Reading Time: 2 minutes

طور باحثون من الصين وسويسرا أوعية دموية إلكترونية مصنوعة من بوليمر معدني مرن وقابل للتحلل وتحاكي الأوعية الدموية الطبيعية؛ ونشرت الدراسة في دورية «ماتر» العلمية.

أوضح الباحثون أن هذه الأوعية الدموية الإلكترونية تغلبت على قيود الأوعية الدموية التقليدية المهَندسة للأنسجة «TEBVs» التي لا تساعد في تجديد أنسجة الأوعية الدموية، وغالباً ما تسبب التهاباً، كما أنها صغيرة القطر ولم تلبي متطلبات علاج أمراض القلب والأوعية الدموية، لكن الأوعية الدموية الإلكترونية الحديثة كانت موصِلة في التجارب المختبرية وقادرة على استبدال الشرايين الرئيسية في الأرانب بفعالية. وتمكن الباحثون وبالتنسيق مع الأجهزة الإلكترونية الأخرى من توصيل المواد الجينية، وإطلاق الدواء وتسهيل عملية نقله.

استطاع الباحثون تصنيع هذه الأوعية القابلة للتحلل باستخدام قضيب أسطواني للف غشاء موصل من بوليمر معدني مصنوع من مادة بولي إل لاكتيد كو كابرولاكتون «L-lactide-co-ε-caprolactone». وأظهروا أن التحفيز الكهربائي للأوعية أدى إلى زيادة انتشار وهجرة الخلايا البطانية في نموذج التئام الجروح، مما يشير إلى أن التحفيز الكهربائي يمكن أن يسهل تكوين أنسجة الأوعية الدموية البطانية الجديدة. ودمج الباحثون أيضاً الدوائر المرنة للأوعية بجهاز تثقيب كهربائي، والذي يستخدم مجالاً كهربائياً لجعل أغشية الخلايا أكثر نفاذاً، ولاحظوا أن التقنية نجحت في توصيل تسلسل الحمض النووي إلى ثلاثة أنواع من خلايا الأوعية الدموية في المختبر.

بعد ذلك، اختبر الباحثون الوعاء على الأرانب، واستبدلوا الشريان السباتي – الذي يغذي الدماغ والرقبة والوجه بالدم – بوعاء دموي إلكتروني. وراقبوه باستخدام تصوير دوبلر بالموجات فوق الصوتية على مدار ثلاثة أشهر، ووجدوا أنه يسمح بتدفق الدم الكافي طوال المدة.

كشفت اختبارات التصوير أن الشرايين الاصطناعية تعمل تماماً مثل الشرايين الطبيعية، مع عدم وجود أي علامة على تضيُّقها. وبعد مضي ثلاثة أشهر أزال الباحثون الوعاء وحللوا الأعضاء الداخلية للأرانب، ولم يكتشفوا أي دليل على أن الأجهزة قد أحدثت استجابة التهابية.

وأكد الباحثون أنهم بحاجة إلى تجارب أكثر قبل أن تكون هذه التكنولوجيا جاهزة للتطبيق على البشر، بما في ذلك اختبارات السلامة طويلة المدى في مجموعات أكبر من الأرانب والحيوانات الأخرى.

يأمل الباحثون أيضاً في إمكانية دمج هذه التقنية مع الذكاء الاصطناعي لجمع وتخزين معلومات مفصلة عن سرعة تدفق الدم وضغط الدم ومستويات السكر في الدم.