Image

يركز الخبراء على أهمية الانعكاس النفسي لأحداث العنف

Bread assortment العلاج الجماعي يمكن أن يكون بديلاً قابلاً للتطبيق للعلاج الفردي، خاصة إذا كانت المجموعة تضم الزملاء الناجين
حقوق الصورة: ديبوزيت فوتوس

لقى ما لا يقل عن 58 شخصاً مصرعهم، وأصيب أكثر من 500 آخرين فى إطلاق نار جماعي فى لاس فيجاس ليلة الأحد، الأول من أكتوبر 2017. ويستدعي منتجع خليج ماندالاي، الذي وقعت فيه المأساة، مستشاري الصدمات لمساعدة ضحايا إطلاق النار على المدى القصير. لكن الناجين وأسر القتلى سوف يقضون سنوات في التعامل مع آثار هذا الحدث، ولا تقتصر الصدمة على أولئك الذين كانوا حاضرين وأحبائهم.

تؤثر الصدمة المتنقلة، أو إرهاق التعاطف على الناس الذين يعملون مع ضحايا الكوارث. حتى مشاهدة الأخبار على شاشة التلفاز يمكن أن تسبب أعراض الكرب. وتشير البحوث إلى أن متابعة هذه الأحداث على وسائل الإعلام الاجتماعي يمكن أن تؤدي إلى العديد من علامات اضطراب ما بعد الصدمة. ويحدث الحدث نفسه مرة واحدة فقط، ولكن التغطية الإعلامية يمكن أن تجعله يبدو ككارثة تحدث مراراً وتكراراً.

وقد تشمل أعراض الصدمة المتنقلة عدم القدرة على مناقشة المشاعر الشخصية، والانزعاج العام، وعدم وجود الحماس للأخبار السارة، وذلك وفقاً للجمعية الاستشارية الأميركية. ويمكن لمقدمي الرعاية ومشاهدي الأخبار مساعدة أنفسهم من خلال الاهتمام باحتياجاتهم الخاصة، عن طريق إغلاق الهواتف وأجهزة التلفاز، وتناول الطعام بانتظام، وممارسة الرياضة، وتذكر أوقات النوم، والانخراط في التعبير الإبداعي والفكاهة. وخلاصة القول: لا تبالِ بأحزانك، واعتنِ بنفسك.

يركز جيمس كارينجي، أستاذ ورئيس مدرسة العمل الاجتماعي في جامعة مونتانا، وتشارلز فيجلي، رئيس الصحة النفسية للكوارث في جامعة تولان، على أهمية الخطوات التالية لأي شخص يشعر بالصدمة خلال حدث ما،والتي يستطيع اتخاذها مهما كان قربه من الحدث.

لماذا لا يمكنني التوقف عن التفكير في هذه المآسي التي أراها في الأخبار؟

كارينجي: لا يجب أن تكون في لاس فيجاس حتى تتأثر بما حدث. عندما وقعت أحداث 11 سبتمبر، كنت أعيش وأعمل في ألاسكا، وقد تأثرت تلك المجتمعات المحلية التي يبلغ عدد سكانها 150 شخصاً أو أقل بالحدث، على الرغم من كونها مجتعات منعزلة، يمكن أن تتأثر في أي مكان.

ويمكن لأعمال الإرهاب أن تدمر إحساسنا بالأمان. وعلى الرغم من أن هذه الأعمال الإرهابية العشوائية نادرة، فهي مروعة بحيث يمكن أن تبدو وكأنها تحدث في كل وقت. فمن الممكن تماماً أن يتأثر أطفالي بها لأنهم يرونها في الأخبار، وعلى شبكة الإنترنت. والآن أنت لا يمكنك تشغيل التلفاز أو المذياع دون سماع أخبار عنها، وهذا يزيد من احتمال كل من الصدمة الأولية والثانوية.

وأعتقد أنه عندما يتعلق الأمر بالصدمات النفسية، فإن تأثير التعرض لمثل هذه الأحداث يسيطر علينا عصبياً ونفسياً. إن التعرض لحدث صادم، وسماع أخباره، له تأثير على جهازنا العصبي وغددنا الصماء. وسوف يترك أثره في ذكرياتنا بطريقة يصعب الهروب منها. تماماً كما لو كنت في صالة الألعاب الرياضية وشعرت بشد عضلي مؤلم، تملك هذه الأحداث نوعاً مماثلاً من التأثير العصبي والعاطفي.

ماذا يجب أن تفعل إذا كان أحد أصدقائك المقربين أو أفراد عائلتك موجوداً في هذا الحدث الصادم وكان يريد التحدث معك حول هذا الموضوع؟

كارينجي: كشحص غير مهني، يمكنك أن تلعب دوراً في تقديم الدعم. ومع ذلك، أعتقد أنه من المهم إدراك الفرق بين الدعم الودي أو العائلي والمساعدة المهنية. فأنا عامل اجتماعي مرخص، ولكن إذا كنت أحب أشخاصاً تعرضوا لحدث صادم، فسأتحدث إليهم كأحد أفراد العائلة أو كصديق.

