Image

ماذا حل بالأجهزة والوعود الجديدة من المعرض هذا العام...

Bread assortment

في كل عام، يضرب معرض الإلكترونيات الاستهلاكية –CES اختصاراً- عالم التكنولوجيا مثل عاصفة، قاذفاً بالأجهزة الجديدة والوعود الكبيرة في جميع الاتجاهات. غير أن هذه الفورة تهدأ لاحقاً، ونبقى مع تساؤلاتنا حول المنتجات التي ستصل إلى الأسواق، وما هي التوجهات التقنية التي ستضمحل بسرعة، وكأنها صحن أطعمة خفيفة مجانية في مركز مؤتمرات.

والآن، وبعد مرور ستة أشهر على انتهاء معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في 2018، حان الوقت لنلقي نظرة أخرى على المعرض ومنتجاته الجديدة، ونعرف ماذا حدث منذ ذلك الحين.

ما زال جوجل أسيستانت يستجمع قواه

الشاشة الذكية WK9 من إل جي
كان هذا الجهاز المنزلي متوفراً للطلب المسبق لعدة أشهر، ولكن من المتوقع أن يبدأ شحنه هذا الصيف.
مصدر الصورة: إل جي

كان معرض الإلكترونيات 2017 متزامناً مع إطلاق المساعد الرقمي أليكسا من أمازون، وقد ظهر هذا البرنامج المفيد في كل شيء، بدءاً من السماعات وصولاً إلى الأدوات المنزلية. وقد كان معرض 2018 فرصة مماثلة لجوجل أسيستانت. ومن الوعود الكبيرة التي أطلقتها جوجل حول هذا المساعد: موجة من “شاشات العرض الذكية” من شركات مثل جي بي إل و إل جي، ولكن هذه المنتجات ما زالت في مرحلة التجهيز للإطلاق في الأسواق في يوليو.

أيضاً، خرجت الشاشات الذكية عن (إطارها) المعهود الصغير منذ المعرض. وقد أعلنت سامسونج عن تلفاز مزود بما يسمى “النمط المحيط” والذي يسمح باستخدامه كنقطة اتصالات منزلية عندما يكون مطفأ. وهو يحل محل شاشة إضافية صغيرة عن طريق استغلال الشاشة الأساسية عندما لا يتم استعمالها.

بالطبع، لم يتوقف أليكسا عن النمو طوال هذا الوقت، ولكننا رأينا أيضاً المزيد من الأجهزة القادرة على التكامل مع مجموعة من المساعدات الرقمية. وعلى سبيل المثال، فإن السماعات المستطيلة سونوس بيم، والتي أطلقت في الأسواق مؤخراً، تعمل مع جوجل أسيستانت، وأليكسا، وحتى سيري من آبل.

خيم الحزن بشكل أكبر على سوق الطائرات المسيرة بالنسبة للجميع، باستثناء دي جي آي

الطائرة المسيرة مافيك اير من دي جي آي
لم يحو المعرض أية طائرات جديدة من دي جي آي، ولكن هذه الحوامة الصغيرة ظهرت بعد المعرض بأسابيع.
مصدر الصورة: ستان هوراتشيك

تعتبر دي جي آي الشركة المهيمنة على سوق الطائرات المسيرة الاستهلاكية، ما أثار الشكوك حول غياب أية منتجات جديدة منها في المعرض. ولكن بعد المعرض، في يناير، أعلنت دي جي آي عن طائرتها المسيرة مافيك اير والتي يمكن أن توضع في حقيبة على الظهر، والتي زادت من هيمنتها في سوق الطائرات المسيرة التي يتراوح سعرها ما بين 500 و 1000 دولار، حيث تبلغ حصتها أكثر من 70%. أما الشركات الأصغر، والتي تعمل بشكل أساسي في الطائرات المسيرة المستخدمة للعب، بسعر أقل من 250 دولار، مثل إم جي إكس وسيما، فقد تنفست الصعداء لأن دي جي آي العملاقة قررت ألا تقتحم هذه السوق أيضاً، وتقضي على المجال الوحيد الذي يتيح العمل لهذه الشركات.

