Reading Time: 2 minutes

عندما تنظر إلى السماء في ليلة صافية، سترى النجوم منتشرة في كل مكان عبر الظلام. قد تبدو النجوم متوزعة وفق أشكال عشوائية، ولكن البعض كانوا يستخدمون هذه الأشكال لرواية القصص، وما زالت النجوم مفيدة للعلماء حالياً.

تُعرّف الكوكبة بأنها مجموعة من النجوم التي تؤلف شكلاً مميزاً في السماء. يوجد 88 كوكبة معرّفة بشكل رسمي، يحمل بعضها أسماء مخلوقات أسطورية، وقد تبدو مألوفة إذا كنت من متابعي الأبراج والحظ.

يقول أنتوني كوك، وهو راصد فلكي في مرصد جريفيث في لوس أنجلوس، إن أشكال الكوكبات مفيدة لتذكّر النجوم في السماء. ويقول إن الثقافات المختلفة كانت تميز هذه الأشكال بطرق مختلفة في الأزمنة القديمة، ولكن الكثير من الكوكبات التي نعرفها اليوم تم تعريفها في اليونان القديمة.

تحمل بعض هذه الكوكبات أسماء أبطال مثل هرقل وأوريون، ويحمل البعض الأخر أسماء حيوانات مثل كوكبة الدب الأكبر. كانت النجوم تمثل وسيلة لحفظ وتناقل القصص، مثل أسطورة بيرسيوس الذي أنقذ الأميرة أندروميدا من وحش بحري اسمه سيتوس. ويقول كوك أنه يمكن رؤية القصة كاملة في بعض أجزاء السماء، بالانتقال من كوكبة إلى أخرى مجاورة.

غير أن هذه الكوكبات مفيدة في أمور أخرى غير تذكر القصص، كما يقول كوك، فقد اعتمد المستكشفون على الكوكبات من أجل الملاحة. وعلى سبيل المثال، تحتوي كوكبة الدب الأكبر على نجم الشمال، وهو نجم لامع يقع تماماً فوق القطب الشمالي. وبمعرفة موقع هذا النجم، يمكن تحديد اتجاه الشمال، وهو أمر ضروري للغاية للتنقل من دون خريطة، ويقول كوك إنه يمكن أيضاً معرفة خط العرض بناء على ارتفاع النجم فوق الأفق.

يقول كوك إنه تم إطلاق المزيد من الأسماء على كوكبات جديدة لملء جميع أرجاء السماء، وهو ما يفسر وجود أسماء أكثر حداثة، مثل كوكبة ميكروسكوبيوم (المجهر) والتي حصلت على اسمها في القرن الثامن عشر.

يعتمد العلماء حالياً على الكوكبات لتحديد مناطق في السماء. ويقول كوك إنه إذا تحدث فلكي ما عن كوكبة ساجيتاريوس (الرامي أو القوس) على سبيل المثال، فهو على الأرجح يفكر بمركز مجرة درب التبانة، والذي يقع في اتجاه ساجيتاريوس.

يمكن أن تفيد الكوكبات أيضاً عند تسمية أو تحديد نجوم معينة. حيث يتم تسجيل معظم النجوم ومنحها رقماً تسلسلياً، وقد يتضمن رقم الدليل للنجم اسم الكوكبة التي يقع فيها. وعلى سبيل المثال، تقع نجوم ألفا سينتوري، النجوم الأقرب إلى الأرض، ضمن كوكبة سينتوروس (القنطور).

يقول كوك لإن الكوكبات تبقى ثابتة نسبياً، حتى على مدى آلاف السنوات. وعلى الرغم من أنها تتحرك بسرعات كبيرة بالنسبة لبعضها البعض، فهي بعيدة للغاية، لدرجة أنك لو عدت في الزمن إلى اليونان القديمة، لما لاحظت على الأرجح أي اختلاف عن السماء الحالية.

إذا رغبت باستكشاف النجوم في السماء، يوجد العديد من التطبيقات التي يمكنها أن تساعدك على تحديد مواقع الكوكبات التي تقع فوق رأسك تماماً. لا تتردد، اذهب إلى الخارج وابدأ بالتحديق نحو النجوم!