Image

حدث كل شيء منذ 36 مليون عام

Bread assortment أفضل صديق للأنثى، أو ربما بديله الأرخص
مصدر الصورة: بيكسلز

منذ حوالي 36 مليون عام، اصطدم نيزك بكندا وتسبب بتشكيل ماسة مزيفة، تشوهت مع مرور آلاف السنين متحولة إلى حجر أسود لامع. والآن، قام الجيولوجيون باستخدام هذا الحجر لتأكيد رقم قياسي جديد للحرارة على سطح الأرض: 2370 درجة مئوية.

ليست هذه الطريقة التي يستخدمها الجيولوجيون عادة، ولكنها دقيقة للغاية. تقول معلوماتنا أن هذا الشكل الشبيه بالماس يتشكل فقط في درجات حرارة فوق 2370 درجة مئوية، وبالتالي، من المؤكد أن قطعة صغيرة من سطح الأرض، على الأقل، وصلت إلى هذه الحرارة عند الاصطدام. تأمل للحظة كم هي عالية هذه الحرارة، إنها تساوي نصف حرارة الشمس. وقد توصلنا إلى هذه المعلومة بفضل وهج حراري شديد وقصير، أدى إلى تشكيل ماسة مزيفة، تعرف أيضاً باسم الزيركونيا المكعب.

من النادر أن يتشكل الزيركونيا المكعب بمحض الصدفة، حيث أن درجة الحرارة لا تصل إلى 2370 درجة على سطح الأرض إلا في حالات قليلة. كما أنه قليل الاستقرار في شكله الطبيعي، ويتحلل بسهولة إلى أشكال بلورية أخرى. وبالتالي، لم يتمكن العلماء من تأكيد هذا الرقم القياسي للحرارة إلا عندما عثروا على الزيركون وقاموا بتحليل بنيته واكتشاف أنه كان عبارة عن زيركونيا مكعب. قام العلماء بنشر نتائجهم في مجلة “ Earth and Planetary Science Letters “.

ينظر الجيولوجيون إلى هذا الاكتشاف بحماس كبير، لأنه يقدم لهم فهماً أفضل للمراحل المبكرة من عملية تشكل قشرة الأرض. فقد مرت فترة كان يتعرض فيها سطح الأرض لصدمات كثيرة من الحطام الفضائي، ولا بد أن كل هذه الضربات تسببت بتغيير المواضع التي أصابتها. حيث أن الاصطدامات تساعد على حدوث التفاعلات، سواء من الناحية الفيزيائية بصدم الأشياء ببعضها، أو بتقديم الحرارة اللازمة لهذه التفاعلات.

يعتبر هذا الاكتشاف مثيراً أيضاً لغير الجيولوجيين، لأن الزيركونيا المكعب مثير للاهتمام ببساطة. صحيح أنه بديل رخيص للماس، ولكنه مبهرج بطريقة مسلية. ويعطي الانطباع بارتداء الماس بدون دفع ثمنه، وتشويه سمعته أمامنا جميعاً.

في الحقيقة، فإن أغلب الناس، وحتى بعض أخصائيي الجواهر، غير قادرين على التمييز بين الماس والزيركونيا المكعب بالعين المجردة. وعلى الرغم من أن الكربون ليس أساس الزيركونيا المكعب، فإنه يكاد يبدو مطابقاً للماس إذا لم ننظر إليه بالميكروسكوب. ونظراً لكونه اصطناعياً في أغلب الأحيان، فإنه يبدو في حالة مثالية على الدوام. من ناحية أخرى، توجد العيوب في جميع الماسات الطبيعية تقريباً، وعلى الرغم من أننا نعتبر الماسات الأفضل هي الحاوية على عيوب أقل، فإننا ننظر إلى هذه العيوب بإيجابية لأنها تبرهن على أن هذه الماسات حقيقية. وإذا زالت العيوب، يبدو الحجر رائعاً لدرجة تجعله يبدو مزيفاً.

ولكن الشيء المميز في الزيركونيا المكعب هو أن تشكّله يتطلب حرارة شديدة، لدرجة أنه لا يوجد ما يمكن أن يحمله، بدون مبالغة. عادة، نحتاج لتسخين بلورة كهذه إلى بوتقة من نوع ما، وهي مستوعب مصمم لحمل الأشياء ذات الحرارة العالية. يمكن للبوتقة المصنوعة من البلاتين تحمل حرارة 1200 درجة مئوية تقريباً، وهي الأفضل. وبالتالي، لصنع الزيركونيا المكعب، يجب أن تكون بوتقته مصنوعة منه أيضاً.

بوتقة الجمجمة للزيركونيا المكعب، أثناء فتحها.

كان هذا مستحيلاً لفترة طويلة للغاية من التاريخ البشري، ولم نتمكن من إيجاد طريقة لتحقيقه إلا بعد اختراع المايكروويف. وكما يعرف ذواقو الفطائر المحشوة جيداً، يقوم المايكروويف بتذويب قلب الجسم بدون تسخين القسم الخارجي أيضاً. قد يختلف تأثير المايكروويف بعض الشيء بين الجبنة وصلصة الطماطم ومكونات الزيركونيا المكعب، ولكن المبدأ ثابت: يذوب القلب، ويبقى القسم الخارجي بحرارة أقل نسبياً. وبهذا، يمكن لمصنّعي الزيركونيا المكعب أن يقوموا بتذويب قلب كتلة بلورية مع ترك القسم الخارجي على حاله. وإذا كنت لم تكن هذه العملية مثيرة بما يكفي لك، يجب أن تعرف أن هذه البوتقة تسمى ببوتقة الجمجمة.

على كل حال، يعود الفضل في تحديد الرقم القياسي الجديد للحرارة على سطح الأرض إلى هذه الماسات المزيفة. يجب أن نكون ممتنين جميعاً لنعمة المجوهرات المزيفة.

error: Content is protected !!