Image

ربما عليك الانتظار قليلاً

Bread assortment

بالطبع سمعت الكثير من الأخبار حول شبكة الجيل الخامس «5G»، التي تعد بتقديم سرعة اتصال فائقة، والتي تفاخرت بتوفيرها شركة «Verizon» في بعض أنحاء شيكاغو ومينيابوليس، كما تباهت بإطلاق هذه الخدمة شركة «AT&T» في أتلانتا وهيوستن. وتزعم كلتا الشركتين أن المزيد من المدن ستنضم إلى شبكتها هذا العام. فقد أعلنت شركة Verizon أن مدناً مثل بوسطن ودنفر وسان دييجو ستنضم إلى شبكة الجيل الخامس في العام الحالي.

ويمكن أن تصل السرعة في شبكة الجيل الخامس إلى 1 جيجابايت/ ثانية مثلما قالت شركة AT&T. لكن يجب عليك ألا تستعجل الفرحة، والأهم من ذلك أن توفر أموالك، فلا شك أن شبكة الجيل الخامس آتية لا محالة، لكن ذلك لم يحدث بعد، إلا إذا كنت ضمن فئة محددة جداً من الأشخاص، فالتكاليف تفوق الفوائد تقريباً.

على سبيل المثال، الهاتف الأكثر شهرة والذي يمكنه الاتصال بشبكة الجيل الخامس هو سامسونج جلاكسي «S10 5G»، ويبلغ ثمنه نحو 1300 دولار أمريكي، لكنه سيعمل فقط مع شركة Verizon. تكلف خدمة الجيل الخامس نحو 400 دولار إضافي أكثر من سامسونج جلاكسي S10، الذي يبلغ ثمنه نحو 900 دولار.

فإن حصلت على هاتف يلائم شبكة الجيل الخامس في مايو/آيار المقبل، فلن تستفيد من هذه السرعات العالية إلا في أماكن معينة من مدن محددة. وفي وقتٍ سابق، جرب أحد مراسلي مجلة «the Verge» شبكة الجيل الخامس في شيكاغو فقال: «يبدو أن الإطلاق كان سابقاً لأوانه، فمن الصعب للغاية العثور على شبكة الجيل الخامس»، فحتى إن كنت تعيش في مدينة تغطيها الخدمة، ففرص عملها على نطاق واسع ضئيلة للغاية.

كيف تتصل؟

إذا أردت أن تنضم لشبكة الجيل الخامس في الأماكن المتاحة بها، يجب أن يمتلك هاتفك الذكي الهوائي والمودم المناسبين. على سبيل المثال، أحد الأنواع الشائعة التي تشغل الشبكة تدعى «موجة الملليمتر»، وتقوم شركة كوالكوم بصناعة المكونات الدقيقة التي تستقبل هذه الموجات. ويمتلك جهاز سامسونج «S10 5G» مودم من نوع كوالكوم X50.

هناك طرق أخرى للاتصال بشبكة، لكن استخدام هاتف آيفون ليس منها. يمكن أيضاً الاتصال عن طريق شركة Verizon، وذلك بشراء هاتف موتورولا موتو z3، ثم شراء مودم مقابل 200 دولار، وتركيبه يدوياً من أجل التقاط الشبكة الجديدة. أما بالنسبة لشركة AT&T، فيمكنك شراء جهاز آخر يقترن بهاتفك أو حاسوبك اللوحي يدعى «Netgear Nighthawk 5G» مقابل 499 دولار، بالإضافة إلى 70 دولار شهرياً مقابل استخدام البيانات.

إلا أن الأمر يكلفك أكثر من ذلك، فعليك دفع 10 دولارات شهرياً لشركة Verizon من أجل الاتصال بشبكة الجيل الخامس، كما صرّح رئيس شركة AT&T «راندال ستيفنسون» أنهم قد يتقاضون مقابلاً أيضاً، حيث قال: «سأتفاجأ إذا كان نظام تسعير الاتصال اللاسلكي ليس مثل الخطوط الثابتة»، وأشار إلى أن الشركات حالياً هم عملائهم الحصريين الذين يفضلون شبكة الجيل الخامس على الشبكات المحلية المعتادة.

أما بالنسبة لشركتي T-Mobile وSprint اللتان من المحتمل أن يندمجا، فقد نشر «نيفيل راي»، مدير التكنولوجيا التنفيذي في شركة T-Mobile تدوينة مؤخراً بعنوان «شبكة الجيل الخامس في أعلى قمة السقوط حالياً» مضيفاً أن شركتي Verizon وAT&T «مهووستان بالادعاء أولاً، لكن في النهاية الأمر لا يعني أي شيء بالنسبة للمستهلكين».

وقال متحدث شركة T-Mobile أنهم سيقدمون خدمة الجيل الخامس بواسطة هاتف سامسونج 5G عندما «تكون التكنولوجيا جاهزة للمستخدم العادي»، مشيراً إلى أن الشركة «تخطط لتوفير الخدمة الجديدة على مستوى البلاد بحلول العام 2020».

لكن مهلاً، شبكة الجيل الخامس ليست متاحة على نطاق واسع، وتتطلب أجهزة إضافية أو هاتف أغلى سعراً من أجل الاتصال بها، لكن الخبر السار هو أن المستقبل سيكون أفضل مع وجود تغطية أكبر للشبكة، وعدد أكبر من الأجهزة القادرة على الاتصال بها.

فإذا أصدرت آبل هواتف آيفون جديدة لديها القدرة على الاتصال بشبكة الجيل الخامس دون تكلفة إضافية، فلا بأس من امتلاك هاتف تم تصميمه من أجل المستقبل. أما إذا كان هناك رسوم إضافية مقابل هاتف الجيل الخامس، فمن المنطقي الاستمرار في الانتظار.

error: Content is protected !!