Image

نظرة إلى أهم مواضيع التقنية في عام 2018

Bread assortment صورة لنا ونحن نحلق مبتعدين عن 2018 نحو 2019.
مصدر الصورة: تسلا

كنت أظن قبل سنوات أن تقنية الذكاء الاصطناعي في هاتفي الذكي (للغاية) سوف تقوم بكتابة أخبار التقنية في نهاية 2018 وأنا أستمتع بلعب “فورت-نايت” من المقعد الخلفي لسيارة ذاتية القيادة في طريقها إلى مدينة نيو-أمازون بالولايات المتحدة لقضاء إجازة نهاية العام. لكن هذا لم يحدث، فها أنا ذا أكتب الموضوع بنفسي. تعالوا نلقي نظرة إلى أهم قضايا التقنية التي شهدها العام المنقضي.

سنة سيئة على فيسبوك

ربما سمع أغلبنا لأول مرة بشركة “كامبريدج أناليتيكا” في مارس 2018، عندما بدأت أكبر مشاكل فيسبوك على مدار العام. فشركة البيانات السياسية قامت بجمع معلومات عن عشرات الملايين من المستخدمين مستغلة قواعد قديمة لمنصة فيسبوك على تطبيق الهواتف الذكية. ومنذئذ تصدر مارك زوكربرغ المشهد في شهادات مملة للغاية أمام الكونغرس وطفت على السطح قضايا كبيرة أخرى متصلة بخصوصية البيانات. ومع حدوث كل هذا، أصدرت الشركة أيضاً أجهزتها الجديدة، وصدرت مجهزة بميكروفون وكاميرا.

شركات كثيرة كشفت عن بياناتك الشخصية للغير
لم تكن فيسبوك هي بطلة الأحداث الوحيدة خلال العام فيما يخص بكشف البيانات الشخصية للمستخدمين. إذ تبين أن أكبر مشكلة اختراق للبيانات كانت تخص شركة الائتمان “إكويفاكس”
(Equifax) واشتمل تسريب البيانات على كشف رقم الضمان الاجتماعي الخاص ببعض المستخدمين. وهناك وقائع تسرب بيانات كبيرة أخرى شهدها العام المنقضي، مثل قضية الماريوت، التي أضرت بخمسمئة ألف نسمة، وواقعة “ماي فيتنيس بال” (MyFitness Pal) التي أضرت بـ 150 مليوناً، وواقعة “كورا” (Quora) التي كشفت معلومات نحو 100 مليون مستخدم. وعلى هذا، فقد كانت حوادث العام جيدة إذ هي ذكرتنا بأن أغلب معلوماتنا قد تسربت على الأرجح على يد شركة أو أخرى.

العملة المشفرة كسرت الكثير من القلوب
في مثل هذا الوقت العام الماضي، كانت العملة المشفرة – بيتكوين – قد بلغ سعرها آفاقاً فلكية، حيث وصلت إلى 20 ألف دولار. وقد أدى هذا الارتفاع الكبير في السعر إلى موجة شراء واسعة دامت حتى الفترات الأولى من عام 2018. ثم حدث الانهيار الكبير، فتراجع السعر إلى 3700 دولار حالياً، لكن قد يصل إلى 3 دولارات أو قد يرتفع إلى 30 ألف دولار في أي وقت.

قانون تنظيم حماية البيانات جعل الإنترنت مختلفة
في أبريل بدأ نفاذ نظام حماية البيانات العام الصادر عن الاتحاد الأوروبي، وصاحبه فرض مجموعة كبيرة من قواعد الخصوصية التي أثرت على المستخدمين في شتى أنحاء العالم، وليس فحسب في الاتحاد الأوروبي. إنه سبب كثرة الرسائل الواردة إلى بريدك الإلكتروني في وقت سابق هذا العام بإشعارات حول تغيرات سياسة الخصوصية وتعديل اتفاق المستخدم. حتى الآن كان تقدم الولايات المتحدة بطيئاً تجاه هذا القانون، ولا تتوقعوا أن تتغير الأمور كثيراً في 2019.

رأينا الكثير من مدراء شركات الإنترنت يتحدثون أمام الكونغرس الأميركي
لم أتوقع مشاهدة قناة الكونغرس كثيراً في 2018، لكن هذا العام شهد موجة من طيران كبار مدراء شركات التقنية والإنترنت على متن مروحياتهم الخاصة إلى واشنطن، حتى يشهدوا أمام العديد من لجان الكونغرس. وفي نهاية المطاف، لم تصلنا حقاً معلومات منهم، والسبب في الغالب أن أسئلة أعضاء الكونغرس كانت وكأنها نسخة سياسية من نوعية الأسئلة التي يصادفها المرء على موقع “
Yahoo! Answers“.

