Reading Time: 3 minutes

ما زال العالم يواجه جائحة فيروس كورونا وسيستمر ذلك لفترة من الزمن. وخلال هذا الوضع، باتت العديد من المستشفيات والخدمات الصحيّة مزدحمة وتعمل بشكلٍ مختلف على غير العادة. فقد قلّ عدد المرضى الذين يراجعون أقسام الطوارئ وخدمات الرعاية الصحية الأولية. ربما يفضّل المرضى البقاء بعيداً عن المراكز الصحيّة خوفاً من الإصابة بفيروس كورونا، أو لأنهم لا يريدون الضغط على النظام الصحي في هذا الوقت بالذات، أو ربّما لكلا السببين.

القلق والخوف

إذا كنت تعاني من أحد الأمراض المزمنة، فمن الضروري أن تحصل على الرعاية الطبية بانتظام وبشكلٍ روتيني، خاصّة في الحالات الطارئة. فقد يؤدي تأخّر الحصول على الرعاية الطبية اللازمة -أو تجنّبها- إلى حدوث وفيّات يمكن تجنبها. غالباً يقلل الناس من شأن الأعراض التي تظهر لديهم، ويميلون للاعتقاد أنهم سيُشفون من تلقاء أنفسهم، أو قد يكون لديهم تصورات حول إمكانية معالجة أنفسهم في المنزل. ويزداد هذا الأمر لدى الناس في الوقت الحالي بسبب الخوف من جائحة فيروس كورونا، ومن إرهاق نظام الرعاية الصحي في البلاد.

قد يكون بعض الأشخاص ممن يعانون من الأمراض المزمنة مثل قصور القلب أو الرئة، أو أمراض الكلى أكثر قلقاً بشأن احتمال إصابتهم بفيروس كورونا. وهذا أمر طبيعي بالنظر إلى أنّ احتمال وفاة الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة أكبر في حالة إصابتهم بالعدوى.

كما كانت المخاوف من إثقال كاهل نظام الرعاية الصحي -والذي يتصوّر الناس أنّه يعاني بالفعل من القصور في الوقت الحالي- سبباً آخر لتأجيل طلب الحصول على الرعاية الصحية. لكّن التقارير الكثيرة عن ازدحام المستشفيات بمرضى كورونا، ونقص الموارد حالياً قد يعمل على تأكيد مخاوف وقلق المرضى الذين يفكرون في طلب الرعاية الصحية.

وبالرغم انّه من السابق لأوانه الحصول على إحصاءات دقيقة، إلا أنّ تقديرات السلطات الصحيّة في أستراليا تُشير إلى أن انخفاض مراجعة مرضى الحالات المزمنة للمشافي يمكن أن يصل حتى 50%.

لماذا من المهم متابعة الحصول على الرعاية الصحية؟

قد يكون الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة، مثل مرضى الانسداد الرئوي المزمن، الربو، السكري، السرطان، الأمعاء، وأمراض القلب بحاجة إلى متابعة الرعاية الطبية لعدّة أسباب.

قد تتفاقم حالتهم فجأة دون سابق إنذار. على سبيل المثال، يحتاج مرضى القصور القلبي المزمن إلى طلب الرعاية الصحية في الوقت المناسب إذا عانوا من أعراضٍ مثل؛ ضيق التنفس، أو تورّم الأطراف السفلية بسبب تراكم السوائل فيها.

فإذا تأخّر المرضى في طلب الرعاية الصحيّة في الوقت المناسب، فقد نرى زيادة في عدد الوفيّات التي يمكن تجنّبها على أية حال. على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي الأعراض غير المعالجة لدى مرضى القلب إلى أذيّة طويلة الأمد للقلب، وبالتالي قد يحتاجون للعناية المركّزة، وفي النهاية قد يموتون لأنهم تأخروا في طلب الرعاية الصحية.

من المحتمل أيضاً أنه إذا تجنب عدد كبير من المرضى طلب الرعاية الصحية الآن، سنجد المستشفيات مزدحمة بالمرضى مجدداً بعد انتهاء الجائحة الحالية.

يمكنك الخروج للحصول على الرعاية الطبية

بالرغم من أن سلطات الصحة العامة تحث الناس على البقاء في المنزل لتجنّب الإصابة بفيروس كورونا، لكن يجب أن تدرك أن الحصول على الرعاية الطبية يعطيك الحق في الخروج من المنزل، ويُعتبر من الاستثناءات الأساسية. وذلك لا ينطبق على من يعانون من أعراض فيروس كورونا فقط.

مواعيد مراجعة الطبيب المنتظمة

قد يتلّقى المصابون بأمراض مزمنة حالياً توجيهات من أطبائهم حول كيفية إجراء المعاينات بشكلٍ منتظم. ولتقليل المخاطر على الموظفين والمرضى في الوقت الحالي؛ تقدم العديد من الخدمات الصحية مواعيد الرعاية الصحية عن بُعد (عبر الهاتف أو الفيديو). يُفضّل أن تتصل بطبيبك أو المتخصص عبر الهاتف قبل موعدك لمعرفة ما إذا كانت هذه الخدمة متاحة، ومناسبة أم لا.

قد تكون المعاينة عبر الهاتف أو الفيديو غير كافية في بعض الأحيان، ربّما قد يحتاج طبيبك إلى إجراء فحصٍ بدني، أو إعطاءك بعض الأدوية أو الجرعات، أو ربّما تحتاج لإجراء بعض التحاليل أو التصوير بالأشعة السينية …إلخ. فإذا اضطررت إلى الخروج والذهاب إلى العيادة أو المستشفى، يجب عليك أن تطمئن إلى أنهم يتخذون الاحتياطات الإضافية لمنع انتشار عدوى كورونا خلال هذا الوقت.

إذا اشتدّت الأعراض أو في حالة الطوارئ

إذا اشتدت عليك الأعراض؛ يجب عليك الاتصال بطبيبك أو الأخصائي لاستشارته. هذه خطوة هامة حتّى إذا كنت تظن أن الأعراض التي تعاني منها ليست بهذا السوء. وفي الظروف الطارئة الحالية، إذا كنت تعتقد أنّك تعاني من نوبة قلبية أو سكتةٍ دماغية؛ فمن المهم جداً أن تتصل بالاسعاف فوراً على الأرقام المخصصة لذلك. هذه حالة طارئة، وينبغي أن تكون المُستشفيات مجهزة جيداً لاستقبال مثل هذه الحالات، حتى في ظل الجائحة الحالية.

بعض النصائح العملية

تقدم منظمة أمراض القلب في أستراليا النصائح التالية للأشخاص الذين يعانون من أمراضٍ مزمنة خلال جائحة فيروس كورونا:

  • استمر في الاعتناء بصحتك، وابق على اتصالٍ بطبيبك.
  • احصل على لقاح الأنفلونزا السنوي.
  • حافظ على التباعد الاجتماعي، واغسل يديك جيداً بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية.
  • حافظ على نشاطك وتناول طعاماً صحياً.

والأهم من ذلك، لا تتجاهل الأعراض الطارئة.

تم نشر المقال في موقع ذا كونفيرسيشن