Reading Time: 4 minutes

للعام الثاني على التوالي، يلتقي خبراء ورواد التكنولوجيا في مؤتمر «إيمتيك مينا – EmTech MENA» على مدار يومين 4 و 5 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، والذي يُقام في دبي ضمن فعاليات «أسبوع دبي للمستقبل»، لمناقشة آخر التطورات في قطاع التكنولوجيات الناشئة التي سوف تغير من مستقبل الاقتصاد العالمي.

يحضر المؤتمر أكثر من 500 متخصص في مجال التكنولوجيا من دول مجلس التعاون الخليجي، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي تنظمه منصة إم آي تي تكنولوجي ريفيو، النسخة العربية للمنصة الرائدة عالمياً في مجال التقنية والتي تصدرها هيكل ميديا، بالتعاون مع مؤسسة دبي المستقبل، وتحت رعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم. عُقدت الدورة الأولى للمؤتمر في دبي العام الماضي 2018.

فعاليات المؤتمر

بدأت النسخة العالمية للمؤتمر عام 1999، وكان لها تأثير هائل في مجال التكنولوجيا الناشئة حول العالم، وتنعقد في العديد من الدول والقارات مثل الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وأميركا الجنوبية، والهند، وهونج كونج، والصين، وسنغافورة، بهدف فهم التطورات التكنولوجية التي من شأنها أن تدفع الاقتصاد العالمي الجديد، سيركز المؤتمر هذا العام على خمسة محاور رئيسية هي؛ الذكاء الاصطناعي ومستقبل العمل، والواقع الذي يُصنع بواسطة أجهزة الكمبيوتر، ومستقبل الصحة الرقمية، والمدن المستقبلية، وكذلك مستقبل الطاقة والاستدامة.

المتحدثون

يشارك في هذا الحدث قائمة من المتحدثين رفيعي المستوى محلياً وعالمياً، والتي تضم خبراء من مجموعة متنوعة من القطاعات والتخصصات، بما في ذلك المسؤولين الحكوميين والباحثين والأكاديميين ورجال الأعمال. تشمل قائمة المتحدثين من الخليج:

1. نورة بنت محمد الكعبي، وزير الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات.

2. الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات.

3. عبد الله بن طوق، الأمين العام لمجلس وزراء دولة الإمارات.

4. الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، المؤسس والرئيس التنفيذي لـمؤسسة تحالف من أجل الاستدامة العالمية.

5. عبد السلام هيكل، الرئيس التنفيذي لمجموعة هيكل.

6. خلفان جمعة بالهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل.

7. ضيا هيكل، رئيس تحرير إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية.

بينما تشمل قائمة المتحدثين الدوليين:

1. هوارد هيرزوج، كبير المهندسين الباحثين، مبادرة الطاقة بمعهد إم آي تي.

2. كارلو راتّي، مدير مختبر «Senseable City Lab» لدى معهد إم آي تي.

3. دونالد سادواي، أستاذ كرسي جون إف. إليوت تخصص كيمياء المواد، معهد إم آي تي.

4. سليمان أسيفا، نائب الرئيس للأبحاث، أي بي إم.

5. إيمانويل فومبو، مدير قسم الطب الرقمي والابتكار، جونسون آند جونسون.

6. نيوشا جايلي، الرئيس والشريك المؤسس «Biobot Analytics».

7. بريان بيليندورف، المدير التنفيذي لمشروع «Hyperledger»، مؤسسة لينكس.

8. كوزماس كريتسوس، مدير أول قسم الأبحاث والتطوير، فايزر.

مسابقة «مبتكرون دون 35»

تعمل منصة إم آي تي تكنولوجي ريفيو، منذ عام 1999، على تكريم نخبة من المبتكرين والمبتكرات الشباب ممن قدموا أبرز الابتكارات والدراسات وأكثرها إثارة للاهتمام. وتظهر هذه الاختيارات تحت مسمى جائزة «مبتكرون دون 35»، والتي تتمثل في قائمة تضمّ ألمع العقول من خبراء وخبيرات التقنية والباحثين والباحثات، ممن لم يتجاوز سنهم الخامسة والثلاثين عاماً.

وكرّمت هذه المسابقة بعضاً من ألمع العقول في مجالات التكنولوجيا عالمياً، مثل مؤسسي شركة جوجل «لاري بيج» و«سيرجي برين»، ومؤسس فيسبوك «مارك زوكربيرج»، و«جيفري بريان ستروبيل»، أحد مؤسسي شركة تسلا، و«دانيل إك» مؤسس تطبيق سبوتيفاي.

وفي نسخته الثانية من «مبتكرون دون 35»، اختار المؤتمر 20 مبدعاً ومبتكراً من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سيعرضون ابتكاراتهم الرائدة خلال المؤتمر، في مجالات مختلفة مثل الذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا الطبية، والحوسبة، وتنظيم المشاريع، والطاقة، وشبكة الإنترنت والمجالات الحيوية الأخرى.

الفائزون

تضم قائمة أسماء الفائزين في المسابقة والابتكارات التي قدموها الآتي:

1. أحمد نبيل من الكويت، طور تكنولوجيا لتحسين المنظار الجراحي، بحيث لا يضطر الجراحون إلى تحسين مجال الرؤية عن طريق سحب المنظار أو إيقاف الجراحة من أجل تنظيف العدسة يدوياً.

