Reading Time: 4 minutes

المقالة باللغة الإنجليزية


معظمنا لا ينظر إلى الأشخاص الذين يستطيعون رفع ثلاجة قائلين: «أستطيع أن أقوم بهذا»، ونفس الأمر ينطبق غالباً على حمل كرة حجرية وزنها 227 كلغ، أو سحب قاطرة صغيرة، أو القيام بأي عمل بطولي ينجزه أقوى البشر ونراه على التلفاز.

وجدنا أنه من الصعب فعلاً إنجاز استعراضات القوة هذه، ولذلك سألنا بعض الخبراء: ماذا سيحصل إذا حاولنا (ونحن مجموعة من عمال المكاتب الرياضيين على نحو معقول، ولكن لسنا نخبويين أبداً) أن نشارك في مسابقة أقوى رجل في العالم؟ ما هي الأجزاء من الجسم التي ستتمزق أو تخرج من مكانها أولاً؟

الجواب مروع أكثر بكثير مما تعتقد

أولاً، من الضروري أن نفهم أن حركات الرجال الأقوياء تبدو مثيرة للإعجاب؛ لأنها مصممة لتبدو كذلك. يقول «كال بك»، وهو ممارس لرياضة الرجال الأقوياء (وهو مصطلح يشير للرجال الذين يمتلكون قوة بدنية عالية، ويؤدّون استعراضات للقوة كشكل من الترفيه) ومدرّب يدير موقع «ستارتينج سترونجمان»: «إذا نظرت إلى قضيب رفع أثقال يحتوي على وزن يبلغ 272 كلغ في جهة، وآخر يبلغ 363 كلغ. [معظم الناس] لن يستطيعوا أن يلاحظوا ذلك». لكن كل الأشخاص تقريباً سيُدهشون إذا رأوك ترفع سيارة.

بدأت مسابقات أقوى الرجال في العالم كأحداث رحالة لا تختلف كثيراً عن عروض الأشخاص الغريبين. لذا فالرياضة بأكملها تقوم على رفع الأوزان، وتحريك أشياء غير اعتيادية، وإنجاز مهام تثير الصدمة والدهشة. ضِف على ذلك، فهناك حاجة لجعل أحداث مثل مسابقة أقوى رجل في العالم، أو مسابقة أرنولد كلاسيك؛ مناسبة للعرض على التلفاز قدر الإمكان، وستكون النتيجة عدداً من المهام التي تبدو جامحة. إن سحب قاطرة أمام جمهور من الناس لا يختلف كثيراً عن سحب مزلجة محملة بالأوزان في صالة التمارين الرياضية، لكن سحب القاطرة يبدو رائعاً أكثر.

هذه المشاهد المثيرة للاهتمام بصرياً تجعل هذه الرياضة أكثر خطورة بعدة طرق، نظراً لأنك ستضطر على سبيل المثال أن تلوي جسمك حتى تأخذ وضعيات غير اعتيادية أكثر؛ بهدف مسك حافة سيارتك مثلاً (مقارنة برفع قضبان الأوزان). معظم حركات رفع الأوزان التقليدية التي رأيتها (القرفصاء، رفع قضيب الأوزان من الأرض إلى ارتفاع الورك أو «الرفعة الميتة»، والضغط على المقعد) هي جزء من تمارين تدعى رياضة القوة، وهي تتضمن بشكل أساسي حمل قضبان الأوزان.

رياضة الرجال الأقوياء تتضمن بعض مكونات رياضة القوة، لكنها مختلفة بشكلٍ كبير. يقول «سام سبينيللي»، معالج فيزيائي وممارسٌ لرياضة الرجال الأقوياء: «رياضة القوة هي رياضة صارمة تماماً، بينما رياضة الرجال الأقوياء منوعة للغاية، حيث تتضمن هذه الرياضة بشكل أساسي رفع أشياء غير اعتيادية، لذلك فهي تغطّي مجالات حركة فريدة، وتتضمن المزيد من الطرق التي يمكن تحميل الأوزان بها».

يتطلب إنجاز تمارين رياضة القوة انثناء العمود الفقري القطني بزاوية 40 درجة كحد أقصى، وهذه الزاوية هي زاوية انحناء العمود الفقري للأمام. ومعظم الوقت، تنحصر هذه الزاوية بين 26 و 40 درجة. لكن في رياضة الرجال الأقوياء، حسب سبينيللي، فكلما كنت أمهر، زادت الزاوية التي ستضطر لأن تثني عمودك الفقري فيها.

أكثر مثال متطرف هو حدث «حجر أطلس» المبين في الفيديو التالي:

يجب على المنافس أن ينحني كثيراً للأمام حتى تصل يديه إلى الأرض تقريباً، ثم عليه أن يحمل الحجر ويغلفه بكامل جسده العلوي حتى يدحرج الوزن للأعلى. هذه الحركة لا حاجة لها في الحياة اليومية، لذلك فمن السهل أن تؤذي العضلات إذا حاولت إنجازها. كما أنها خطيرة لدرجة أن سبينيللي يقول أن العديد من رياضيي الرجال الأقوياء الذين لا يشاركون في المسابقات؛ يختارون رفع الحجر على منصة صغيرة لتقليل خطورة الحركة.

