Image

ماذا يحدث عندما يخسر أو يكسب أكثر من مليار شخص ساعة من وقتهم؟

Bread assortment أعد لي الساعة التي أخذتها.
حقوق الصورة: بيكساباي

لا يتأثر سوى مجموعة ضيقة من الناس بالتوقيت الصيفي، ومع ذلك تتعالى أصواتنا في الشكوى منه كل عام.

لقد أدى التبديل السنوي إلى التوقيت الصيفي إلى إطلاق ألف مقالة غاضبة. وبصراحة، هذا واحد من الأحداث القليلة التي تبررها مثل هذه المقالات. فالتوقيت الصيفي، بالإضافة إلى كونه لم يُخترع من قبل بنيامين فرانكلين الأب المؤسس المفضّل لأميركا، فهو في الغالب فكرة رهيبة. ولهذه الفكرة عدة أصول، ويمكن إرجاع اثنين منها إلى الرجال البيض المسنين الذين كانت حياتهم الهانئة توحي بأنهم كانوا يجمعون الحشرات ويلعبون الجولف في المساء. لم يفهموا لماذا لم يكن عدد أكبر من الناس يقدّرون أهمية الخروج من منازلهم، وبالتالي قدموا فكرة تغيير ساعات النهار، من أجل تلبية برنامجهم اليومي.

في النهاية، اكتسب التوقيت الصيفي جاذبية على نطاق واسع في عام 1916، عندما كان طريقة مفيدة للحفاظ على الفحم في زمن الحرب، حيث أن ساعات النهار الطويلة في المساء تعني أن الناس يستخدمون طاقة أقل لتدفئة منازلهم. وفي غضون بضع سنوات، حذت العديد من الدول الأخرى حذو الولايات المتحدة.

ولا تزال معظم البلدان في آسيا وإفريقيا لا تتبع التوقيت الصيفي. ولا تزعج العديد من الدول في أقصى شمال العالم  نفسها بهذا النظام، حيث تتغير ساعات النهار كثيراً على مدار العام لدرجة أن الأمر لا يستحق ذلك.

بدأ الأمر برمته كطريقة لتوفير الطاقة، لكنه بقي متبعاً في الغالب (على الأقل في الولايات المتحدة) نظراً لأن شركات تصنيع السلع الرياضية ومتاجر البيع بالتجزئة تحاول التأثير من خلاله. يخرج الأميركيون ويلعبون المزيد من الألعاب الرياضية ويشترون المزيد من الأشياء عندما يكون هناك المزيد من ساعات النهار بعد المدرسة والعمل.

في الواقع، تشير الدراسات إلى أننا لا نوفر الطاقة فعلياً باتباع التوقيت الصيفي. وإذا وفرنا الطاقة، فإن ذلك يكون بهامش أقل من 1%. كما أننا نعلم الآن أن التحول المفاجئ في ساعاتنا الداخلية يسبب لنا جميع أنواع المشكلات الصحية في الأيام التالية. فأجسامنا تتغير بشكل جذري على مدار اليوم بناءً على مقدار الضوء الذي نراه ومقدار النوم الذي نحصل عليه. ويفسد تغيير ولو ساعة واحدة من وقت الراحة وساعات النهار كل شيء ولو بدرجة طفيفة. وعندما يتشارك هذا التأثير مليار شخص أو أكثر ممن يُفرض عليهم التوقيت الصيفي، فسنجد بعض الأمور التي يصادف حدوثها في نفس الوقت مثل:

المزيد من حوادث السيارات المميتة

تزيد ساعة النوم التي نفقدها عند الانتقال إلى التوقيت الصيفي من معدل حوادث الاصطدام المميتة في الولايات المتحدة بنسبة 5.4 – 7.6٪ والمحسوبة خلال مدة ستة أيام كاملة بعد التحويل إلى التوقيت الجديد. وبحسب تقدير أحد الباحثين، فإن عدد الحوادث زاد بواقع 302 حالة وفاة إضافية على مدار عشر سنوات.

زيادة إصابات مكان العمل

يزيد الحرمان من النوم من معدل الإصابات في مكان العمل بنسبة 5.7٪ يوم الإثنين (أول أيام العمل) الذي يأتي بعد التبديل. لكن التأثير الحقيقي يكون في أيام العمل الضائع بسبب هذه الإصابات، والتي بلغ مجموعها 2649، بزيادة 67.6٪. وفي الخريف، عندما نحصل على ساعة نوم إضافية بدلاً من خسارتها، لا تظهر مثل هذه الزيادة في الإصابات.