فيجلي: إذا كان شخص ما يتحدث باستمرار عن تجربة صادمة، فإنه ربما يحاول بذلك الإجابة على خمسة أسئلة حول هذا الموضوع. السؤال الأول هو “ماذا حدث؟ ماذا حدث لي وما حدث لنا؟”.والثاني هو” لماذا يحدث هذا في عالمنا؟”. نحن جميعاً نشعر بأننا سنكون بحال أفضل إذا عرفنا. وبعد ذلك يمكن للجميع البدء في الاسترخاء. ثم هناك سؤال آخر: “لماذا تصرفتُ بهذه الطريقة؟”، لماذا خنقت عبراتي عندما رأيت هذا الأب بعيونه المغرورقة بالدموع والذي بقي طوال الليل يبحث عن طفله؟ لماذا أشعر بالجنون وأريد أن أغلق التلفاز؟ وهناك شيء أساسي، وهو أن هذا قد حدث قبل بضع ساعات فقط. ماذا لو حدث ذلك مرة أخرى؟ إذا ذهبت إلى حفلة موسيقية، أو ذهبت إلى مسرح سينمائي، هل سأبقى على قيد الحياة وأكون بخير؟ تلك هي الأسئلة الأساسية التي قد تؤدي إلى الاستجواب المستمر، إنه التأقلم مع الجنون المطلق والمروع الذي نواجهه.

والشيء الإيجابي جداً هو أنه عندما يكون لدينا هذه التجربة ونجيب على هذه الأسئلة، فهذا يعني أننا أصبحنا من الناجين ولسنا ضحايا. إذا مر الجنود المحترفون ومشاة البحرية بهذه التجربة، ثم عادوا إلى الميدان، فعليهم أن يعرفوا كيف يتجاوزون القلق. إذا كنا قادرين على تعلم الدروس، فسنكون أكثر استعداداً للمستقبل.

ماذا يجب أن تفعل إذا قتل أحد أصدقائك وكنت ترغب في دعم أسرته؟

كارينجي: إذا كنتَ الشخص الذي سيقدم هذا الدعم، فقد تتأثر بطريقة ثانوية. يجب البحث عن مراكز علاج الاكتئاب المحلية، أو مراكز الصحة العقلية المجتمعية. ومن المهم ألا تكتفي بتلقي العلاج، ولكن يجب تلقي العلاج الذي سوف يساعد فعلاً. وتملك إدارة خدمات الصحة العقلية والمواد المسببة للإدمان أيضاً سجلاً للممارسات القائمة على الأدلة. وإحدى الطرق التي أود أن أشير إليها هي الإسعافات الأولية النفسية، وهي الأسلوب الذي يمكن أن يشرف عليه غير المهنيين.

فيجلي: يجب على الذين فقدوا أفراد أسرتهم التعامل مع الكثير من التفاصيل دون أن يكونوا في موقع الحدث. إذا كنا نحب ونعشق هؤلاء الناس، فسنكون واهمين إن أردنا أن تخلص من الحزن عليهم في أسرع وقت. نحن نريد أن نساعد بأسرع ما يمكن، وأحياناً لا نستطيع، فالمهمة صعبة. هل هناك ما يمكن قوله دون أن يسبب أي ضرر، على الأقل؟ أنا غير متأكد. كل ما عليك أن تفعله هو أن تتوقف وتفكر قبل أن تقول أي شيء عن شعورك بأحوال الآخرين. ربما لو كنت مكانه لكنت ذا صدر رحب، لأن كل ما يمكن أن نقدمه سيكون عادة  نابعاً من القلب، وهذا ما كنت ستفعله بأقل قدر من الضرر.

ماذا يجب أن تفعل إذا شهدت الحدث الصادم بنفسك؟

فيجلي: أود أن أؤكد لك أن تكون لطيفاً مع نفسك، امنح نفسك الوقت الكافي، تأكد أن عدداً قليلاً جداً من الناس يمرون بالحالة التي تعانيها، أنت تقوم بكل ما بوسعك القيام به للتعامل مع حالة غير طبيعية كهذه. نم بقدر ما تستطيع، واتبع عاداتك اليومية بقدر ما تستطيع، عندما يسألك الناس كيف يمكنهم أن يقدموا لك المساعدة، قل لهم، وإذا لم تكن تستطيع الإجابة، إما لأنك لا تعلم أو لأنك لا تريد أن تتحدث عن الأمر، قل لهم ذلك، إن الفرحة الحقيقية بنجاتك هي بنجاة الآخرين معك، وإذا كانت هناك فرصة للعودة مع الأشحاص الذين كانوا معك، فافعل ذلك. هناك رهاب شائع جداً في الحشود، ولذلك فمن المهم جداً، ليس فقط ألا تكرر الأمر، ولكن أن تكون مع الناس الذين تعرضتَ للصدمة معهم، فلدى هؤلاء غالباً رؤية عظيمة كزملاء ناجين.

كارينجي: إذا كنت فعلاً ممن تعرض للحدث، فمن المهم أن تدرك أنك قد تكون عرضة لتطور أعراض اضطراب ما بعد الصدمة. وعادة ما أحب أن أقول أنه إذا استمرت أعراض فرط التيقظ، وفرط التنبه، والخدر، والقلق أكثر من أسبوعين، فهي علامة على أن الأمور خطيرة جداً. والأماكن الجيدة لطلب المساعدة هي أطباء الرعاية الأولية، ومراكز الصحة النفسية المحلية، والمستشارون، وحتى الذهاب إلى دور العبادة أو أي مكان لممارسة الطقوس الروحية. قد تحتاج فقط للتكلم عن الحدث، أو قد تحتاج إلى عناية طبية.

error: Content is protected !!