Image

مقتطف من كتاب "And then you're dead"

Bread assortment

بنغوين راندوم هاوس للنشر
نذكر فيما يلي مقتطفات من كتاب “وبعدها ستكون ميتاً” للكاتبين؛ كودي كاسيدي وبول دوهرتي.


لنفترض أن مجموعةً ما من الأشخاص قذفت أحد أفرادها داخل بركان. عندها سيكون التساؤل الأول لديك: هل سيغرق أم سيطفو؟

قد يعبّر السؤال عن تفصيل تقني، ولكن له بعض الأهمية بالنسبة لهذا الشخص. ليست المسألة إن كان سيعيش، فبطبيعة الحال ليس هناك فرصة لذلك مع الأسف، لكنه سيغير تفاصيل الطريقة التي يموت فيها.

تعتبر الحمم البركانية صخوراً منصهرة، وبالتالي فإنها أكثر كثافة من الماء بمرتين إلى ثلاث مرات، وذلك اعتماداً على تكوينها. إنها كثيفة بما يكفي لدرجة أنك إذا صادفت نهراً من الحمم البركانية فقد تعبره بصعوبة بالغة إذا ما تجاهلت مسألة الحرارة، لذلك، سيكون جواب السؤال الأول هو أجل، سوف يطفو هذا الشخص الذي سقط في البركان. في بداية الأمر على الأقل.

ولكن ذلك يطرح مشكلة في الواقع. فالغطس يعتبر أمراً جيداً عند القفز من الأماكن المرتفعة باتجاه مادة سائلة.

إذا تم قذف الإنسان من حافة بركان بحجمٍ مناسب فسيغوص لبضعة سنتيمترات فقط في الحمم. وستكون الحرارة آخر شيء يخشاه. سيبدو الأمر كما لو أنه يقفز من مبنى مؤلف من خمسة طوابق، ويتوقع البقاء على قيد الحياة لأنه استهدف الهبوط فوق حفرة من الرمل. لكن ما هي النتيجة؟ النتيجة هي أنه لن ينجو.

لذلك نأمل أن يكون هذا البركان ذا عمق صغير. وهذا من شأنه أن يوفر له بضع لحظات أخرى. يهمل هذا التصور، بطبيعة الحال، مسألة الحرارة.

تبلغ درجة حرارة الحمم البركانية ما بين 1,300 إلى 2,200 درجة مئوية. إنها شديدة الحرارة بحيث لا يمكن استعمالها حتى للطبخ أو للتسخين – ستغلي الأشياء بسرعة خاطفة، ما يعني أن كل الماء في جسد الإنسان سيتحول إلى بخار. بما أن الجسد يتكون بمعظمه من الماء، فهذا يٌعدّ أمراً سيئاً. حالما يتحول الماء في الجسد إلى بخار فسوف يتحول الجسم إلى خليط رغوي مليء بالفقاعات، وستتسبب هذه الفقاعات بتسخين الحمم وثورانها على شكل نوافير كبيرة من الحمم البركانية. يمكن لهذه النوافير أن ترتفع عالياً إلى ارتفاعات مذهلة، قد تصل إلى 150 أو 180 سنتيمتراً، وسوف تغطي هذا الشخص بركامها.

إذاً في نهاية المطاف سيغوص الإنسان تحت سطح الحمم، ولكن ذلك من الناحية العملية، ليس نتيجة غرقه فيها. بل لأنها كانت تغمره شيئاً فشيئاً.

مقتطفات من كتاب “وبعدها ستكون ميتاً”: ماذا يمكن أن يحدث حقاً إذا ابتلعك حوت، أو تم قذفك من مدفع، أو في برميل عبر شلالات نياجرا، التي كتبها كودي كاسيدي وبول دوهيرتي، دكتوراه في الفلسفة، ونشرتها “دار بنغوين للنشر” Penguin Books، طبعة مجموعة بنغوان للنشر، وهي فرع من “بنغوين راندوم هاوس، الشركة المساهمة المحدودة”. حقوق الطبع والنشر محفوظة لكودي كاسيدي وبول دوهيرتي لعام 2017.

error: Content is protected !!