Image

تعرف إلى العمر الافتراضي لمحرك السيارة، وكيف تحافظ عليه لأطول فترة ممكنة.

Bread assortment

في عام 1966، اشترى الشاب البالغ من العمر 25 عامًا، «إيرف جوردون» سيارة فولفو حمراء موديل (P1800S). بالطبع يبدو الأمر عادياً، لكن انتظر، المفاجأة أنه ما زال يقود ذات السيارة حتى الآن.

قاد جوردون سيارته الرياضية لما يصل إلى  3.2 مليون ميل تقريباً  (5.15 مليون كيلومتر)، أي ما يعادل سبع رحلات كاملة من وإلى القمر. تم تغيير إطاراتها 33 مرة، ودواسات الفرامل 130 مرة، وشمعات الاشتعال 492 مرة، كما تم تغيير زيت محركها 938 مرة، وتلقت الإصلاحات 124 مرة. وبهذا دخل إرف جوردون موسوعة جينيس العالمية.

فهم جوردون حقيقة بسيطة حول السيارات: أن يتبع جدول الصيانة الخاص بالشركة المُصنّعة للسيارة، وسوف تبقى معه لمدة طويلة من الزمن. لكن أصبح الوصول لعدد كبير من الكيلومترات أمر أسهل مع سيارات اليوم.

فيمكن أن يصل عمر السيارة الافتراضي حتى 320 ألف كيلومتر أي حوالي 10 سنوات، نتيجة زيادة التصميمات الجديدة، وتطور التكنولوجيا، وتطور معايير الخدمة، في السنوات الأخيرة. بينما في الماضي، كان  متوسط عمر المحرك في السيارة حوالي 8 سنوات، أو 240 ألف كيلومتر، مع متوسط حوالي 10 آلاف إلى 15 ألف كيلومتر في العام.

ولكن يكاد يكون من المستحيل تحديد رقم ثابت وحقيقي حول العمر الافتراضي للمحرك؛ إذ يعتمد مدى بقاء جزء من أجزاء السيارة، بما في ذلك طول عمر المحرك، على العديد من العوامل المختلفة. ولكن بمجرد معرفة هذه العوامل التي تؤثر على العمر الافتراضي لمحرك سيارتك، ستتمكن من التنبؤ بمدى طول العمر المحتمل بصورة أفضل.

ما هي العوامل التي تؤثر على عمر محرك سيارتك الافتراضي؟

العامل الأول الذي يؤثر على عمر المحرك الافتراضي هو كيفية صنع المحرك . حيث يمكن تصنيع محركات السيارات من عدة معادن مختلفة، أشهرها الحديد والألومنيوم. هناك بعض المحركات التي تُصنع من أكثر من معدن؛ مثل أغلب محركات الشاحنات التي تُصنع من كتل الحديد ورؤوس الألومنيوم.

بصورة عامة، تكون محركات الكتل الحديدية أكثر متانة، وتستمر لفترة أطول من الأنواع الأخرى من المحركات؛ لأن الحديد قوي بدرجة تكفي لتحمل الحرارة الشديدة التي يمكن للمحرك إنتاجها.

أما العامل الثاني هو كيفية قيادتك للسيارة. كلما زادت صعوبة عمل المحرك، قل عمره الافتراضي. فيمكن لبعض الحالات مثل سحب الأحمال الثقيلة وتكرار التسارع والتباطؤ الشديدين، والضغط على المحرك لأقصى حمل له، أو القيادة بالسرعة القصوى لفترات طويلة، أن يقلل من العمر الافتراضي للمحرك.

أما العامل الثالث والأهم فهو مدى الاهتمام بصيانة المحرك. مع أن العوامل السابقة تؤثر بشدة، فإن العمر الافتراضي للمحرك عادةً يتوقف على عامل الصيانة، حيث سيخبرك أي دليل لمعلومات السيارة بأن الصيانة الوقائية أمر بالغ الأهمية للحفاظ على أي جزء منها، إذ لا يتم تصميم أجزاء السيارات لتبقى إلى الأبد، ولكن عن طريق اتباع التعليمات الخاصة بدليل الصيانة -خاصة المحرك- يمكنك الاطمئنان أن هذه الأجزاء ستبقى لفترة طويلة. مما يقودنا إلى السؤال التالي.

