Image

السؤال القديم قدم الزمان

Bread assortment بالتأني والثبات يتحقق النجاح عادةً ما تعيش السلحفاة أكثر من 100 عام وهي تتمتع بصحة جيدة، وربما تتمكن من البقاء على قيد الحياة لفترة أطول. وفي عام 2006، ماتت سلحفاة عملاقة يعتقد بأن عمرها 2555 سنة في حديقة حيوان كالكوتا في الهند.
The Vorhees


تؤدي الحياة إلى الهلاك، إذ تتراجع بيئتنا ووظائفنا الداخلية وتبلى في الجسم مع مرور الوقت. ومن الناحية التطورية، فإن الانتقاء الطبيعي يميّز الكائنات التي تتمكن من البقاء على قيد هذه الحياة الشاقة. فلماذا لا نعيش إلى الأبد؟ ولماذا نتقدم في العمر أصلاً؟

ويُذكر بأنه كانت هناك العديد من المحاولات لفهم كيفية وسبب التقدم في العمر، فمنذ عام 1990، قام عالم الأحياء زوريس ميدفيديف بإحصاء أكثر من 300 فرضية محتملة. ولكن وفقاً لما ذكره ستيفن أوستاد – المتخصص في علم الشيخوخة الحيوي في جامعة ألاباما في برمنغهام – فقد برز أحد هذه التفسيرات ليكون الأفضل: “إن التكاثر هو الهدف الرئيسي. فنحن نتقدم في العمر أساساً لأنه ليس من مصلحة الطبيعة ترميم أجسادنا بشكل مثالي. والهدف الرئيسي هو استمرارنا في التكاثر لأطول فترة ممكنة، ومن ثم تتعرض أجسادنا للتدهور.”

“يعتبر طول العمر أحد المجالات البحثية الأكثر إثارة، لأنه يأخذ في الاعتبار كافة جوانب الإنسان.”
-وينيفريد روسي، المعهد الوطني للشيخوخة

ويقول أوستاد بأن معدل الشيخوخة عند البشر والثدييات الأخرى قد يحدّده مدى سرعة التكاثر قبل التعرض للموت بسبب عوامل أخرى. وبشكل عام، كلما كان الحيوان أصغر وكلما كانت بيئته أكثر عدائية، كلما كانت حياته أقصر. فعلى سبيل المثال، يجب على فأر الحقل أن يتكاثر قبل أن ينقض عليه الصقر، ولذلك فإن أعضاءه وجهازه المناعي لا يلزم أن تدوم لـ 50 سنة. وعلى الجانب الآخر، فإن الفيلة لا تواجه سوى القليل من التهديدات، ولذلك يمكن لأجسادها أن تبقى لعدة عقود. ويقول أوستاد: “بالمعنى التطوري، فإن هذا بمثابة أداة ضبط للوقت”.

منذ عام 1900، ارتفع متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة من 47 إلى 79 سنة. وجاء معظم هذا الازدياد من انخفاض معدل وفيات الرضع. فقبل قرن من الآن، كان طفل واحد من كل 10 أطفال يولدون في الولايات المتحدة يموت قبل بلوغه السنة من العمر، بينما انخفض هذا الرقم اليوم إلى طفل واحد من بين 170 طفلاً. ولكن زيادة العمر في السنوات الأخيرة كانت كبيرة أيضاً. ويبين هذا الرسم البياني العمر المتوقع لوفاة الأشخاص الذين تمكنوا من بلوغ 65 سنة من العمر. ويظهر بأن كافة الدول الأربع المبينة هنا قد زاد العمر المتوقع فيها حوالي عشر سنوات. كما أن النساء تجاوزت الرجال، وهو الاتجاه الذي ينسبه أندرو نويمر – العالم بإحصاء السكان في جامعة كاليفورنيا في إيرفين – إلى ارتفاع معدلات التدخين وشرب الكحول بين الذكور. فخلال العقود القليلة الماضية، كان الرجال يسدّون الفجوة، وهذا يعني المزيد من السنوات الذهبية للجميع. -كاتي بيك

 

الدروس المأخوذة من الحيوانات

يختلف متوسط العمر عند الحيوانات اختلافاً كبيراً عنه عند الإنسان، ولكن الآليات المرتبطة بكل منها تبدو مختلفة. ويقول فاديم غلاديشيف – عالم الوراثة في كلية الطب بجامعة هارفارد -: “هناك طرق متعددة لطول العمر.” وإن تحديد الاستراتيجيات التي تتبعها الطبيعة لتعديل طول العمر يمكن أن يساعد العلماء في معرفة كيفية إطالة العمر لدى البشر.

حقوق الصورة: مانويل رودي، متحف التاريخ الطبيعي في جنيف، من خلال ويكي كومونس.

خفافيش برانت

على الرغم من أن وزنها لا يزيد عن وزن قطعة نقود معدنية صغيرة، إلا أن خفافيش برانت يمكنها أن تعيش حتى 41 عاماً في البرية. وفي عام 2013، وجد غلاديشيف وزملاؤه تغيرات في الجينات التي تعدّل استجابة الحيوان لهرمونات النمو.

حقوق الصورة: أولغا شباك من خلال ويكي كومونس.

الحوت مقوّس الرأس

قد يعيش هذا الحوت مقوّس الرأس أكثر من 200 سنة، ويعدّ أطول الثدييات المعروفة عمراً. وفي عام 2015، وجد فريق من العلماء اختلافات جينية ذات صلة بالشيخوخة والحماية من السرطان وتنظيم دورة حياة الخلية وترميم الحمض النووي.

حقوق الصورة: ويكي كومونس.

فأر الخلد العاري

يمكن لفأر الخلد العاري المتجعد والأصلع أن يعيش حتى 30 سنة، وهو ما يعادل أضعاف عمر القوارض الأخرى. وفي عام 2014، وجدت الأبحاث التي أشرفت عليها جامعة ليفربول تغيرات في جينوم الفأر المرتبط بمقاومة السرطان.

حقوق الصورة: مكتبة صور الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).

محار المحيط

في عام 2006، وجد الباحثون إحدى محارات المحيط التي يعتقد بأن عمرها 507 سنوات. ويقول أوستاد: «إنه لأمر رائع جداً عندما تعرف بأن هذا المحار ينبض بالحياة.” ويقوم مختبره بدراسة سبب بقاء بروتيناتها لفترة طويلة.

حقوق الصورة: فرانك فوكس من خلال ويكيميديا كومونس.

الهيدرا

يبدو بأن هيدرا المياه العذبة يمكنها أن تعيش – في ظل الظروف المثالية – إلى الأبد. كما يبدو بأن لديها إمدادات لا تنتهي من الخلايا الجذعية. وقد ربط الباحثون الألمان أحد جينات طول العمر – والذي يوجد أيضاً عند البشر- بإنتاج الخلايا الجذعية.

error: Content is protected !!