Reading Time: < 1 minute

مع نهاية عام 2019، ومروراً بمطلع عام 2020، وحتى الآن؛ ولا حديث يشغل الرأي العام العالمي سوى فيروس كورونا. يتربع الأخير الآن على عرش الاتجاهات في العالم سواء على مواقع التواصل الإجتماعي، أو عناوين الأخبار في الصحف، والوكالات، وحتى شاشة التلفزيون، وربما مع انتشار اسمه سقط سهواً تعريف فيروس كورونا، وكذلك كوفيد-19.

فيروس كورونا

تقول منظمة الصحة العالمية أن فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي تسبب المرض للحيوان والإنسان.  ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية؛ ميرس، والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة؛ سارس. أما  فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً فهو يسبب مرض كوفيد-19.

يضيف مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركي أن فيروس كورونا هو فيروس تاجي جديد؛ لم يتم تحديده مسبقاً، وهو نفسه الفيروس التاجي الذي ينتشر عادة بين البشر؛ ويسبب مرضًا خفيفًا، مثل نزلات البرد. لذا فإن تشخيص المرضى الذين يعانون منه يتطلب رعاية بشكل مختلف عن المرضى الذين يعانون من التشخيص الشائع لأنواع الفيروسات التاجية الأخرى المعروفة.

مرض كوفيد-19

مرض كوفيد-19 هو مرض معد يسببه فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً. ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس، قبل اندلاع الفاشية في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر/كانون الأول 2019، وأعلنت منظمة الصحة العالمية في 11 فبراير/شباط من العام الجاري، عن اسم رسمي للمرض وهو كوفيد-19.

أما مصطلح كوفيد «COVID» فهو يتكون من عدة أجزاء، ويحمل كل جزء معني، أولاً  «CO» هو اختصار كورونا، و«VI» اختصار فيروس، و«D» اختصار مرض، أما مصطلح «nCoV» فهو يشير إلى فيروس كورونا المستجد، ورقم 19 نسبة إلى بداية اندلاع الفاشية في نهاية 2019، و اختيار اسم المرض وفقاً لسياسات منظمة الصحة العالمية في تسمية الأمراض المعدية البشرية الجديدة.