تراجع طفيف في عمل أسواق الأوراق المالية

أما أولئك الذين يعملون بالتداول في سوق نيويورك للأوراق المالية، فيقومون بأداء أسوأ بقليل في يوم الإثنين الذي يلي التبديل إلى التوقيت الصيفي. ويغلق سوق ناسداك للأوراق المالية، في المتوسط ​​، بحوالي 0.3 نقطة أقل. وتجدر الإشارة إلى وجود انخفاض فعلي في كل يوم إثنين، في المتوسط ​​، ولكنه يكون أصغر. وغالباً ما يغلق اليوم الأسوأ بين أيام الأسبوع عند جميع المتداولين بـ 0.1 نقطة أقل من أيام التداول الأخرى.

مزيد من النوبات القلبية

إن تعطيل دورة نومك يؤثر على النظام العصبي اللاإرادي. فأنت تصنع كمية أكبر قليلاً من الجزيئات قبل الالتهابية، وتكون أكثر إجهاداً بشكل عام. وكل هذا يؤدي إلى زيادة بنسبة تصل إلى 24٪ في النوبات القلبية يوم الإثنين الذي يأتي بعد تطبيق التوقيت الصيفي. ووجدت إحدى الدراسات أيضاً أن تغيير الوقت في الخريف، والذي نحصل فيه على ساعة نوم إضافية، يؤدي إلى انخفاض بنسبة 21٪ في النوبات القلبية يوم الثلاثاء الذي يلي التغيير.

أحكام قانونية أطول

قلة النوم مثل قلة الأكل أو الجوع بالنسبة للقضاة، حيث تميل العقول القانونية المحرومة من النوم إلى أن تكون أكثر قسوة على المدعى عليهم. وتكون الأحكام أطول قليلاً بنسبة 5% عند إبلاغها في اليوم التالي لتطبيق التوقيت الصيفي.

المزيد من حالات الإجهاض للنساء اللواتي أجرين التلقيح الصناعي

في الأسابيع التي تلي الانتقال إلى التوقيت الصيفي، فإن المزيد من النساء اللواتي يخضعن للتلقيح الصناعي يعانين من حالات إجهاض. ووجدت إحدى الدراسات أن الفرق – الذي كان معظمه صحيحاً بالنسبة للنساء اللواتي عانين من إجهاض سابق – هو فرق صغير، لكن الباحثين يعتقدون أن تأثير تعطيل إيقاع الساعة الحيوية يغير من معدل الخصوبة قليلاً. وليس من الواضح ما إذا كان ذلك بسبب كون الإجهاد والحرمان من النوم يغيران الخصوبة بشكل مباشر، أو بسبب بعض التغيرات الهرمونية الناتجة من دورات النوم المتغيرة.

ولكن تذكّر السعادة التي يجلبها التغيير

على الرغم من أنه يجب عليك الاستيقاظ في أوقات أكثر ظلاماً، فإن الجانب الإيجابي للتوقيت الصيفي هو الحصول على المزيد من ضوء النهار في المساء. ولتلك الدقائق الثمينة في ضوء الشمس بعد العمل والمدرسة تأثير إيجابي.

زيادة الوقت خارج المنازل (ومشاهدة أقل للتلفاز)

يقضي الأميركيون في المتوسط ​​ساعتين في اليوم في مشاهدة التلفزيون وأقل من نصف ساعة في الخارج. ومن خلال الاطلاع على بيانات جمعت عبر مسح لاستخدام الوقت أجرى في الولايات المتحدة، قدر الباحثون أن التوقيت الصيفي يغير هذه العادات قليلاً. وبطبيعة الحال، يصبح الطقس أكثر دفئاً، ولكن يمكنك أن ترى تحولاً فورياً. فهم يقضون 30 دقيقة كاملة في الخارج بممارسة “الأنشطة الترفيهية”، و 9 دقائق أقل في مشاهدة التلفاز.

جرائم أقل

يمنع ضوء النهار الجريمة لسبب بسيط للغاية، وهو أن معظم المجرمين لا يرغبون في أن يراهم أحد. والظلام يوفر غطاء لهم. وهكذا، عندما نطيل ساعات النهار قليلاً، نرى انخفاضاً بنسبة 7٪ في حالات السرقة بشكل عام. وهذا ليس كثيراً، ولكنه أكثر وضوحاً – حوالي 20% – خلال ساعات المساء ، نظراً لأن الكثير من عمليات السطو لا تزال تحدث في منتصف اليوم ولا تتأثر بالتوقيت الصيفي.

error: Content is protected !!