2. بابار خان، ابتكر نظام يدمج بين علم الأحياء والتقنية والأتمتة، لإنشاء وحدة استشعار تركب في أي محطة لتحلية المياه.

3. عباس صيداوي من لبنان، طور روبوت متنقل ذاتي التحكم بالكامل، يُستخدم لأغراض الدعاية والإعلان، ويمكنه اكتشاف المشاهدين، والتعرف عليهم، ويقوم بناء على ذلك بتحليل اهتماماتهم وعرض إعلانات موجهة لهم.

4. فؤاد مقصود باحث من لبنان، ابتكر آلة تجمع بين مجالي الطب والملابس، ويمكنها تغليف الملابس بالألياف النانوية لتعدل من خصائصها المعروفة.

5. أليساندرو بابيني من لبنان، أنشأ شركة هيومون بهدف تقديم كافة المعلومات الجسدية التي نحتاجها لإصلاح أجسامنا.

6. آلاء القرقوش باحثة دكتوراه من السعودية، ابتكرت «الموزع الصوتي المرئي»، والذي يمكنه التقليل من العيوب الصوتية مثل الصدى بشكل رائع عن طريق تطبيق الأشكال الصوتية المرئية عليه.

7. محمد ضَوّافي من تونس، أسَّس شركته الناشئة «Cure»، التي يوفر فيها للأطفال والشباب أيدي إلكترونية حيوية مصنوعة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، يتم التحكم فيها عن طريق الإشارات العضلية، وبالتالي لن يكون هناك داعٍ لأي تدخل جراحي.

8. ليلى زيكو من مصر، أستاذة مساعدة بقسم علم الأحياء في الجامعة الأميركية، يدرس مشروعها الميكروبات التي تعيش في المناطق العميقة من البحر الأحمر وفي بيئة ذات ظروف قاسية، بحثاً عن التأثيرات المضادة للبكتيريا والسرطان.

9. هبة علي من مصر، طالبة دكتوراه في جامعة ماريلاند، قامت بإنشاء خرائط لمعلومات إمكانية الوصول بشكل شامل وتلقائي في كل مكان، لدعم أصحاب الهمم، وتقييم إمكانية الوصول إلى الأماكن بالنسبة لمختلف أنواع الإعاقة.

10. عامر الجابري من دولة الإمارات، ابتكر قارئاً أطلق عليه «UAE Reader E7»، يمكنه قراءة المستندات وجوازات السفر، سواءً كانت عادية أو إلكترونية، والتحقق منها في غضون ثوان.

11. عبدالله الهاجري من دولة الإمارات، طالب دكتوراه، طوّر نظريات رياضية جديدة وأساليب حسابية مبتكرة، حتى يتمكن من استخدام المعلومات الميكانيكية الكمية مباشرة في أداة الحلول، لتجاوز الطرق التقليدية لحساب التفاعلات النووية.

12. حسن البلوي من السعودية، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة «WakeCap»، التي توفر المتطلبات والوسائل التقنية لعمال البناء، بحيث تغيّر من اعتمادهم على العمليات اليدوية غير الفعّالة.

13. بهاء أبونجيم من الأردن، قام بإنشاء شركة ميكسد ديمنشنز التي تسمح لهواة الألعاب بامتلاك نموذج واقعي لشخصياتهم الخاصة من الألعاب.

14. هيثم دبوك من لبنان، مؤسس شركة «IGT»، التي تعمل على تطوير حلول ثورية لأنظمة الطاقة الخضراء لتحسين الفعالية والموثوقية في عدة قطاعات.

15. سعيد الزهراني من السعودية، مؤسس شركة «BRAQ Aerospace»، قام بابتكار مركبة جوية هي عبارة عن منصة متعددة الأوضاع (جوية برية بحرية)، تستخدم نظام دفع هجين بالغاز والبطارية.

16. غنى الهنائي من دولة الإمارات، وجهت جهودها إلى العمل على تطوير أدوات لضمان السلامة والموثوقية لمصادر المياه والطاقة في منطقة الخليج، وركزت في أبحاثها على الكوارث البيئية التي قد تحدث هناك.

17. شيخة العثمان من الكويت، أسست «Oraxle Connect»، التي تعد ابتكاراً مميزاً في تصميم النظم الصحية؛ حيث تقوم على استخدام الموارد المنسية التي يغفل عنها مقدّمو الرعاية الأسرية، مما يحد من مشكلة النفقات الكبيرة في هذا المجال.

18. أحمد الخطيب من فلسطين، مؤسس شركة «Hive Scientific»، التي تقوم بتجميع البيانات العلمية التجريبية من 400,000 عالم مختص بالبيولوجيا الطبية في الولايات المتحدة عبر نموذج قابل للتوسع.

19. محمد لبادي من الجزائر، مؤسس شركة «The Singularity Company»، التي تطور نماذج للأنظمة، والحلول البرمجية للحوسبة عالية الأداء، من أجل حل المعضلات المعقدة والمترابطة التي تتضمن عدة نواحي فيزيائية ضمن مجالات مختلفة.

20. عمر أبوضيّة من فلسطين، طور منصة «شيرلوك – SHERLOCK»، اختصاراً لعبارة أداة تحليل التفكيك المحدد للإنزيمات عالية الحساسية، وهي منصة للكشف القابل للبرمجة لتتابعات الدنا والرنا بشكل سريع ومعقول التكاليف.