Image

كيف تشاهد كل ما تريده على نيتفليكس دون أن تخرب نظام نومك

خصص وقتاً للمشاهدة ووقتاً للنوم

Bread assortment أسدِ خدمة لعينيك وخفف من جلسات المشاهدة الطويلة
ديفيد نيلد/ بوبيولار ساينس

إذا كنت مشتركاً في نيتفليكس، أمازون برايم، أو أية خدمة بث فيديو أخرى، فقد تعرضت لهذا الموقف على الأرجح: تمضي وقتك محدقاً في الشاشة فيما تمر الحلقات واحدة تلو الأخرى بشكل آلي، إلى أن تتحقق من ساعتك وتدرك كم تأخر الوقت. بالطبع، فإن مسلسلات مثل سترانجر ثينغز Stranger Things تعدّ أعمالاً تلفزيونية رائعة. أين المشكلة إذاً؟

المشكلة هي تزايد الأدلة التي تشير إلى أن متطلبات نمط الحياة الحديث، بما في ذلك جلسات المشاهدة الطويلة في ساعات الليل المتأخرة، تتسبب بتشويش كبير في أنماط النوم لدى البشر، ما قد يضر بالصحة عموماً. ولكن لا تحاول أن تطلب من أي شخص أن يتخلى عن اشتراكه في نيتفليكس، فالفشل ينتظرك بالتأكيد.

ولهذا، فقد قررت الجمعية الأمريكية لطب النوم “AASM”، والتي تأسست في 1975، أن تأخذ على عاتقها وضع بعض الإرشادات، والتي تضمن التمتع بالمسلسلات الرائعة، مع حصول الجسد والدماغ على ما يكفي من الراحة. إليكم النصائح التي قدمتها AASM، وكيفية تطبيقها.

خذ استراحة بين الحلقات

تنصح AASM بالخروج من “حلقة العرض الآلي المتتابع”، حيث يشاهد الشخص الحلقة تلو الأخرى، فقط لأن هذا يتطلب جهداً أقل من إيقافها. من حسن الحظ، فإن قائمة إعدادات نيتفليكس تتيح لك خيار إطفاء العرض الآلي. تكمن الفكرة في أن تحميل الحلقة التالية يدوياً يمكن أن يمنعك من تثبيت عينيك على الشاشة بلا تفكير. ولكن، من السهل أيضاً أن تستمر بالنقر منتقلاً من حلقة إلى أخرى، ولهذا يجب عليك أيضاً…

وضع حد للحلقات

لا تبدأ بمسلسل Orange Is The New Black وترى كيف ستمضي الأمسية. قرر مسبقاً كم ستشاهد قبل النوم، والتزم بهذا الحد، بغض النظر عن الأحداث التي تثير تساؤلك من حلقة إلى أخرى.

إذا واجهت مشكلة في تطبيق هذا الحد، فقد تضطر إلى خداع نفسك. من الطرق الممكنة، تنزيل الحلقات التي تريد مشاهدتها على هاتفك. ونظراً لأن نيتفليكس تدعم إمكانية تنزيل الحلقات لمشاهدتها بدون الاتصال بالإنترنت للكثير من المسلسلات، يمكنك أن تقوم سلفاً بتنزيل كل ما ترغب بمشاهدته. ومن ثم قم بتشغيل وضع الطيران في هاتفك لمنع نفسك من تجاوز الحد. تتيح لك إمكانية التنزيل أيضاً أن تشاهد ما تبقى من مسلسل The Crown أثناء ذهابك إلى العمل بالمترو، بدلاً من السهر لمشاهدته في الليلة السابقة.

يمكن لتنزيل الحلقات أن يساعدك على الالتزام بحدودك
ديفيد نيلد/ بوبيولار ساينس

 

هل تجد من الصعب أن تنهي مشاهدة حلقة أثناء تنقلاتك اليومية؟ جرب أن تخصص بعض ساعات النهار للمشاهدة بدون أن تقلق حول اقترابك من المحطة، أو اقتراب وقت النوم. تنصحك AASM بالتخفيف من ضغط جلسات المشاهدة الطويلة بتخصيص وقت للمشاهدة باسترخاء أثناء عطلة نهاية الأسبوع.

