Reading Time: < 1 minute

منحت جمعية جراحي الصدر في نيو أورليانز، لويزيانا في الولايات المتحدة الأميركية جائزة إيرل باكن للإنجاز العلمي لعام 2020 للسير «مجدي يعقوب»، وذلك خلال اجتماعها السنوي السادس والستون.

ويعلق «روبرت إس. دي هيغز» رئيس الجمعية لعام 2019-2020 قائلاً: «إنه من دواعي سرورنا تكريم يعقوب بجائزة إيرل باكن للإنجاز العلمي». ويضيف: «لقد ساعدت رؤيته وشغفه وابتكاراته في إطلاق حقبة جديدة من عمليات زراعة القلب في الثمانينيات من القرن الماضي، وقد استفاد من تقنياته الجراحية الرائدة آلاف المرضى في جميع أنحاء العالم.»

عمل مجدي يعقوب طوال حياته في تخصص القلب، بالإضافة إلى مساهمات هامة أخرى طوال حياته المهنية. وبحسب بعض المصادر؛ فقد أجرى مجدي يعقوب عمليات زراعة القلب والرئة أكثر من أي شخص آخر في العالم؛ تضمنت حوالي 2500 عملية، كما يقدر أيضاً أنه أتم أكثر من 20 ألف عملية قلب.

ولد مجدي يعقوب 16 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1935 في مدينة بلبيس في محافظة الشرقية في مصر، لعائلة أفرادها من الأطباء الجراحين (والده وأعمامه)، والتحق بكلية الطب في جامعة القاهرة عام 1950. بعد ذلك حصل على منحة دراسية كاملة عندما كان يبلغ من العمر 15 عاماً فقط. تأثر بوفاة عمته بمرض القلب عندما كانت في سنٍ صغيرة (22 عاماً)، ليبدأ رحلته المهنية في معالجة مرضى القلب.

تأسست جائزة إيرل باكن للإنجاز العلمي في عام 1999، من خلال منحة من «ميدترونيك»، من أجل تكريم الأفراد الذين قدموا مساهمات علمية بارزة، عززت ممارسة جراحة القلب وتحسين حياة المرضى. سميت الجائزة باسم مؤسس ميدترونيك «إيرل باكن»، وطورت المؤسسة أول جهاز تنظيم ضربات القلب يمكن ارتداؤه.