Reading Time: 4 minutes

تتعرض أكبر الشركات لسرقة واختراق قواعد بياناتها بشكلٍ مثير للقلق، والتي من ضمنها البريد الإلكتروني والبيانات الهامّة لحسابات المستخدمين. بالطبع لا نملك السيطرة على هذه التسريبات، لكن ما الذي يمكنك فعله إذا وجدت بريدك الإلكتروني قد تعرض للاختراق؟

 

قد يؤدي هذا الاختراق إلى مشاكل أكثر خطورة، مثل انتحال هويتك، وغيرها من مشاكل اقتحام الأمان والخصوصية على الإنترنت، والتي قد تؤثر في أعمالك وسمعتك. لكن يمكن التغلب على هذه المشكلة، واسترجاع بريدك الإلكتروني، والتأكد من عدم حدوث هذا الأمر مجدداً في المستقبل.

 

كيف تعرف أن بريدك الإلكتروني تم اختراقه؟

ربما يكون من الصعب معرفة أن بريدك الإلكتروني قد تم اختراقه؛ حيث عادةً ما يلجأ المخترقون إلى القيام بخطوات إضافية حتى يقللوا من إمكانية تتبع آثارهم.

لكن يمكنك معرفة ذلك إذا أخبرك أحد الأصدقاء أنك ترسل إليه رسائل غريبة، أو رسائل تطفلية غير مرغوب فيها على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، مع كلماتٍ ليس من المحتمل أن تفكر أنت في إرسالها.

وهناك بعض العلامات الشائعة التي قد تعرف من خلالها، السيناريو الأوضح هو أن يقوم المخترق بتغيير كلمة المرور. إذا تم رفض كلمة المرور الخاصة بك على أنها غير صحيحة ولم تكن قد قمت بتغييرها، فقد يشير ذلك إلى قيام شخص آخر بتغييرها لمنعك من تسجيل الدخول واستعادة السيطرة مرة أخرى. لكن في الغالب لا يقوم المخترقون بهذه الخطوة، حتى لا تلاحظ وجود أي شيء خطأ، ويمكنهم الاستمرار في استخدام بريدك الإلكتروني دون أن تشعر بذلك.

يمكنك البحث بشكل منتظم في مجلد البريد المرسل، وملاحظة أي رسائل تثق في أنك لم ترسلها. تكمن المشكلة هنا في أن المخترق دائماً ما يقوم بمسح ما يرسله، حتى لا تلاحظ أي تغيير.

يمكنك أيضاً مراقبة أي رسائل تخبرك بإعادة تعيين كلمات المرور التي لم تقم بها؛ ربما حاول المخترق تغيير كلمة مرورك على مواقع أخرى باستخدام بريدك الإلكتروني.

تملك بعض خدمات البريد الإلكتروني، مثل الجيميل، أداةً تُظهر لك آخر عدّة مرات قمت فيها بالدخول على حسابك، وكذلك عنوان بروتوكول الإنترنت الذي يحدد مكانك. يمكنك البحث عن أي عنوان بروتوكول غريب، وأي دخول على حسابك من دولة مختلفة مثلاً.

بناءً على دوافع من يخترق حسابك، قد لا تلاحظ أبداً أي علامات تحذيرية تنبهك إلى عملية الاختراق؛ ولهذا من المفيد دائماً متابعة آخر الأخبار. فإذا سمعت أن أحد المواقع التي تستخدمها قد تم اختراقها أو تسريب بياناتها، فعليك افتراض الأسوأ والتأكد من أن بريدك الإلكتروني لم يكن ضمن البيانات المُسرَّبة. 

يمكنك القيام بذلك من خلال بعض المواقع التي تحتفظ بسجلات ملايين الحسابات التي تم اختراقها، مثل Have I Been Pwned?، BreachAlarm، DeHashed.

ماذا تفعل إذا تم اختراق بريدك الإلكتروني؟

في حال تأكدت من اختراق بريدك بالفعل، هناك بعض الخطوات الضرورية التي يجب عليك اتباعها من أجل استعادة الحساب، والتأكد من عدم تكرار هذا الأمر مجدداً.

  1. استعادة الحساب

أول خطوة هي محاولة استعادة حسابك، يمكنك محاولة الدخول بكلمة المرور القديمة، إذا لم يكن المخترق قد قام بتغييرها. لكن إذا وجدت أنها لا تعمل، يجب عليك استخدام خاصية «لقد نسيت كلمة المرور»، أو أي خيارات أخرى لاسترداد الحساب يوفرها مقدم الخدمة. حيث قد يرسل لك مقدم الخدمة إرشادات إعادة تعيين كلمة المرور إلى عنوان بريد إلكتروني بديل قد قمت بربطه سابقاً بحسابك، أو إرسال رسالة نصية إلى رقم هاتفك المحمول.