الخط الأسود بدأ يظهر على الهواتف في كل مكان

 

أطلق جهاز آيفون إكس قبل معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 بفترة طويلة، ولكننا كنا نعرف أنه سيحدث هزة في صناعة الأجهزة الخليوية. وأحد الأسئلة المطروحة هو ما إذا كان مصنعو الأجهزة سيتبنون “الخط الأسود”، وهو منطقة تواجد الكاميرا الأمامية ضمن حدود الشاشة، والتي تؤدي إلى ظهور منطقة سوداء في مساحة العرض. وبعد أن أصبحنا في منتصف العام 2018، يبدو أن الخط الأسود ما زال موجوداً وعلى ما يرام أيضاً، فقد وجد طريقه إلى العديد من الهواتف الفاخرة، مثل إل جي جي 7، ون بلس 6، هواوي بي 20، وأسوس زينفون 5. كما أن أندرويد بي، والذي أعلنت عنه جوجل في مؤتمر آي أو في 2018، يحوي أيضاً وظائف متكاملة تساعد المطورين على التعامل مع هذه المنطقة من الشاشة. يبدو أن الخط الأسود سيبقى معنا لبعض الوقت.

ما زال التلفاز بتقنية أوليد هو المهيمن حتى الآن.

دائماً ما يزخر معرض الإلكترونيات الاستهلاكية بأجهزة التلفاز على أنواعها، ولم يكن العام 2018 استثناء. وخصوصاً من ناحية تقنية أوليد “OLED: الديود العضوي المصدر للضوء” التي ظهرت في الكثير من الأجهزة الفاخرة، ويعود هذا بشكل أساسي إلى اللون الأسود الداكن العميق ونسب التباين العالية. وعلى الرغم من أن هذه التقنية كانت جديدة ومثيرة للاستغراب في معرض 2015، فقد أصبحت شائعة نسبياً الآن. وقد كان عدة مصنعين يروجون لتقنياتهم الجديدة في مجال المعالجات، بما فيها شريحة إل جي أيه 9 ومعالج سوني إكس 1، وكلاهما مبني خصيصاً لمعالجة المحتوى بالدقة العالية للغاية والمجال الديناميكي المرتفع.

منذ معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في 2018، تزايدت كمية المحتوى بالدقة العالية للغاية والمجال الديناميكي المرتفع بشكل كبير. بدأت هذه الموجة في 2017 مع نيتفليكس وغيرها من خدمات بث الفيديو المنتشرة، ولكن الآن تحول هذا إلى أمر عادي، خصوصاً في المحتوى الرقمي المصمم خصيصاً من أجل البث.

أما من ناحية الشاشات ذات التصاميم الجديدة، تخطط سامسونج للبدء بإطلاق تلفاز كبير للغاية ومعياري يسمى بالحائط، خلال بضعة أشهر فقط. غير أن إل جي لم تعلن حتى الآن عن موعد إطلاق تلفازها الجديد المثير للإعجاب بتقنية أوليد والقابل للف، على فرض أنه سيطرح في الأسواق يوماً ما.

بدأنا أيضاً نرى ضمن هذه المجموعة الكبيرة بضعة أجهزة بدقة 8K، بدقة عالية للغاية وبدون أي دعم للمحتوى من أي قناة هامة. وعلى الرغم من أن هذه الأجهزة بدأت تنتشر ببطء، فليس من المرجح أن تستحوذ على حصة تذكر من السوق قبل بضع سنوات على الأقل.

ما زلنا بدون كبير خدم آلي، مع أن الشركات تبذل وسعها.

