Reading Time: < 1 minute

تشهد أميركا الجنوبية كسوف شمس كلي وهو الوحيد هذا العام غداً الاثنين، 14 ديسمبر/كانون الأول، وفقاً لما أعلنته وكالة ناسا. إذ ستتاح لمراقبي السماء المحظوظين فرصة مشاهدة الحدث السماوي المذهل عندما يحجب القمر الشمس بالكامل، ويمكن رؤية الغلاف الجوي للشمس -المعروف باسم الهالة -، مما يخلق ظلاماً مؤقتاً في ساعات النهار لمدة حوالي دقيقتين و 10 ثوانٍ. كما يتزامن ذلك مع ذروة تساقط «شُهب التوأميات» السنوية في الليلة ذاتها.

سيرى الكسوف الشمسي في أجزاء من أمريكا الجنوبية، وتحديداً في مناطق معينة من تشيلي والأرجنتين. لذلك لن يتمكن سوى عدد قليل نسبياً من مشاهدته بشكل مباشر. كما ستُتاح الفرصة للسفن الموجودة في أجزاء من المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي لمشاهدة الحدث.

 ومع ذلك، فإن ناسا، بالإضافة العديد من المنصات الأخرى ستوفّر بثاً مباشراً للحدث لتضمن حصول علماء الفلك والهواة المتحمّسين على فرصة لرؤية الكسوف، بغض النظر عن مكان وجودهم في العالم. كما سيظلّ بعض الناس قادرين على رؤية كسوفٍ جزئي؛ حيث يغطي القمر جزءاً من قرص الشمس، خارج المجال الضيّق للكسوف الكلي.

بالنسبة لأولئك الذين يشاهدون الكسوف بأنفسهم، هناك العديد من احتياطات السلامة التي يجب اتباعها؛ لا تنظر أبداً إلى الشمس بشكل مباشر، وتأكّد من ارتداء نظارات كسوف الشمس لحماية عينيك، فالنظّارات الشمسية العادية ليست كافية.

سوف يبدأ تلفزيون ناسا ببثّ الكسوف مباشرةً يوم غد الاثنين عند الساعة 02:40 ظهراً بتوقيت جرينتش، شاهده هنا. وسيشمل البث المباشر مناظر في الوقت الفعلي للكسوف ومناقشة مع اثنين من علماء ناسا، لشرح كيفية استخدام الباحثين للكسوف في سبيل دراسة الشمس.