Image

كيف تختار الساعة الذكية المناسبة لك

معصمك يستحق الأفضل

Bread assortment أي ساعة ذكية هي الأنسب لاحتياجاتك؟
آبل

عند اختيار هاتف ذكي، ستجد الكثير من الطرازات التي يمكن الاختيار من بينها ومقارنتها، وعلى الأقل، فإن أي هاتف تختاره سيكون بالتأكيد قادراً على تأدية نفس المهام المعيارية، مثل إجراء الاتصالات، وإرسال الرسائل النصية، وتشغيل تطبيقاتك المفضلة. أما في حالة الساعات الذكية، يوجد أنواع كثيرة من الأجهزة، غير أنها تقوم بوظائف مختلفة وتحوي ميزات متنوعة، ما يجعل من اختيار الساعة الصحيحة أمراً أكثر صعوبة.

ولهذا، سوف نخفف من الارتباك والقلق حتى تتمكن من اختيار الساعة الذكية المناسبة بالضبط لاحتياجاتك. وسوف نوضح بعض الميزات التي يجب أن تبحث عنها أولاً، بدءاً من الطرازات المتوافرة في الأسواق وصولاً إلى الفروقات الدقيقة ما بين أجهزة مراقبة اللياقة البدنية والساعات الذكية، وذلك قبل أن ننتقل إلى ما اخترناه لك من أفضل ما تقدمه الأسواق من الساعات والأجهزة المحمولة لمراقبة اللياقة.

الميزات التي يجب البحث عنها 

حتى تستحق الساعة الذكية هذا الاسم، يجب أن تكون قادرة على عرض الوقت، وهو أمر بديهي. غير أنه الأمر الثابت الوحيد في مجال واسع من الخيارات والميزات المتنوعة.

تعتبر الساعات الممتازة من آبل، وسامسونغ، وفيت بيت أقرب ما تكون إلى هواتف مصغرة مثبتة على المعصم. وهي قادرة على تشغيل تطبيقات صغيرة، والتحكم عن بعد بهاتفك الذكي، وتتضمن الكثير من القدرات الإضافية مثل تتبع مسارك وأنت تجري في المتنزهات، وتخزين الموسيقى، وحتى إجراء الاتصالات الهاتفية عبر بطاقة سيم مصغرة.

في المستوى الأقل، توجد أجهزة تعتبر بشكل أساسي أجهزة مراقبة لياقة بدنية مزودة بشاشة عرض. وهي تركز على إحصاء الخطوات وتسجيل نشاطات أخرى، وتعتبر وظائف الساعة الذكية ميزات إضافية فيها. يمكن لهذه الأجهزة أن تعرض الوقت، وفي بعض الأحيان تظهر لك إشعارات بسيطة من هاتفك، غير أن إمكانية التفاعل معها محدودة، ما يعني اضطرارك لاستخدام الهاتف الذكي لمعظم المهام. وعلى الرغم من افتقارها لقدرات الساعات الذكية الحقيقية، إلا أنها تكلف أقل بكثير أيضاً.

من الفئات الأخرى التي ظهرت مؤخراً: ساعة تقليدية ميكانيكية مزودة ببضع ميزات ذكية. وتضاف إلى هذه الأجهزة عادة ميزات مثل إمكانية أساسية لإحصاء الخطوات، وربما نظام إشعارات بسيط أيضاً. وبهذا تحصل على السعر والأسلوب المميز للساعة العادية، مع بعض الميزات المضافة للياقة البدنية.

ليست كل الساعات الذكية متشابهة

مهما كانت الفئة المفضلة لديك، يجب أن تتحقق من بعض الميزات الأساسية. من هذه الميزات إمكانية اتصال هذه الساعة بهاتفك، سواء أكان بنظام آي أو إس أو أندرويد، وعمر البطارية (ما زالت الساعات الميكانيكية سباقة في هذا المجال). أيضاً، يجب أن تتحقق ما إذا كانت الساعة تحتوي على الميزات التي تريدها. على سبيل المثال، قد يرغب العداؤون وعشاق الرياضة بوجود نظام مستقل ضمن الساعة لتحديد الموضع، ما يسمح لها بأداء هذه الوظيفة حتى لو لم تكن متصلة بالهاتف الذكي. أما السباحون الراغبون بمراقبة نشاطهم فيجب أن يتأكدوا من أن الساعة مضادة للماء. وهكذا دواليك.

بالطبع، فإن الشكل والراحة عوامل هامة أيضاً. وإذا كنت سترتدي هذه الساعة لوقت طويل، فيجب أن تكون مريحة. وبالتالي، قم بزيارة أقرب متجر وجرب ارتداء بضع ساعات ذكية، أو ابحث عن التقييمات على الإنترنت. يمكنك أن تأخذ فكرة عن منظرها من الصور، كما تقدم لك التقييمات فكرة عن تفاصيل الانطباع الناتج عن ارتدائها ووزنها على المعصم.