تجنب استخدام هاتفك في السرير

من المؤكد أنه لا يوجد الكثير من الأماكن المريحة للمشاهدة الطويلة مثل السرير. ولكن من السهل أيضاً الاستمرار في مشاهدة الحلقة تلو الأخرى إذا كنت مع هاتفك مرتاحاً بين الأغطية. حيث يمكن لاستخدام الشاشات في السرير أن يبقي ذهنك نشطاً بشكل غير صحي، وبالتالي، أبق هذه الأجهزة بعيدة عن منطقة نومك.


إن التلفاز الذكي أكثر إراحة للعينين من الهاتف الذكي، وفقاً لـ AASM
ديفيد نيلد/ بوبيولار ساينس

 

المشكلة الأخرى في الهواتف هي أن شاشاتها الساطعة مجهدة للعينين. وليس من الصحي التحديق فيها لفترات طويلة، ويمكن التخفيف من أثرها على أنماط النوم بمشاهدة شاشات أكبر وأبعد. وبالتالي، بدلاً من استخدام الهاتف في السرير، جرب مشاهدة هذه المسلسلات على تلفاز.

التحكم بالإضاءة

يتسبب الضوء الأزرق الساطع، مثل الضوء المنبعث من شاشة الفيديو، بإبقائك متيقظاً، كما يثبط من إفراز المواد الكيميائية التي تساعدك على النوم. وحرصاً على قدرتك على النوم عند الرغبة، يجب أن تتوقف عن المشاهدة قبل حوالي نصف ساعة من موعد النوم. في الواقع، تنصح AASM بإطفاء جميع الشاشات قبل نصف ساعة على الأقل من النوم.

في الواقع، فإن التخفيف من التعرض للضوء الأزرق بشكل عام بعد غروب الشمس قد يساعدك على تحقيق الاستقرار في دورة النوم. وبالتالي يجب أن تحاول التخفيف من شدة الضوء الأزرق المنبعث من هاتفك الذكي أو حاسوبك المحمول. وإجابة على سؤالك: نعم، يوجد تطبيق لهذا، بل عدة تطبيقات.

يوجد نمط ليلي خاص مدمج في نظام آي أو إس
ديفيد نيلد/ بوبيولار ساينس

بالنسبة لمستخدمي آيفون، يوجد ميزة للتخفيف من الضوء الأزرق باسم نايت شيفت “Night Shift” مدمجة ضمن آي أو إس. ويمكن أن تعدل ألوان الشاشة آلياً بحيث تصدر الشاشة، أثناء ساعات المساء، إضاءة أقرب للون الأحمر من الأزرق. للعثور على هذه الميزة، افتح قائمة الإعدادات ومن ثم العرض والسطوع “Display&Brightness”.

أضافت آبل هذه الميزة إيضاً إلى ماك أو إس. ولتشغليها على الحاسوب، افتح قائمة آبل، واختر تفضيلات النظام ” System Preferences”، وافتح نافذة العرض. تحت عنوان نايت شيفت، في اليمين، يمكنك أن تحدد مواعيد وشدة تغير اللون وفقاً لحاجتك، كما في آي أو إس.

بالنسبة لهواتف أندرويد وحواسيب ويندوز، فهذا يتطلب برنامجاً خارجياً. يوجد توايلايت وسي إف لومين لأندرويد، وكلاهما مجانيان ويتمتعان بتقييم مرتفع. وبالنسبة للحواسيب، لطالما كان إف لوكس أحد أفضل الخيارات، حيث يقوم آلياً بتعديل لون الشاشة حسب الوقت خلال اليوم.

تنصح AASM الراشدين بالحصول على سبع ساعات من النوم على الأقل يومياً. أي شيء أقل من هذا قد يتسبب بالمشاكل في الأداء في العمل أو المدرسة، والقدرات الإدراكية، والمزاج. لست بحاجة للتخلي عن مشاهدة المسلسلات لتحقيق هذا، ولكن يمكن لهذه النصائح أن تساعدك على تحسين عادات المشاهدة لديك، وتجعلك بحالة أفضل.

error: Content is protected !!