Reading Time: 4 minutes

يمكن أن تساعد القراءة بصوتٍ عال الأطفال الصغار في التعرّف على الكلمات الجديدة، وكيفية نطقها، لكن هناك قيمةٌ كبيرة جداً أيضاً في توفير أوقاتٍ للأطفال لكي يستمتعوا بالقراءة الصامتة بانتظام، بشرط أن تكون مُستدامةً، ومن موادّ يختارونها بأنفسهم وتثير اهتمامهم وحماسهم.

ولكن لا توفر جميع المدارس هذه الفرصة لجميع طلابها دائماً. فعادةً ما نسمع من المعلمين وأمناء المكاتب يقولون أنهم يشعرون بالقلق تجاه حالة عدم توفر فرصةٍ للطلاب للقراءة الصامتة في المدارس، نظراً لما لها من أهمية، ولأن أغلب الطلاب لا يقرأون في المنزل.

كما تُعدّ القراءة الصامتة في المدرسة بالنسبة لبعض الشباب متعتهم الوحيدة أثناء حياتهم المدرسية.

تراجع فرص القراءة الصامتة في المدارس

تشير الدراسات إلى أن الوقت المخصص للقراءة الصامتة في المدارس غالباً ما يُلغى، وقد يُخفض الوقت المخصص لها كلما انتقل الطالب إلى صفٍ أعلى خلال سنوات الدراسة.

وحيث تكون حصص القراءة الصامتة ما يُزال معمولاً بها، لا يزال تطبيقها دون المستوى المطلوب لتحقيق الفائدة منها بل يجعلها أحياناً حصّةً مقيتة للطلاب.

             السماء لك مع الأجندة الفلكية من بوبساي. احصل عليها الآن من هنا

في الحقيقة، تحسّن القراءة المنتظمة مهارة الطالب في القراءة وتحصيله منها، فقراءة الكتب، خصوصاً منها الروايات والخيال العلمي، يمكن أن يوسّع مدارك الطالب ومهاراته اللغوية.

كما يُعدّ الوقت المخصص للقراءة مهماً أيضاً، لأنه بقدر ما نقرأ، بقدر ما نجني من فوائد منها. وحتّى أن القراءة تسهم في تحسن مستوانا في مواضيع أخرى، مثل الرياضيات.

إذاً، ما هي أفضل طريقةٍ لممارسة القراءة الصامتة؟

قراءة, أطفال, حصص القراءة, كتب أطفال, كتب, تعليم, طفولة

فيما يلي 10 أمورٍ مهمة يتعين علينا القيام بها لتحقيق أقصى استفادة من القراءة الصامتة في المدارس.

1. المتعة في التركيز

ترتبط متعة القراءة بالقدر الذي نقرأ به، وبالانتظام الذي نقوم به بهذه العادة. فإذا أردنا دفع الشباب لمزيدٍ من القراءة لتحصيل الفائدة المرجوة منها، فيجب أن تكون القراءة ممارسةً ممتعةً، ويكون الاندفاع نحوها حماسياً وليست مجرّد واجبٍ نقوم به.

2. دع الطلاب يختارون الكتب التي يرغبون بقراءتها

لا ينبغي منع الطلاب من اختيار الكتب الشهيرة، أو تلك التي يمكن أن تكون فوق مستواهم العمري أو الفكري. فقد تدفع هذه الكتب الطلاب لتحقيق المزيد من الانجاز، من خلال ما تثيره لديهم من مدارك، وتفتح لهم آفاقٍ جديدة.

يقول الطلاب أنهم يستمتعون فعلاً، ويستلهمون الكثير من خلال قراءة الكتب التي تمثّل تحدياً لهم، مثل رواية «سيّد الخواتم» للكاتب «جون توكين».

الأمر المهم أيضاً، ينبغي عدم الخلط بين القراءة الصامتة للكتب المطلوب دراستها ضمن المناهج الدراسية، مع الوقت المخصص للقراءة الصامتة الحرّة التي نتكلّم عنها.

3. الجو المريح مهم أيضاً

ربما يعاني الطلّاب أيضاً، كما البالغين، من القراءة في جوٍّ صاخب أو غير مريح. ينبغي على المدارس توفير مكانٍ مريحٍ للاستمتاع بهواية القراءة الصامتة.

4. إتاحة فرصةٍ للدردشة مع الأصدقاء قبل وبعد حصّة القراءة

يمكن أن يثير النقاش بين الطلاب حول الكتب التي يقرأونها حبّهم لقراءة رواياتٍ أخرى ينصحهم أصدقائهم بقراءتها، ويعزز لديهم فهم الفائدة العظيمة من القراءة بالتدريج.

