Reading Time: < 1 minute

طور فريق من الباحثين في كلية دارتموث الأميركية، يعملون مع شركة مايكروسوفت، تقنية التعرف على الأشياء الحساسة للتلامس تسمى «كاباسيتيفو Capacitivo» لإنشاء مفارش مائدة ذكية تفاعلية؛ نشرت الورقة العلمية على موقع «ACM».

تبذل العديد من الشركات جهداً كبيراً لإنشاء إلكترونيات شخصية قابلة للانحناء تتكامل مع الملابس الذكية. حتى الآن، كان التركيز في دمج الإلكترونيات مع الأقمشة القابلة للانحناء على الأقمشة التي من المفترض ارتداؤها. في هذا البحث الجديد، حول الباحثون تركيزهم إلى الأقمشة المستخدمة في صنع منتجات أخرى، مثل مفارش المائدة وأغطية الأثاث. كانت الفكرة جعل هذه الأسطح على دراية بما وضِع عليها ثم استخدام هذه المعلومات لتقديم خدمة معينة. مثلاً عند وضع مجموعة متنوعة من الخضار والفاكهة على طاولة مغطاة بمفرش ذكي، مرتبط بهاتفك الذكي أو مكبر الصوت الذكي، يقترح عليك وجبات مختلفة يمكن تحضيرها باستخدام تلك المكونات.

إن الجهود السابقة المبذولة لصنع منتجات مماثلة كانت تستند إلى صنع أقمشة تتعرف على الأجسام المعدنية. أما الآن، فقد طور الباحثون تقنية تعمل مع الأشياء غير المعدنية مثل الطعام والسوائل. تعتمد التقنية على ​​نسج شبكة من الأقطاب الكهربائية في قطعة قماش متصلة بركيزة نسيجية. تكتشف المستشعرات المدمجة التغيرات في سعة الأقطاب الكهربائية التي تتأثر بوجود جسم ما. ثم يُربط القماش بنظام التعلم العميق ويُدرّب على التعرف على الأشياء.

اختبر الباحثون فكرتهم من خلال إنشاء نموذج أولي لمفارش المائدة مقاس 12 × 12 بوصة تم إرفاقه بجهاز كمبيوتر محمول يعمل بنظام التعلم العميق. عند وضع قطع الفاكهة على المفرش، يحلل النظام كيفية تأثيرها عليه وعرض اسم الفاكهة على الشاشة. بعد اختبارات متعددة، وجد الباحثون أن النظام دقيق بنسبة 94.5%، ويمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من الأغراض، مثل تذكير المستخدمين بالأشياء التي تركوها وراءهم على الطاولة والمساعدة في التخطيط للوجبات التي يمكن تحضيرها.