كيف تحافظ على محرك سيارتك لأطول فترة ممكنة؟

في حين يختلف العمر الافتراضي لقطع غيار السيارات من مكون لآخر، فمثلاً لن تدوم الإطارات حتى وإن كنت تهتم بصيانتها باستمرار مثلما يدوم أنبوب العادم، وهذا بسبب أن المطاط يتلف أسرع بكثير من المعدن. ولكن مع الرعاية والصيانة المناسبة، يمكنك أن تحافظ على محرك سياراتك لوقت طويل.

أحد أهم جوانب صيانة المحرك هي الحفاظ على السوائل الخاصة به نظيفة وتجديدها باستمرار. يمكننا افتراض أن المحرك هو قلب السيارة، وهذه السوائل هي الدماء. بداخل جسدك مثلاً، يملك الدم الكُلى والكبد للحفاظ على نظافته، لكن على العكس لا يستطيع محرك السيارة تنظيف هذه السوائل بنفسه؛ لذا من المهم تغيير زيت المحرك بانتظام، قبل أن تشوبه الشوائب.

فالزيت غير النظيف في المحرك، يشبه الدم الملوث في مجرى الدم، قد تسير الأمور على ما يرام لفترة من الوقت، لكنها ستؤدي في النهاية إلى كارثة. حتى الكميات الصغيرة التي تتراكم من الزيت غير النظيف مع مرور الوقت يمكن أن تقلل من عمر المحرك الافتراضي.

يؤثر تنفس المحرك أيضاً على عمره الافتراضي، لأنه إذا لم يستطع التنفس جيداً، فسيعمل بصورة أكثر صعوبة. وللتأكد من أن محرك سيارتك قادر على التنفس جيداً، ستحتاج إلى تنظيف فلتر الهواء باستمرار. كما يجب عليك تجنب سخونة المحرك، حيث تسبب الحرارة تآكل مكونات المحرك الحيوية، لذا تأكد من أن نظام التبريد يعمل جيداً.

وأخيراً، اهتم بما يخبرك به محرك سيارتك. فإذا كانت عدادات السيارة تخبرك أن المحرك يزداد سخونة، أو أن ضغط الزيت منخفض، أو إذا لاحظت أن إشارة فحص المحرك تعمل، فلا تنتظر. اذهب بها إلى أقرب ميكانيكي تثق به.

هل يمكن استبدال محرك السيارة؟

بالطبع، على الرغم من بذل قصارى جهدك، فقد تحتاج إلى استبدال بعض قطع الغيار، بما في ذلك المحرك نفسه. مع أن هناك الكثير من المعلومات حول استبدال بعض المكونات مثل دواسات الفرامل، إلا أن المعلومات عن استبدال المحرك قد لا تجدها بسهولة.

فعادةً ما يكون استبدال قطع الغيار العادية أمر سهل وواضح، فهي صُنعت لتُستبدل في الأساس. ومع ذلك، يمكن أن يكون استبدال محرك السيارة أمراً صعباً؛ وهذا ليس لأنه كبير وثقيل فحسب، ولكن لأنه يتكون من الكثير من الأجزاء الصغيرة الأخرى بداخله. وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن يعمل ويتشارك المحرك مع العديد من الأنظمة الأخرى، بما في ذلك نظام العادم ونظام التبريد وناقل الحركة والنظام الكهربائي.

تبدأ عملية استبدال المحرك باختيار واحد جديد يناسب السيارة، كما يجب أن تأخذ وزن المحرك بعين الاعتبار؛ فقد يتناسب حجمه مع حجرة المحرك، ولكن وزنه أثقل من اللازم بحيث لا تستطيع قاعدة السيارة تحمله. وبمجرد أن تحصل على المحرك المناسب، سيتبقى تثبيته مع باقي أنظمة السيارة، على أمل أن تحافظ عليه وتقوم بصيانته باستمرار، ليبقى لأطول فترة ممكنة.

error: Content is protected !!