ولكن ينبغي أن تكون حصة القراءة الصامتة صامتةً فعلاً، كي يتمكن الطلاب من التركيز على القراءة، وعدم تبادل الأحاديث فيما بينهم أثناءها.

5. المعلمون قدوةٌ لطلابهم

يمكن أن يتشجع الطلاب أكثر إذا وجدوا أن معلميهم وأمناء المكتبات يحرصون على قراءة الكتب باستمرار، ويمكن أن يقدّم مدراء المدارس الدعم الكامل لنشاط القراءة الصامتة بطرقٍ شتى، وجعلها من ثقافة المدرسة.

6. تسهيل وإتاحة وصول الطلاب إلى المكتبة

أظهرت الأبحاث أن الطلاب، حتى مع موجود المكتبة في المدرسة، قد تُخفّض حصص القراءة الصامتة لهم، مع انتقالهم للصفوف الأعلى ويصبح وصولهم أصعب للمكتبة.

كما لا يُمنح معظم الطلاب وقتاً مخصصاً خلال وجودهم في المدرسة لاختيار كتبٍ من المكتبة لقرائتها.

7. منح الوقت الكافي والمنتظم للقراءة الصامتة

يعاني الطلاب من صعوبة تذكّر ما يقرؤون إذا كانت حصص القراءة الصامتة قليلةً ومتباعدةً مثلاً، كما يجد الطلاب صعوبة في استيعاب ما يقرؤون إذا كان وقت القراءة قصيراً جداً.

8. توفير الكتب الورقية

يكون فهم القارئ للمادة المقروؤة أفضل في حال كانت المادة ورقيةً من أن يقرأها من على شاشة حاسبٍ أو جهازٍ لوحي. فمعظم الطلاب لا يُفضلون القراءة من الشاشة، وغالباً ما تكون عشوائية غير منتظمة، فقد يجد الطلاب أجهزة القراءة تشتت انتباههم كثيراً.

9. دور أمين المكتبة في المدرسة

يمكن أن يقوم أمناء المكتبات بدورٍ حيوي في إشراك الطلاب في القراءة بعد سنواتهم الأولى في المدرسة، ربما قد يجدون صعوبةً في تقديم كتبٍ تثير اهتمامهم، ولكن بمقدورهم تقديم كتبٍ يمكنهم قرائتها وتناسبهم.

يمكن لأمناء المكاتب تقديم كتبٍ للطلاب تتوافق مع الأفلام أو الألعاب التي يستمتع بها الأطفال مثلاً.

10. ينبغي أن تكون ثقافة المدرسة هي ثقافة القراءة

عادةً ما تُهمل حصص القراءة الصامتة من الخطط التعليمية في مدارس بعض الدول، مثل أستراليا، لذلك ينبغي اعتماد هذه الممارسات في الخطط التربوية لجميع المدارس.

يُعتبر منح الطلاب وقتاً حُراً للقراءة ليستمتعوا به خطوةً كبيرة نحو إدخال ثقافة القراءة إلى ثقافتنا المدرسية، وجعلها جُزءاً منها لدى الطلاب. يمكن لممارسة القراءة المنتظمة والممتعة، والتي يحتاجها الطلاب بناء مهارات القراءة والكتابة لديهم والحفاظ عليها.

          السماء لك مع الأجندة الفلكية من بوبساي. احصل عليها الآن من هنا

لسوء الحظ، يمكن أن تبدأ مهارات القراءة والكتابة في الانخفاض إذا لم نتخذ إجراءاتٍ تحافظ على حصص القراءة وتزيدها. نحتاج أن يقرأ الطلاب لهدفٍ أبعد مما يتعلق بالخطط الدرسية والتعلم، أن يقرأوا بشكلٍ مستقل حرّ من أجل القراءة والمتعة وتوسيع مداركهم، وذلك بالرغم من أنّ الأبحاث تشير إلى أنّ هذه الرسالة قد لا يفهمها ويستوعبها جميع الطلاب.

عندما يفهم الأطفال أهمية القراءة، قد يزيد معدّل وقت قرائتهم للضعف كلّ يوم على الأرجح.

في النهاية، القراءة الصامتة مهمةٌ جداً ويجب أن يُخصص لها وقتٌ منتظم، وأن تكون جزءاً لا يتجزأ من برنامج المدرسة اليومي.

تم نشر المقال في موقع ذا كونفيرسيشن