  1. تغيير كلمة المرور

بعد استعادة حسابك، قم بتغيير كلمة المرور فوراً، وتأكد أنها كلمة مرور قوية، من السهل تذكرها، ومن الصعب تخمينها، وطويلة كذلك.

  1. تغيير أو تأكيد معلومات استعادة الحساب

على الرغم من أن المخترق قد لا يغير كلمة المرور الخاصة بك حتى لا تلاحظ الاختراق لفترة أطول، لكن سواء قام بذلك أم لا، فقد يقوم بتغيير جميع معلومات استعادة الحساب؛ حتى إذا قمت بتغيير كلمة المرور فيما بعد، يمكنه اتباع ذات الخطوة، ويستخدم خاصية «لقد نسيت كلمة المرور»، ويتمكن من تغيير كلمة المرور مرة أخرى، باستخدام معلومات استعادة الحساب التي قام بتغييرها.

ولهذا عليك التأكد من هذه المعلومات وتغييرها فوراً. مثلاً قم بتغيير الإجابات على أسئلتك التي تساعدك على استعادة الحساب. تحقق من عنوان البريد الإلكتروني البديل المرتبط بحسابك، وقم بمسح أي عنوان لا تعرفه، حيث قد يضيف المخترق عنوان بريد إلكتروني خاص به. تأكد من أن تضيف عناوين بريد إلكتروني بديلة، وأنك تملكها ويمكنك الدخول عليها في أي وقت.

كما يجب عليك أيضاً التأكد من أرقام الهواتف المرتبطة بحسابك، وتأكد من أنها أرقامك بالفعل. إذا لم تكن قد أضفت أرقام للحساب مسبقاً، يجب عليك إضافة رقم على الأقل، لأنه سيساعدك بالتأكيد على استعادة حسابك.

  1. تحقق من الحسابات الأخرى التي استخدمت فيها بريدك الإلكتروني

بينما يملك المخترق إمكانية قراءة بريدك الإلكتروني، فقد يتمكن من معرفة الحسابات الأخرى التي استخدمت فيها هذا البريد. فمثلاً قد يرسل لك فيسبوك رسالة على البريد، حينها يمكنه الدخول إلى حسابك على فيسبوك، ويطلب تغيير كلمة المرور باستخدام بريدك الإلكتروني؛ ويمكنه الآن اختراق حسابك على فيسبوك أيضاً.

في الواقع، قد يتمكن الآن من الوصول إلى أي حساب آخر مرتبط بحساب بريدك الإلكتروني المخترق، مثل حساب البنك الذي تتعامل معه، أو حساب PayPal، وهو ما يعد الأخطر في هذه الحالة.

لذا يجب عليك التحقق من حساباتك الأخرى لمعرفة ما إذا كان هناك طلب لإعادة تعيين كلمة المرور، والتي لم تقم بها، أو أي نشاط مشبوه آخر على الحساب. وإذا كان لديك أي شكوك، قم بتغيير كلمات المرور لكل هذه الحسابات أيضاً.

  1. استخدم التحقق بخطوتين

يوفر معظم مقدمي الخدمة هذه الخاصية، فحتى إذا امتلك المخترق كلمة المرور الخاصة ببريدك الإلكتروني، لن يتمكن من الدخول إليه بفضل هذه الخاصية.

وهي آلية للتحقق من الهوية تعتمد على نوعين مختلفين من الأشياء، كلاهما يجب أن يكونا صحيحين، للسماح للشخص بالدخول إلى الحساب. فعندما تحاول الدخول إلى الحساب، وحتى بعد أن تكتب كلمة المرور الصحيحة، سيطلب منك إدخال كود مكون من 4 أو 6 أرقام، يرسله إلى رقم هاتفك، أو عن طريق أحد التطبيقات الشهيرة مثل Google Authenticator.

حاول استخدام هذه الخاصية في كل حساباتك، سواءً مع بريدك الإلكتروني، أو حتى حسابات التواصل الاجتماعي، فهي تجنبك الكثير من المشكلات فيما بعد.

 نتمنى أن تساعدك هذه الخطوات في استعادة بريدك الإلكتروني حال اختراقه، وعدم تكرار اختراقه في المستقبل.