرة التبول.

حرير الذرة

وهو من مخلّفات زراعة الذرة، تستخدم العديد من البلدان هذا الدواء كدواء تقليدي للعديد من الأمراض؛ بما في ذلك التبول اللاإرادي وتهيّج المثانة، وقد يساعد في تقوية واستعادة الأغشية المخاطية في المسالك البولية لمنع سلس البول؛ ذلك وفقاً لجمعية سلس البول الدولية.

الفلفل الأحمر

يشيع استخدام مركب «الكابسيسين»؛ الموجود في الجزء اللحمي من الفلفل الأحمر، وليس البذور، لعلاج متلازمة آلام الحوض؛ والتي غالباً ما تكون أحد أعراض فرط نشاط المثانة، ووجدت الدراسات أن سعة المثانة القصوى زادت من 106 مل إلى 302 مل بعد تناوله.

كيفية التخلص من كثرة التبول بالأغذية

Shutterstock.com/everydayplus

بذور اليقطين

تمتلئ بذور اليقطين بأحماض «أوميغا 3» الدهنية؛ والتي لها خصائص مضادة للالتهابات، ووجدت إحدى الدراسات أن زيت بذور اليقطين يحسن من وظيفة المسالك البولية، ويقلل من أعراض فرط نشاط المثانة.

وجدت دراسة يابانية أخرى أن بذور اليقطين ومستخلص بذور فول الصويا قللا بشكل كبير من سلس البول؛ إذ أخذ المشاركون خمسة أقراص من هذا الطعام المعالَج مرتين في اليوم خلال أول أسبوعين،  ثم ثلاثة أقراص يومياً للأسابيع الخمسة التالية.

شاي كوهكي

وهو مستخلص نبات شبه استوائي، موجود بكثرة في جنوب الصين، يُباع هذا الشاي الحلو بدون وصفة طبية، وهو غني بمضادات الأكسدة، إضافةً لتأثيراته الوقائية على المثانة، كما وجدت إحدى الدراسات أن شاي الكوهكي له تأثير وقائي كبير على وظيفة المثانة والاستجابات الانقباضية لدى الأرانب التي كانت تعاني من انسداد جزئي في المثانة.

وتشمل المشروبات الأخرى الصديقة للمثانة ما يلي:

  • الماء العادي
  • حليب الصويا؛ والذي قد يكون أقل تهييجاً من حليب البقر أو الماعز.
  • عصير التوت البري.
  • عصائر الفاكهة غير الحامضة‘ مثل التفاح أو الإجاص.
  • الشاي الخالي من الكافيين؛ مثل شاي الفواكه.

وفي بعض الأحيان، قد يؤدي الإمساك إلى زيادة الضغط على مثانتك، ويمكنك منع الإمساك عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام، وإدراج المزيد من الألياف في نظامك الغذائي؛ مثل الفاصوليا وخبز القمح الكامل والفواكه والخضروات، ويوصي الأطباء بتحضير مزيج من كوب واحد من عصير التفاح وكوب واحد من نخالة القمح غير المصنعة وثلاثة أرباع كوب من عصير الخوخ، وتناول ملعقتين كبيرتين منه كل صباح لتعزيز انتظام الأمعاء.

ما هي الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها؟

Shutterstock.com/Monthira

على الرغم من أنك قد ترغب في شرب كميات أقل من السوائل حتى لا تضطر إلى التبول كثيراً، إلا أنه لا يزال يتعين عليك التأكد من بقائك رطباً؛ إذ يمكن أن تؤدي زيادة تركيز البول الناجم عن قلة الماء، إلى تهيج المثانة وزيادة التبول المتكرر، وعادةً ما تُعرف زيادة تركيزه عندما يكون لونه أغمق.

يمكن أن تساهم الأطعمة والمشروبات الأخرى في ظهور أعراض فرط نشاط المثانة؛ بما في ذلك:

  • الكحول.
  • المحليات الصناعية.
  • الشوكولا.
  • الحمضيات.
  • القهوة.
  • المشروبات الغازية.
  • الطعام الحار.
  • الشاي.
  • الأطعمة القائمة على الطماطم.

يمكنك اختبار المشروبات أو الأطعمة التي تسبب تهيج المثانة عن طريق استبعادها من نظامك الغذائي، ثم إعادة دمجها واحدةً تلو الأخرى كل يومين إلى ثلاثة أيام في كل مرة، وتخلص نهائياً من الطعام أو الشراب المعين الذي لاحظت أنه يؤدي إلى تفاقم في الأعراض لديك، كما يمكنك التقليل من حاجتك للتبول في الليل عن طريق عدم الشرب قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات، ويوصى أيضاً بالامتناع عن التدخين؛ إذ يمكن أن يؤدي التدخين إلى تهيج عضلة المثانة، ويسبب السعال؛ والذي غالباً ما يساهم في سلس البول.

مفهوم علمي: التهاب المجاري البولية

الوسوم: الصحة