Image

ابدأ باتخاذ الإجراءات اللازمة

Bread assortment اختراق أمني؟ لا داعي للذعر، إليك كيف يمكنك استعادة حسابك
مصدر الصورة: بيلجاست/ بيكساباي

يمكن تشبيه التعرض للقرصنة بالاعتداء الشخصي: تتوجه لتسجيل الدخول إلى حسابك على فيسبوك، أو جيميل، أو أي كلاود، فتكتشف أن كلمة المرور الخاصة بك لا تعمل، ما يجعلك غير قادر على حماية أكثر حساباتك أهمية على الإنترنت، هذا السيناريو القبيح قد يولد لديك شعوراً بالعجز والغثيان.

لحسن الحظ، يمكنك اتخاذ إجراءات في مواجهة التخريب الرقمي، فإذا وجدت نفسك محظوراً من الدخول إلى حساباتك، فلقد أعدت لك بعض الشركات الخطوات اللازمة لاستعادة الحسابات المقرصنة. بالإضافة إلى تمكينك من الدخول إلى حساباتك مجدداً، تساعدك هذه الشركات على الحد من الأضرار التي يمكن للقراصنة أن يتسببوا بها.

كيف تعرف أن هناك شخصاً آخر قد تمكن بالفعل من الاستيلاء على أحد حساباتك؟ يعد الفشل في تسجيل الدخول دليلاً دامغاً، لكن إذا فشلت كلمة المرور الخاصة بك، فلا تفترض على الفور بأن حسابك قد تعرض للقرصنة.

في البداية، تأكد من أن الجاني شخص سيء: على سبيل المثال، إن لم تتمكن من الدخول إلى حسابك على فيسبوك أو تويتر على جهازك الحاسوبي، حاول تسجيل الدخول باستخدام جهاز آخر لتعرف ما إذا كنت قد فقدت إمكانية الدخول بالفعل، واحرص أيضاً على التحقق عدة مرات من كلمة المرور التي تكتبها قبل أن تبدأ الاشتباه بما هو أسوأ.

هناك علامة تحذير أخرى يمكن الحصول عليها على شكل بريد إلكتروني، فالعديد من الخدمات الإلكترونية ترسل لك رسائل بشأن حدوث نشاطات مريبة، مثل محاولة شخص ما تسجيل الدخول إلى أحد حساباتك من حاسوب غير مألوف (أو من بلد غير مألوف)، أو عندما يقوم شخص ما بتغيير اسم المستخدم أو كلمة المرور الخاصين بك.

تأكد من ورود رسائل إلكترونية كهذه، وترقب ورود رسائل من أصدقائك: فإذا بدأ أحد حساباتك في إرسال رسائل إلكترونية مزعجة لهم، يمكنهم عندها أن ينبهوك بأن حسابك قد تعرض للاختراق. وحالما تدرك بأن حسابك قد تم اختراقه، يكون قد حان الوقت لكي تشمر عن ساعديك وتستعيد حسابك.

اقرع ناقوس الخطر

الخبر السار هو أن هناك من سيساعدك: فكل من جوجل، أبل، مايكروسوفت، وغيرها من عمالقة التكنولوجيا لا تريد للمحتالين أن يستولوا على الهويات التي تمثلك على الإنترنت، وبالتالي ستبذل هذه الشركات قصارى جهدها لتساعدك على استعادة حساباتك. على سبيل المثال، في بعض الحالات التي لا يمكنك فيها أن تفتح حسابك، يعود السبب إلى أن الشركة قد استشعرت نشاطاً مريباً فقامت تلقائياً بحظر كافة الأجهزة من الدخول إليه.

لذلك، عندما تشك بحدوث عملية اختراق، فإن خطوتك الأولى هي أن تبلغ الشركة بالأمر. ينبغي لعملية بحث سريعة على الإنترنت، كالبحث باستخدام العبارة “الإبلاغ عن اختراق جيميل”، أن تكشف لك عن المكان المناسب لكي تشرح مشكلتك. قبل أن تبدأ بإدخال المعلومات، تأكد من أن الصفحة التي تزورها هي الصفحة الرسمية لعملية استعادة الحساب.