يقول سبينيللي: «عندما ننظر في الحقائق، يمكننا أن نرى أن رفع الأوزان بحركات واسعة المجال هو عامل خطر للإصابات في العمود الفقري. وعامل الخطر الثانوي هو مقدار الوزن المحمول. لذا إذا كنت ضمن مسابقة ما وتحاول رفع أوزان أكبر وأكبر، فهذا يزيد خطر الإصابة إذا لم تكن مستعداً لذلك». أكثر الإصابات الشائعة التي يصادفها سبينيللي، حسب قوله، هي إجهاد العضلات. وهو تلف الألياف العضلية بسبب رفع وزن ثقيل أو التحرك بطريقة خاطئة. الإصابات المتعلقة برياضة الرجال الأقوياء تحدث بشكل عام في نفس المواضع التي تحدث فيها الإصابات المتعلقة برياضة القوة، وهي الظهر، الأكتاف والورك، إضافة إلى إصابات الركب أحياناً.

إلى جانب حجر أطلس، يقول سبينيللي أن تمارين الضغط أعلى الرأس تميل لأن تكون صعبة لأنها تتطلب تحريك الأكتاف ولويها بطريقة لا يقدر عليها الكثيرون. وذلك بسبب قلة المرونة أو قلة الخبرة.

يقول بيك أيضاً أن الحركات مثل «رفعة القضيب النظيف» خطيرة، لأنها تتطلب إمساك القضيب بطريقة يدعوها الرياضيون بـ «القبضة المختلطة». بدلاً من مسك القضيب بتوجيه قبضتي اليد بنفس الاتجاه (للأسفل هنا)، فأنت تقلب واحدة للأعلى، مما يعطيك قبضة أكثر إحكاماً، ولكن يزيد خطر تمزيق عضلة اليد ذات الرأسين. وهذا ما أصاب بيك. يقول: «أنجزت آلاف الرفعات باستخدام القبضة المختلطة قبل أن تتمزق عضلتي»، بشكلٍ مشابه، تمرين قلب الدواليب مشهورة بأنها تسبب تمزيق العضلة ذات الرأسين.

إلى جانب هذه الحركات، قلة من استعراضات القوة الشائعة في رياضة الرجال الأقوياء خطيرة بطبيعتها. يمكن أن تقع في بعض المشاكل مع ذلك، لكن بنفس الطريقة التي يمكن أن تتعرض فيها للمشاكل أثناء ممارسة أي نشاط جسدي آخر. وهي دفع جسمك لأبعد من حدوده.

خذ تمرين حمل المعدّات على سبيل المثال، وهو تمرين يضع الرياضي ضمن أحد أشكاله قضيباً على ظهره ويوصل بطرفيه ثلاجتين. كما يشرح بيك، حقيقة أنك يجب أن تحمل الوزن لارتفاع 5 سم تقريباً لإكمال التمرين يجعله أكثر خطورة بالنسبة للمبتدئين. من السهل تحميل وزن أكبر مما تستطيع حمله، وعندما تفعل ذلك، يكون كل الوزن مباشرة فوق عمودك الفقري.

ينطبق نفس المبدأ على كل تمارين رياضة الرجال الأقوياء. يقول سبينيللي: «يجب على الناس أن يتحكموا باعتدادهم بذواتهم، هذه أهم الأسباب التي تجلعنا نروج لهذه المقاربة التدريجية التي تقوم على إنجاز ما يمكنك تحمله فقط».

الحقيقة السارة هي أن رياضة الرجال الأقوياء يمكن تُولَّف لتناسب مقدراتك. يقول سبينيللي: «يستطيع أي أحد سحب مزلجة هذه الأيام، حتى ولو يم يكونوا قادرين على تحميلها بأوزان كبيرة. ربما لن تكون قادراً على حمل صخرة أطلس، لكنك قادر على حمل صخرة تزن 9 كلغ».

هل يجب أن تكون قوياً كفاية لممارسة هذه الرياضة الصعبة؟

يقول بيك وسبينيللي أن أكبر سوء فهم حول رياضة الرجال الأقوياء هي أنك يجب أن تكون رجلاً قوياً لتمارسها، أو أنها مخصصة للأشخاص العمالقة قويي العضلات. تحتوي مسابقات الرجال الأقوياء على تصنيفات للأوزان (تلك الخاصة بالنساء تبدأ عند 54 كلغ)، ولأن هذه الرياضة غير شائعة كثيراً، يميل ممارسيها لأن يكونوا مرحبين بأي أحد مهتم بها.

يقول سبينيللي: «شهدت أحداث لم يستطع فيها أحد أن يحمل جذع الأوزان (وهو يستخدم في تمرين الضغط أعلى الرأس بالجذع)، أخف جذع وزناً يبلغ حوالي 29.5 كلغ، وشهدت سيدة أكبر سناً لم تستطع إنجاز تمرين الضغط أعلى الرأس، فجلبوا لها قضيب أوزان مخصص للنساء بدلاً من ذلك. كان عمرها 67 سنة».

يقول بيك أن وصف موقعه -«رياضة الرجال الأقوياء تناسب الكل» -ليس مجرد كلام. إذ أن هذه الرياضة تتضمن بشكل أساسي تحويل الأعمال اليدوية إلى رياضة. ويعتقد أنها تستحق المحاولة بغض النظر عن مستوى اللياقة البدنية. يقول بيك: «أعتقد أن أي أحد يستطيع ممارستها وسيشعر بنفس الفوائد. سحب قاطرة يشعرك بشعور رائع فعلاً، حتى ولو كان بهدف التسلية فقط، لكن يجب عليك على الأرجح أن تبدأ بشيء أصغر من قاطرة».