والآن، وبعد أن عرفت العوامل التي يجب أن تبحث عنها، نقدم لك بعض أفضل مختاراتنا.

خيارات الساعات الذكية

ساعة آبل من السلسلة الثانية

ساعة آبل

ما زال الجدل مستمراً، غير أن الرأي العام يميل إلى اعتبار ساعة آبل الأكثر تطوراً بين الساعات الذكية المتوافرة في الأسواق حالياً. حيث أنها تتصل بشكل سلس مع آيفون، وتحتوي على مجموعة من التطبيقات الصغيرة، وهي رائعة في مجال الصحة ومراقبة اللياقة البدنية.

يمكنك استخدام ساعة آبل للتحقق في الروزنامة من المناسبات المقبلة، والاستماع إلى الموسيقى، وتنظيم التنفس، وإرسال الرسائل، وحتى الدردشة مع سيري، إضافة إلى تنظيم نشاطاتك ودفعك نحو تحقيق أهدافك في اللياقة البدنية. وتلعب دور زر تشغيل الكاميرا في جهاز آيفون المتصل معها، كما يمكنك حتى أن تجري وتتلقى الاتصالات عبرها إذا كان جهازك آيفون قريباً ومتصلاً بالواي فاي.

تبدأ أسعار الطرازات الجديدة من السلسلة الثانية بـ 369 دولاراً أمريكياً، وتأتي مزودة بنظام مدمج لتحديد المواقع، ونظام لمراقبة نبض القلب، وهي مقاومة للماء حتى عمق 45 متر. أما السيئة الأهم فهي أنها لا تعمل إلا مع أجهزة آيفون فقط، وبالتالي إذا كان لديك جهاز بنظام أندرويد أو كنت تفكر بشراء واحد لاحقاً، فلن تنفعك ساعة آبل.

ساعة إل جي الرياضية
إل جي

أندرويد وير

تعتبر ساعات أندرويد وير الذكية بشكل أساسي البديل الذي تقدمه غوغل لساعات آبل. تم تصنيع هذه الساعات من قبل عدد من الشركات المصنعة الشريكة، مثل هواوي وإل جي، وهي تقوم بأغلب الوظائف التي تقوم بها ساعة آبل. غير أنها أكثر مرونة، حيث أنها لا تعمل مع هواتف أندرويد وحسب، بل إن الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد وير 2.0 تتواصل أيضاً مع آيفون، وإن بدرجة محدودة، على الرغم من عدم وجود تفاعل كبير مع تطبيقات آبل، مثل آي ميساج.

تحتوي هذه الساعة على جميع الميزات الهامة، بما في ذلك الإشعارات وإرسال الرسائل، وتتبع النشاطات وأهداف اللياقة البدنية عبر برنامج غوغل فيت، والاستماع إلى الموسيقى، وتسجيل الموضع (للأجهزة التي تحوي نظام تحديد الموضع)، والتحدث مع مساعد غوغل الرقمي، وغير ذلك. تتضمن بعض الطرازات دعماً لنظام الجيل الرابع ونظام إل تي إي عبر موضع مخصص لتركيب بطاقة سيم صغيرة، والتي تعني أيضاً إمكانية إجراء وتلقي الاتصالات بدون وجود هاتف متصل.

كما في حالة هواتف أندرويد، يوجد نطاق واسع من الخيارات، وتقع الأسعار إجمالاً تحت مستوى أسعار ساعة آبل، حيث يصل سعر ساعة إل جي الرياضية، وهي من أغلى ساعات أندرويد الرئيسية، إلى 350 دولار. فقط يجب أن تتأكد من وجود بعض الميزات مثل مراقبة نبض القلب، حيث أن بعض ساعات أندرويد تتضمنها وبعضها الآخر لا تتضمنها.

سامسونغ غير إس 3 فرونتيير
سامسونغ

سامسونغ تيزين

كانت سامسونغ مشتركة في ساعات أندرويد وير، غير أنها انطلقت بمفردها الآن مع نظام التشغيل تيزين المخصص للساعات الذكية وبعض الأجهزة الأخرى. تصنع الشركة بعضاً من أفضل هذه الأجهزة، والتي تتميز بإمكانية الاتصال مع هواتف أندرويد وآي أو إس بشكل جيد.

ليست واجهة ساعة تيزين الذكية مبهرجة كما في ساعة آبل أو أندرويد وير، ولكن هذه الساعة لا تقل عنهما فيما يتعلق بالميزات والوظائف: تتبع النشاطات، واستعراض الروزنامة، والإشعارات، وتخزين الموسيقى لتشغيلها أثناء الجري، وحتى إجراء الاتصالات من الطرازات التي تحوي بطاقة سيم. غير أنك ستفتقد بعض الوظائف المخصصة لتلك الأنظمة، مثل قدرة ساعة آبل على الإجابة على الرسائل النصية بشكل مباشر.

