Reading Time: < 1 minute

أصدرت شركة جوجل الجزء الثالث من لعبة «الهروب من الغرفة» البسيطة المضمنة في مستندات جوجل يوم الثلاثاء المنصرم. 

صُمّمت لعبة «Escape: A Game»؛ للمخرج «أنتوني سميث»، على أنها لعبة يختار فيها اللاعب مغامرته الخاصة في سلسلة من مستندات جوجل المترابطة، إذ يستيقظ من حلم غامض في غرفة مليئة بالدخان، ويُكلّف بالخروج عبر الإجابة على أسئلة معينة وحلّ بعض الألغاز، بشكلٍ مشابه إلى حد ما لسيناريو ممر الفندق الذي كان محور الجزء الثاني من اللعبة.

ما هو جيد في اللعب هذه المنصة التعاونية هو إمكانية الحصول على مساعدة في حل الألغاز، إذ يتميز كل من الجزئين الأول والثاني بصفحات تسحب المهام المزدوجة؛ كسجلات الزوار، حتى يترك الأشخاص أسمائهم ويساعدوا بعضهم البعض في حل الألغاز، ورغم الحاجة إلى طلب الوصول لتعديل الصفحة في الجزء الأول، إلا أنه حتى بدون تعديلات مباشرة، لا يزال من السهل الحصول على تلميحات.

بالرغم من بساطة قصة اللعبة في بدايتها؛ وافتقارها للجماليات البصرية الأخّاذة؛ التي هي في المقام الأول وسيلةً لجعل المستخدم يفهم كيفية عمل الروابط في المستندات بشكل أفضل، إلا أنها تبقى وسيلةً لطيفةً لإمضاء الوقت والتثقيف؛ إذ يحتاج اللاعب للبحث عن معلوماتٍ في مختلف المجالات ليستطيع الإجابة، وبالتالي؛ الهروب.

يمكن لعب «Escape: A Game» بشكلٍ مجاني في مستندات جوجل بجميع أجزائها؛ الأول والثاني والثالث، التي تنتظر المستخدم أن يحلّ ألغازها.