روبوت الاتصال كلوي من إل جي
هذا الروبوت أشبه بالزائدة الدودية، ظريف ولكنه غير ذي نفع يذكر.
مصدر الصورة: إل جي

كان معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 مليئاً بالوجوه الروبوتية. وبدءاً من روبوت الاتصال كلوي غير المتعاون، والذي أساء التصرف أثناء المؤتمر الصحفي، وصولاً إلى الروبوت أيولس المستعد لتقديم المشروبات الباردة لك، تستمر مسيرة الخدم الروبوتيين. غير أننا نشعر بالاكتئاب لأننا لم نتوصل بعد إلى تصميم روزي، الروبوت المستقبلي الذي تنبأ به مسلسل The Jestons منذ عدة عقود.

بدأت سامسونج مؤخراً تدخل مساعدها الرقمي بيكسباي إلى المنزل مع الأدوات المنزلية المتصلة، وبدأت تضعه في واجهة جهود التسويق. أطلق المساعد الرقمي لأول مرة على الهاتف الذكي جالاكسي إس 8 رداً على جوجل أسيستانت أو سيري، ولكن الآن بدأ صوته يظهر في الأدوات المنزلية، مثل البراد العائلي المتصل بقيمة 3,300 دولار، والمزود بشاشة لمس قياس 21.5 إنش. كما أن مجموعة أجهزة التلفاز الذكية من سامسونج في 2018 مزودة بهذا المساعد الرقمي كميزة متكاملة. وعلى الرغم من أننا لم نسمع الكثير من بيكسباي حتى الآن، فمن الواضح أن سامسونج تنظر إليه كوسيلة للمحافظة على اهتمام الناس بأجهزتها.

أوكيولوس جو ما زالت تطغى على معظم نظارات الواقع الافتراضي الأخرى

أعلنت فيسبوك عن نظارة الواقع الافتراضي المحمولة التي تعمل بالبطاريات في الخريف قبل معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 بحيث تصبح متوافرة في الأسواق في الربيع التالي. وعلى الرغم من وجود الكثير من النظارات الجديدة في المعرض، فقد خيمت أوكيولوس عليها جميعاً. من المفترض أن يتم إطلاق النظارة اللاسلكية من إتش تي سي فايف قريباً، وهي خطوة كبيرة بالنسبة لإحدى أهم الشركات في هذا المجال. أما بقية السوق فما زال في حالة تشرذم نسبية. قامت أوكيولوس وسوني وإتش تي سي بتخفيض أسعار منتجاتها في صيف 2017، ما ساعد إلى زيادة التقبل العام لهذه السوق، ولكن انتشار نظارات الواقع الافتراضي أو المعزز على نطاق واسع ما زال على بعد بضعة سنوات على الأقل.

حادث قاتل يتسبب بنكسة للسيارات ذاتية القيادة

كانت السيارات ذاتية التحكم أحد محاور النقاش الأساسية في المعرض. فقد قالت تويوتا أنها ترغب بتشغيل أسطول من سيارات الأجرة ذاتية القيادة بحلول العام 2020، وقالت جنرال موتورز أن أسطولها من سيارات بولت المعدلة سينزل إلى الشوارع في وقت ما من 2019. ولكن في مارس، 2018، وقع حادث تسببت فيه سيارة ذاتية القيادة من أوبر بمقتل أحد المارة، وأصاب هذه الحادث صناعة السيارات ذاتية القيادة بهزة عنيفة، وأرغم أوبر على إيقاف برنامجها للسيارات ذاتية التحكم.

أوقفت شركات أخرى، مثل إنفيديا، برامجها للسيارات ذاتية القيادة أيضاً. غير أن البعض الآخر تابع العمل بدون توقف، مثل شركة وايمو التابعة لجوجل، والتي أعلنت عن خطط لشراء 20,000 سيارة من جاغوار لتشغيل أسطول سيارات الأجرة الخاص بها بحلول العام 2020.

error: Content is protected !!