آخر إصدار من سامسونغ هو الساعة غير إس 3، وهي متوافرة بتصميمين مختلفين بعض الشيء بسعر 349.99 دولار. كما أن سامسونغ تصنع أربطة اليد فيت 2 الأقل إمكانية وتكلفة بسعر 179.99 دولار، والتي تركز على مراقبة اللياقة البدنية، وتحوي بعض الوظائف الذكية مثل إشعارات الرسائل النصية.

فيت بيت بليز
فيت بيت

أجهزة فيت بيت القابلة للارتداء

اقتحمت فيت بيت سوق الساعات الذكية العام الماضي بساعة فيت بيت بليز، وقدمت لمحبي الساعات الذكية خياراً إضافياً. وكما في حالة ساعات سامسونغ، تتوافق بليز مع هواتف أندرويد وهواتف آيفون، وبالتالي فهي خيار جيد لمن قد يرغب بالتبديل بين هذين النظامين.

توجد كل المزايا الأساسية للساعات الذكية، مثل أزرار التحكم بالموسيقى، والإشعارات، ومراقبة اللياقة، وتحديثات الروزنامة، ولكن تفتقد هذه الساعة بعض الخيارات المتقدمة الموجودة في الأجهزة المنافسة. حيث لا تحوي بليز على مساعد رقمي ذكي يعمل بالصوت مثلاً، كما لا يمكن تشغيل التطبيقات على الساعة نفسها، كما تفعل ساعة آبل وأندرويد وير.

غير أن السعر البالغ 199.95 دولار جيد جداً، كما أن ميزات اللياقة البدنية ممتازة. توجد خيارات أخرى من فيت بيت تتضمن ألتا إتش آر وتشارج 2، وهي أنظمة مراقبة للياقة البدنية، كما أنها أيضاً تعرض الوقت وتظهر إشعارات الهاتف.

غارمين فينيكس 5
غارمين

الساعات الرياضية المخصصة للعراء

إذا كنت تأخذ الجري والمشي على محمل الجد أكثر من معظم الآخرين، توجد فئة من الساعات الذكية المخصصة لك. لم يتم تصنيفها بشكل معلن، ولكن يشير الكثيرون إلى هذه الأدوات كساعات رياضية مخصصة للعراء. وهي أكبر وأكثر صلابة من معظم التصاميم الأخرى، وتميل للتركيز على الملاحة ومراقبة اللياقة أكثر من التطبيقات الصغيرة أو المساعد الرقمي. ألق نظرة على بعض الساعات من غارمين أو كاسيو حتى ترى ما نعني.

لا تقدم هذه الساعات منصة ملائمة للتطبيقات، مثل ساعة آبل أو أندرويد وير، ولكنها تظهر لك معظم الإشعارات من هاتفك (مثل الاتصالات وبنود الروزنامة)، كما أنها تحوي على مجموعة من الميزات الأخرى تعوض عما ينقصها. وعلى سبيل المثال، فإن ساعة غارمين فينيكس 5 الفاخرة قادرة على قياس نبض القلب، وتتبع خطواتك، وتوجيهك إلى المنزل (أو أي مكان آخر) بدون الاتصال مع هاتف، وتقديم قياسات متطورة للأداء تتجاوز قدرات معظم الساعات الذكية.

تعتبر هذه الساعات باهظة الثمن، حيث يبدأ سعر فينيكس 5 عند 599.99 دولار (على الرغم من وجود خيارات أقل ثمناً)، نظراً لأنها تحوي على أدق أنظمة مراقبة اللياقة، وأكثر أنظمة الملاحة المتكاملة تطوراً، وذلك لأجل محبي الرياضة في العراء.

فوسيل كيو كروماستر
فوسيل

الساعات التقليدية

وكأنك لم تحصل على ما يكفي من الخيارات، حيث وصلنا أخيراً إلى الساعات الميكانيكية التقليدية المزودة ببعض المزايا الذكية. إذا كنت معتاداً على ارتداء ساعة قديمة التقنيات، ولكنك ترغب ببعض الوظائف الإضافية، يمكنك أن تجرب أحد هذه الطرازات.

بدأ الكثير من صانعي الساعات التقليدية بإصدار منتجات في هذه الفئة حالياً. هناك مثالان عن هذا، فوسيل كيو نايت أو ويذينغز ستيل إتش آر. كلا الطرازين قادر على تتبع خطواتك، ومراقبة نبض القلب، وإظهار بعض الإشعارات من هاتفك، وحتى جعل الهاتف يرن إذا ضيعت مكانه.

تكون الساعات التقليدية عادة أقل ثمناً من الساعات الذكية، حيث تكلف فوسيل كيو نايت 155 دولار، وتكلف ويذينغز ستيل إتش آر حوالي 180 دولار. وتوجد ميزة إضافية في هذه الساعات، حيث أنها تعتمد على بطاريات الساعات العادية، وبالتالي لا داعي لإعادة شحنها. وبالتالي تعتبر خياراً مثالياً لمن يرغبون بالتوازن ما بين القديم والحديث.

error: Content is protected !!