Reading Time: 3 minutes

المقالة باللغة الإنجليزية


في صباحٍ جميل بعد ليلةً عاصفة، تستيقظ لتفتح النافذة وتستنشق الهواء النقي وتستمع بخيوط أشعة الشمس الدافئة، فترى طائراً مسكيناً ميتاً يرقد خارج نافذتك.

ولكن عندما تحمله وتتفحصّه تكتشف أنه ما يزال يتحرّك قليلاً ويتنفّس، ويتضّح أنه بحاجة إلى المساعدة فوراً. ماذا يمكنك أن تقدم له كي تساعده على النجاة في مثل هذه الحالة؟

إذا لم تكن لديك الخبرة الكافية في رعاية الحيوانات البرية المريضة والجريحة، لن تتمكن غالباً من تشخيص إصابة الطائر ومساعدته. لكن ذلك لا يعني أنه لا يمكنك المساعدة وإنقاذ حياة الطائر. بالنسبة لطائرٍ صغير؛ كما توضح «كايتلين باركينز»، عالمة الأحياء في مجال الحفظ في هذا الفيديو، أن كل ما عليك فعله هو حمله برفقٍ من جسمه ووضعه في كيسٍ ورقي ناعم، ووضعه في مكانٍ لا يمكن أن يدوسه أو يهاجمه أي حيوانٍ أليف آخر. تقول: «لا تستخدم صندوقاً خشبياً لأن الطائر سيحاول رفرفة جناحيه خوفاً، وقد يؤذي نفسه إذا ارتطمت أجنحته بجدران الصندوق الصلبة». ثم امنحه بعض الوقت للتعافي في الظلام، حيث أن وضعه في مكانٍ مظلم يساعده على تخفيف التوتر والخوف من محيطه. ولا تنسَ أن لكل نوعٍ من الحيوانات نظام غذائي مختلف، لذلك لا تحاول إطعام الطائر البذور أو ما هو أسوأ، أي الخبز.

إذا بدأت في سماع بعض الحركة في الكيس الورقي، فهذا يعني أن الطائر كان في حالة صدمة وأنه استعاد عافيته، وبات مستعداً للعودة إلى حياته. اصطحبه إلى منطقةٍ مليئة بالأشجار بعيداً عن حركة المرور إن أمكن ذلك، وضع الكيس على الأرض وافتحه للسماح للطائر بالخروج منه والطيران. إذا لم يتمكن من الخروج أو واجه صعوبة في استخدام أجنحته، فقد تكون لديه إصابة أكثر خطورة. في هذه الحالة، ابحث عن اختصاصي إعادة تأهيل الحياة البرية في المنطقة، أو اتصل بوكالة مراقبة الحيوانات المحلية لطلب المساعدة.

بالنسبة للطيور الأكبر حجماً، مثل الصقر أو نقار الخشب، فقد يحاول إيذاءك من خلال ضرب منقاره أو مخالبه، لذلك اتصل بخبيرٍ في التعامل معها على لفور. إذا لم تصل المساعدة إليك بسرعة، قم بتهدئة الطائر عن طريق وضع منشفةٍ فوق رأسه؛ حيث يجب أن يتوقف عن المقاومة بمجرّد حجب بصره عموماً. يمكنك حمله بعد ذلك (احمله من جسمه وتجنب حمله بمسك أجنحته أو أرجله)، وضعه في صندوقٍ أو قفصٍ مخصصٍ للحيوانات الأليفة.

قم بتغطية الصندوق بمنشفةٍ لحجب الرؤية عن الطائر كي لا يقوم بضرب أجنحته به ويؤذي نفسه بالتالي. يُظهر الفيديو أدناه من مركز «ساوث إيسترن رابتر» في أوبورن التابعة لولاية ألاباما لحفظ الحياة البرية، كيفية وضع طائر بومٍ مصاب في صندوقٍ مخصص خطوة بخطوة.

الآن بعد أن أصبح الطائر المريض آمناً، دعنا نفهم كيف انتهى الأمر به على الأرض. في الواقع، تهاجر عشرات الملايين من الطيور عبر الولايات المتحدة في كل خريف وربيع للوصول إلى مكان مبيتها الشتوي أو الصيفي. فقد يرهقها السفر الطويل، وغالباً ما تُضطر للتوقف ليلاً في المدن والضواحي، خصوصاً عند هطول المطر أو هبوب الرياح العاتية.

للأسف، لا تتمكن بعض الطيور من العودة إلى الطيران في صباح اليوم التالي. تشوش الأضواء الساطعة والنوافذ الزجاجية على الكثير من الطيور المهاجرة، فتضلّ طريقها وينتهي بها الأمر إلى الارتطام بنوافذ الأبراج العالية والملاعب الرياضية والمنازل. وقد تموت بعض الطيور صغيرة الحجم عند اصطدامها بالنوافذ، بينما قد تصاب الأخرى بالصدمة مؤقتاً، أو تتعرّض لكسر أجنحتها، وقد تحدث لديها إصابات دماغية دائمة.

وبالرغم من أن حوادث اصطدام الطيور بالنوافذ أمرٌ شائع أثناء موسم هجرتها، إلا أن من الممكن جداً أن يحدث على مدار العام، لذلك عليك الانتباه دائماً والنظر خارجاً للتأكد من وجود بعض هذه الطيور. إذا لاحظت وجود الكثير من الطيور النافقة أو المصابة خارج نوافذ معينة في منزلك أو مكتبك أو مدرستك، فقد يكون الوقت قد حان لإدخال بعض التعديلات المعمارية.

يمكنك وضع بعض الملصقات أو الشرائط على النوافذ أو شراء بعض الملصقات الماصّة أو العاكسة للأشعة فوق البنفسجية، والتي يمكن للطيور رؤيتها ولكن الناس لا يستطيعون رؤيتها، مما يجنبها الاصطدام بالنوافذ. أما بالنسبة للطيور المتضررة بشدة وما تزال على قيد الحياة، اتصل بأقرب منظمةٍ أو وكالةٍ لحماية البيئة البرية في منطقتك لمساعدتها ومعرفة ما إذا كانوا يعملون على جمع البيانات والعينات لفهم المشاكل المميتة التي تتعرّض لها الطيور بشكلٍ أفضل.