Reading Time: 2 minutes

الحيتان الزرقاء هي أكبر الحيوانات التي عاشت على كوكبنا على الإطلاق، وهي موجودة في جميع أنحاء العالم في جميع المحيطات. تغنّي الحيتان الزرقاء أغانٍ منخفضة الصوت، ويمكن التعرف عليها من قِبل الباحثين، إذ ولكلّ مجموعةٍ أغنيتها الفريدة الخاصة بها، وفي ورقة بحثية نُشرت مؤخراً في دورية «إندينجرد سبيسيز ريسيرش»، وصف باحثون من مربى «نيو إنجلاند» المائي الأميركي أغنيةً جديدةً للحوت الأزرق سُمعت من ساحل بحر العرب في عمان وفي مدغشقر جنوب غرب المحيط الهندي.

سُجّلت أصوات الحوت من ثلاثة مواقع في غرب المحيط الهندي، كانت أول مرة عام 2017، خلال بحثٍ ركّز على حيتان «أومورا» في قناة موزمبيق قبالة مدغشقر، واعتُرف بها كأغنيةِ حوتٍ أزرق جديدة كلياً، وأثناء تحليل البيانات الصوتية العمانية مؤخراً، تعرّف الفريق على نفس الأغنية الجديدة تلك؛ إذ تمّ سماعها بشكل أكثر انتشاراً في عمان من مدغشقر، واتّضح للباحثين أنهم اكتشفوا ما هو على الأرجح مجموعةٌ من الحيتان الزرقاء غير المعترف بها سابقاً في غرب المحيط الهندي.

من المعروف منذ فترة طويلة أنّ مجموعة فريدة من الحيتان الزرقاء تعيش في شمال المحيط الهندي، ولكن كان من المفترض أنّ الحيتان الموجودة في بحر العرب تنتمي إلى نفس المجموعة التي تمت دراستها قبالة سريلانكا مسبقاً وتتواجد في جنوب المحيط الهندي المركزي، لأنه وقبل عمليات التسجيل قبالة عمان، لم تكن هناك بيانات صوتية من بحر العرب، وبالتالي فإنّ هوية تلك المجموعة من الحيتان الزرقاء كانت في البداية مجرّد تخمين، لكن، ومع ذلك، فإنّ الأغاني حكت قصةً مختلفة.

اصطيدت الحيتان الزرقاء في القرن العشرين إلى أن أصبحت على وشك الانقراض في جميع أنحاء العالم، ولم يبدأ تعدادها بالتعافي إلا ببطء شديد خلال العقود العديدة الماضية بعد الحظر العالمي على صيد الحيتان التجاري؛ إذ بلغت ذروة استهداف الصيد غير القانوني في بحر العرب خلال فترة الستينيات، وهو ما قضى تقريباً على ما كان من المحتمل أن يكون مجموعات صغيرة من الحيتان الحدباء، الحيتان الزرقاء، حيتان العنبر، وحيتان «برايد».

يعتبر بعض الباحثين أنّ الحيتان الزرقاء الموجودة في شمال المحيط الهندي والحيتان الحدباء في بحر العرب تتكوّن من سلالات فريدة، وليست مجرد مجموعات سكانية، مما يجعلها خاصة ومهمة بشكل خاص للتنوع البيولوجي.