تحقق من عنوان الإنترنت URL لتتأكد من أن الصفحة تتم استضافتها على نطاق الإنترنت الصحيح، مثل “google.com”، أو “apple.com”، من أجل الخدمة التي تحاول الدخول إليها. لقد قمنا أيضاً بجمع روابط الاسترجاع الخاصة ببعض أهم مزودي الخدمة: من أجل جوجل، يمكنك التبليغ عن عمليات الاختراق هنا، ومن أجل أبل يمكنك ذلك هنا، ومن أجل مايكروسوفت يمكنك ذلك هنا.

حالما تنتهي من بالإبلاغ عن مشكلتك، اتبع التعليمات التي يقدمها لك التطبيق أو الخدمة، حيث يتم تصميمها خصيصاً لحسابك. تختلف طرق استرداد الحساب باختلاف البرامج، لذلك قد تضطر لتأكيد رقم هاتفك، أو عنوان البريد الإلكتروني الاحتياطي، أو الإجابة عن الأسئلة الشخصية، مثل بعض الاستفسارات عن أصدقائك على فيسبوك، لكي تثبت أنك صاحب الحساب الحقيقي.

إن كنت محظوظاً، يمكنك الدخول إلى حسابك من جديد بسرعة كبيرة، ويعود هذا الأمر جزئياً إلى أن التطبيقات اليوم تقوم بجمع الكثير من المعلومات عنا، بحيث يمكنها التعرف على الأشخاص من خلال مجموعة من المعلومات الإضافية كتاريخ الولادة، رقم الهاتف، الموقع، وأكثر من ذلك. مع ذلك، فإن استعادة حسابك ليست الخطوة الأخيرة التي يتوجب عليك القيام بها.

غيّر كلمة المرور

بعد أن تمكنت من تسجيل الدخول إلى حسابك مرة أخرى، أو بعد أن استشعرت نشاطاً مريباً قد حدث؛ قم بتغيير كلمة المرور الخاصة بك لكي تقصي أي زائر غير مرحب به. يجب أن تدخل رمزاً جديداً تماماً؛ إياك أن تعيد استخدام كلمة مرور سابقة، أو تعيد استخدام نفس المحارف والأرقام التي تستخدمها عند الدخول إلى حساب آخر. إن كنت تستخدم كلمة المرور القديمة تلك للدخول إلى حسابات متعددة (الأمر الذي يتوجب عليك عدم القيام به أبداً)، قم بتغيير كلمات المرور من أجل الحسابات الأخرى أيضاً.

تتيح لك معظم الخدمات العاملة على الإنترنت الاطلاع على كافة الأجهزة التي قمت بتسجيل الدخول منها. ابحث ضمن إعدادات الأمان إلى أن تجد هذه الصفحة، بعد ذلك قم بتسجيل الخروج من كافة جلسات الاتصال الأخرى باستثناء جلسة الاتصال الحالية التي تستخدمها. يمكنك، على سبيل المثال، زيارة صفحة فيسبوك هذه، وصفحة جوجل هذه لتسجيل الخروج من جلسات الاتصال التي لم تكن أنت من أنشأها.

بينما أنت تتفحص حسابك، قم باستعراض الإعدادات الأخرى للتأكد من عدم تغيير أي شيء. ألق نظرة على معلوماتك الشخصية التفصيلية، تحقق من وجود أي تطبيق طرف ثالث متصل بحسابك، وتحقق من أسئلة الأمان وأجوبتها لديك، ومن عناوين البريد الإلكتروني الاحتياطية، أو من أرقام الهواتف في حال وجودها.

إن كنت تعتقد أن من اخترق حسابك قد تمكن من استعراض أسئلة الأمان والحسابات الاحتياطية الخاصة بك، حاول عندئذ أن تغير هذه المعلومات على الحساب الذي تعرض للاختراق، وعلى أي حساب آخر يعتمد على هذه المعلومات نفسها. سيؤدي ذلك إلى منع الشخص السيء من استخدام معلوماتك الشخصية التفصيلية ليخترق حساباتك الأخرى في المستقبل.