قالت آبل إنها ستكف عن كشف عدد الأجهزة التي تبيعها
كشفت شركة آبل في نوفمبر عن بيعها هواتف أقل، مع جني نقود أكثر بسبب ارتفاع أسعار الأجهزة. وفي التصريحات نفسها، أعلنت آبل أن الشركة سوف تكف عن كشف أرقام المبيعات لأجهزة الـ آي فون والـ آي باد والـ ماك، وهو ما أثار استياء المعنيون بالمال والأعمال. ومنذئذ، تدهور موقف آبل في البورصات (بسبب عوامل عدة منها إمكانية فرض تعريفات جمركية عليها)، مع تجمد موجة النمو الكبير التي شهدتها الشركة منذ عام 2016.

انتشار خاصية النتوء في شاشات الهواتف الذكية
كان “الهاتف الأساسي” من تصميم أندي روبين هو الذي عرفنا على فكرة “النتوء” أو
notch، وهو مكان لوضع مجسات مثل الكاميرات الأمامية للهواتف، يتم وضعه على الشاشة في الجانب الأمامي من الهاتف الذكي، لكن “آي فون إكس” هو الهاتف الذي دشن حقاً انتشار هذا التوجه. كان “النتوء” واسع الانتشار خلال 2018، من هواتف “إل جي” إلى “بيكسل إكس إل” الصادر عن جوجل، وحتى هواتف آبل الأحدث “أي فون إس”. علينا إذن التعود على هذه الخاصية!

استمرار اختبارات السيارات ذاتية القيادة برغم حادث مؤسف
قامت سيارة أوبر ذاتية القيادة بصدم وقتل أحد المارة في مارس 2018، وهي واقعة مؤسفة أثارت تساؤلات كثيرة حول مدى قدرة السياسات ذاتية القيادة على التعامل مع الطرق. ومنذ ذلك الحين استمرت اختبارات القيادة الذاتية حتى إن أوبر عادت إلى إتاحة السيارات ذاتية القيادة في بيتسبرغ في مطلع ديسمبر.

شبكات الجيل الخامس (5 جي) خطت خطواتها الأولى
سوف تكون سنة 2019 سنة مهمة لشبكات الجيل الخامس (5 جي). لكن في 2018 رأينا أولى بوادر الحياة تدب في هذه الشبكات فائقة السرعة. إذ قامت شركة “أيه تي آند تي” باختبارات محدودة لإثبات جدوى هذه التكنولوجيا إذا توفر للمرء الأجهزة المناسبة لها. ودشنت “فيريزون” خدمات إنترنت النطاق العريض (برود-باند) في البيوت في 4 مدن باستخدام شبكة الجيل الخامس. نتوقع رؤية المزيد من الهواتف وأجهزة الموديم بخاصية وإمكانات الجيل الخامس خلال العام القادم، حتى ولو أعلنت آبل أنها ستنتظر حتى 2020 قبل طرح الأجهزة المواكبة للجيل الخامس كي تتفادى العثرات الأولى في طريق هذه التقنية.

تسلا ذهبت إلى الفضاء
أطلقت محطة “سبيس-إكس فالكون هيفي” مركبة إيلون ماسك، تسلا، إلى الفضاء، وعلى متنها دمية على هيئة رجل فضاء. كان مشهداً مبهراً وسخيفاً ورأينا فيه واحد من أغرب الصور التي شاهدناها على مدار العام.

إعلان أمازون عن مقرها الجديد
انتهى البحث الكبير عن ثاني مقر لأمازون بصورة تحت المتوقع عندما أعلنت الشركة بناء مرفقين جديدين لها، واحد في فرجينيا (قرب واشنطن) والآخر في مدينة نيويورك. كانت الاختيارات قابلة للتنبؤ، لكن البحث عاد على أمازون بأكوام وأكوام من المعلومات حول كل المدن الكبيرة بالولايات المتحدة.

بدأ الناس في ركوب السكوتر فيما رماه آخرون في البحيرة!
شهد عام 2018 موجة إقبال كبير على السكوتر. وقامت شركات مثل ليمى وبايرد بل وأوبر حتى، بالاهتمام بوسيلة النقل هذه التي تدور على عجلتين، كما اهتمت بتشاركها. بالطبع كانت موجة انتشار السكوتر مصحوبة بتعرض الكثيرين لإصابات، وقام بعض المخربين بتدمير وسيلة النقل السريعة والصغيرة هذه.

error: Content is protected !!