Reading Time: 3 minutes

لم تعد تقتصر الفيروسات التي تصيب الحواسيب على إحداث ضررٍ في الأجهزة التي تصيبها، أو اختراقها للحصول على البيانات الشخصية، بل توسع تأثيرها، واتجهت حالياً إلى استخدام أجهزة المستخدمين دون علمهم في عمليات تعدين البيتكوين لتحقيق أرباح خرافية. 

 

يحتاج تعدين عملات البيتكوين إلى كثيرٍ من العمليات المعقدة، التي تستهلك معالجات الأجهزة التي تقوم بها، ولأن التعدين عبر جهازٍ واحد قد يستهلك كثيراً من الوقت للحصول على عملة بيتكوين واحدة، ابتكر بعض المُخترقين تقنية تُمكن بعض المواقع غير الآمنة من استخدام معالجات الأجهزة التي تدخل إلى هذه المواقع في تعدين عملات البيتكوين، وبذلك يحصل المخترق على أكبر عدد من عمليات التعدين، عبر مجموعة كبيرة من الأجهزة.

 

وهنا تصبح النتيجة في تلك الحالة استهلاك معالجات حواسيب المستخدمين بصورة كبيرة، وارتفاع حرارة الأجهزة بشكلٍ واضح، لينتهي الأمر بضعف الجهاز بمرور الوقت وعدم قدرته على العمل، أو حتى وصوله إلى مرحلة التلف الكامل في بعض الحالات.

ومن هنا يأتي السؤال، كيف يمكن حماية الحواسيب من مواقع التعدين للحفاظ على عمر الحاسوب أطول وقت ممكن؟

 

المعرفة قبل التحرك

 

 

يصعب على كثيرٍ من المستخدمين ملاحظة استهلاك معالجهم الداخلي لتعدين عملية البيتكوين أثناء تصفحهم لأحد المواقع الإلكترونية، لذا تعمل بعض الشركات  على تطوير أدوات تساعد المستخدمين في ملاحظة هذا الأمر واتخاذ الخطوات المناسبة، مثل أداة «NO COIN» المجانية التي يمكن تثبيتها على متصفحات مثل كروم، موزيلا، وأوبرا. 

 

تتم معظم عمليات التعدين من خلال نصوص برمجية مخفية داخل الإعلانات التي تظهر داخل المواقع، لذا يُنصح باستخدام الأدوات التي تعمل على إيقاف ظهور الإعلانات وبالتالي تعطيل النصوص البرمجية المخفية داخلها مثل أداة “Ad Block Plus” التي تمنع هذا النوع من الإعلانات.

 

هل فات الأوان؟

 

 

تتعلق كل الخطوات السابق ذكرها بالحواسيب التي لم تسقط في ذلك الفخ بعد، لكن ماذا لو أن الأمر قد وقع بالفعل؟

هناك مجموعة من الخطوات يمكن اتخاذها من قبل المستخدم لحماية حاسوبه من الاستمرار في مثل ذلك النوع من العمليات، ومن أهم تلك الخطوات هو تحميل أحد برامج مكافحة البرمجيات الضارة، مثل برنامج Malwarebytes حيث أنه لا يعمل على كشف الفيروسات المعتادة التي تكشفها البرامج العادية فحسب، بل يدقق داخل الملفات لكشف البرمجيات المتخفية، التي تستهلك طاقة الحاسوب في تلك العمليات.

 

وفي حال الشعور بارتفاع درجة حرارة الحاسوب أو كونه بطيء في الاستخدام أكثر من اللازم، ينبغي متابعة أسباب الاستهلاك. بالنسبة لمستخدمي ويندوز، يمكن الضغط بصورة مجمعة على CTRL+ ALT+ DELETE، لتظهر مجموعة من الاختيارات، من بينها مدير المهام Task Manager، أو عبر الضغط على زر علامة الويندوز مع حرف R، وكتابة “Taskmgr”، وفي النهاية ستكون النتيجة واحدة.

 

ستظهر أمامك العمليات التي تستهلك الحاسوب، فإذا كان المتصفح من بينها، يجب متابعة الإضافات الموجودة على المتصفح لاحتمالية أنها التي تقوم بذلك. وفي حال عدم وجودها، والمتصفح يستهلك طاقة كبيرة، يجب إيقافه، وتفعيل برنامج مكافحة البرمجيات الخبيثة؛ لوقف عملية التعدين إن وجدت.

 

أما في حال استخدام حواسيب ماك، فيتم الضغط على Command+ Space والدخول إلى القائمة ثم More tools ثم Task manger والقيام بالأمر نفسه.

 

وفي النهاية يمكن القول أن الحفاظ على الحواسيب بمختلف أنواعها من ذلك النوع من الهجمات صار ضرورة ملحة، خاصة وأن الطلب على عملة البيتكوين على وجه التحديد صار في تزايد بعد ارتفاع سعرها إلى  11,000 دولار، أي أن عمليات التعدين عبر المواقع يمكن أن تزيد حدتها في الفترات المقبلة.