فيما يتعلق بالحسابات الأخرى، هل كانت بطاقاتك الائتمانية، حساباتك المصرفية، أو البرامج المالية الأخرى متصلة بالخدمة التي تم اختراقها؟ في حالة الإيجاب، راجع بياناتك المالية. إذا أنفق القرصان أياً من أموالك، ينبغي لك أن تحاول المطالبة باسترداد المال في أقرب وقت ممكن، اتصل بالمصرف الذي تتعامل معه مباشرة، واستفسر منه عن كيفية القيام بذلك. أثناء التحقق من وجود مخالفات مالية، قم أيضاً بمراجعة لتعرف ما إذا كان القرصان قد أضاف أي طرق دفع أو عناوين شحن غير مألوفة.

قم بإجراءات التحقق من الأمان

بعد أن تستعيد حسابك الذي تعرض لمحاولة القرصنة، ستكون بحاجة إلى حمايته من أي محاولات مستقبلية، لذلك قم بتفعيل ميزات الأمان التي صممت لمنع التعرض للهجمات. أحد الإجراءات المفيدة للغاية هو تفعيل عملية تحقق من مرحلتين، حيث يتطلب تسجيل الدخول إدخال رمز يتم إرساله إلى هاتفك الخليوي، بالإضافة إلى اسم المستخدم وكلمة المرور المعياريين. كما أن هناك خدمات معينة تقدم ميزاتها الخاصة بالأمان: فمثلاً، يتيح لك فيسبوك إضافة قائمة من الأصدقاء الموثوقين الذين يمكنهم تأكيد صحة هويتك في حال تعرض حسابك للاختراق من جديد. قم بتفعيل هذا الخيار من خلال صفحة الأمان الفرعية ضمن صفحة الإعدادات.

بعد ذلك، حاول أن تعرف كيف تمكن القرصان من الدخول إلى حسابك حتى تتمكن من منع عمليات القرصنة المستقبلية. وبالرغم من أنه قد لا يكون خياراً متاحاً دائماً، إلا أنه لا ضير من تشغيل مسح شامل للفيروسات والبرمجيات الخبيثة على قرص التخزين الصلب لديك (في حال كان ذلك هو الأسلوب الذي مكّن القرصان من الاختراق). قبل البدء، قم بتحديث كل من نظام التشغيل لديك، وحزمة مكافحة الفيروسات التي تختارها. بعد إجراء عملية المسح، يمكنك الحصول على وجهة نظر أخرى من برنامج مستقل لتفحص الفيروسات مثل “كاسبرسكاي فيروس سكانر” على ماك أو إس، أو “مايكروسوفت سيفتي سكانر” على ويندوز.

إذا أثر الاختراق على خدمة تتضمن بريداً إلكترونياً، مثل حسابك على جوجل، تحقق من وجود رسائل مرسلة، أو خيارات فلترة جديدة على بريدك الإلكتروني. على سبيل المثال، يمكن للقراصنة الأذكياء إعداد فلاتر تقوم بإعادة توجيه كافة الرسائل الواردة إلى عنوان غريب عنك. قم بحذف هذه الفلاتر لتمنع الناس من إيجاد طريقة لهم لكي يخترقوا حسابك في المستقبل. هذا الإجراء مهم على وجه التحديد لأنه يمكنك إعادة تعيين كلمات المرور الخاصة بالعديد من الحسابات الأخرى، وتلقي الإشعارات بشأن حدوث نشاطات مريبة عبر البريد الإلكتروني. بالطبع، أنت لا تريد وجود متنصت يلتقط رسائل استعادة الحسابات وهي في طريقها إليك.

في الواقع، حتى لو تعرض حساب واحد فقط للاختراق، فعليك أن تعتبر كافة الخدمات الرئيسية لديك قد تعرضت للاختراق. قم بإجراء تدقيق أمني شامل على كل من هذه الخدمات، باتباع جميع الخطوات التي ذكرناها أعلاه.

error: Content is protected !!